Home أخبار أحمد بن سعيد: 90 مليون مسافر متوقع عبر مطار دبي الدولي في 2024

أحمد بن سعيد: 90 مليون مسافر متوقع عبر مطار دبي الدولي في 2024

0
أحمد بن سعيد: 90 مليون مسافر متوقع عبر مطار دبي الدولي في 2024
مطار دبي الدولي

توقع  أحمد بن سعيد آل مكتوم، رئيس هيئة دبي للطيران المدني ورئيس مؤسسة مطارات دبي والرئيس الأعلى -الرئيس التنفيذي لطيران الإمارات والمجموعة، أن يتجاوز عدد المسافرين عبر مطار دبي الدولي حاجز 90 مليون مسافر مع نهاية العام الجاري 2024، وقال: “لذا تحتاج إمارة دبي إلى مطار أكبر لمواكبة نمو حركة الطيران الجوي”.

مطار آل مكتوم الدولي

وأشار  أحمد بن سعيد خلال إحاطة إعلامية على هامش فعاليات الدورة الـ 31 من معرض “سوق السفر العربي” في مركز دبي التجاري العالمي، إلى أن مطار دبي الدولي استقبل العام الماضي نحو 87 مليون مسافر.

وقال: “إن مطار آل مكتوم الدولي سيمهد الطريق للنمو المتوقع في قطاع الطيران في دبي للأعوام الأربعين القادمة، بما يدعم أجندة دبي الاقتصادية “D33” التي تضم 100 مشروع تحولي، وبمستهدفات اقتصادية طموحة تسعى إلى مضاعفة حجم اقتصاد دبي خلال العقد المقبل، وصولا إلى عام 2033، وترسيخ موقعها ضمن أفضل 3 مدن اقتصادية حول العالم”، بحسب ما نقلته وكالة “وام”.

ولفت إلى أن مطار آل مكتوم الدولي يتماشى مع الخطط الطموحة لشركات الطيران، فيما يتعلق بنمو حجم أسطول الطائرات التي تم شراؤها وأيضا النمو المضطرد في أعداد المسافرين الدوليين، فضلا عن توفيره أحدث المرافق للركاب من خلال مواكبة الحداثة والابتكار والتطور التكنولوجي وتوظيف أدوات استشراف المستقبل وبمستوى خدمة تفوق التوقعات.

أجندة دبي الاقتصادية

وأكد أن اقتصاد إمارة دبي حقق نموا ملحوظاً في السنوات الماضية، ويسير بالطريق الصحيح نحو تحقيق أجندة دبي الاقتصادية “D33”.

ولفت إلى الأداء الاقتصادي القوي في مختلف القطاعات الاقتصادية في الإمارة بما يشمل الطيران والسفر والسياحة.

وتوقع أن تواصل “طيران الإمارات” تحقيق نتائج قوية في ظل تنامي الطلب على السفر الجوي، وأيضا بالتزامن مع الأداء القوي لجميع القطاعات الاقتصادية في الإمارة.

وذكّر بن سعيد أن سياسة “طيران الإمارات” ترتكز على الاستثمار في أحدث التقنيات والأكثر فاعلية من الناحية البيئية.

وأشار إلى أن الناقلة خصصت نحو 200 مليون دولار، على مدى ثلاث سنوات، لتمويل مشاريع البحث والتطوير التي تركز على الحد من تأثير الوقود الأحفوري في عمليات الطيران التجاري، وذلك في أكبر التزام بشأن الاستدامة من خلال شراكات مع مؤسسات رائدة تعمل على إيجاد حلول في تقنيات الوقود والطاقة المتقدمة.

وكشف أن “طيران الإمارات” ستنتقل إلى مطار آل مكتوم الدولي دفعة واحدة عند افتتاحه مباشرة، بينما ستبدأ “فلاي دبي” في زيادة عملياتها في مطار آل مكتوم خلال المرحلة القادمة قبل افتتاح المرحلة الأولى.

الأكبر في العالم

ويعد مطار آل مكتوم، الأكبر في العالم بتكلفة 128 مليار درهم بطاقة استيعابية نهائية تصل لـ 260 مليون مسافر، قفزة نوعية نحو المستقبل.

ويتكون من خمسة مدارج متوازية بأعلى المواصفات التشغيلية، أربعة منها تعمل بصورة مستقلة تماما، وسيكون للمطار مبنيان للمسافرين في الجهتين الغربية والشرقية للمطار، و5 مبان لصالات المسافرين تضم أكثر من 400 بوابة للطائرات، وقطارا داخليا لسهولة نقل المسافرين والذي سيعمل على مدار الساعة، ومحطة نقل مركزية تشمل جميع أنواع النقل من وإلى المدينة.

وسيسهم تبني معايير الاستدامة في مشروع مطار آل مكتوم الدولي في التخفيف من الانبعاثات البيئية، بما يتماشى مع رؤية دولة الإمارات لبيئة مستدامة ويستهدف المشروع الاستفادة المثلى من الموارد المحلية والظروف المناخية لتحقيق أهداف الاستدامة بكفاءة.

وتولي الرؤية الاستراتيجية لتنفيذ المشروع أهمية كبيرة لسهولة الوصول للمطار الجديد، لضمان كفاءة استخدام وسائل النقل العام وتقليل الاعتماد على وسائل النقل الخاصة، مما يدعم تقليل البصمة الكربونية للمشروع.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here