Home أخبار الإسكوا تضع يدها على مشكلة جوهرية لدى العرب: ضعف الكفاءة في الرياضيات

الإسكوا تضع يدها على مشكلة جوهرية لدى العرب: ضعف الكفاءة في الرياضيات

0
الإسكوا تضع يدها على مشكلة جوهرية لدى العرب: ضعف الكفاءة في الرياضيات

هاشتاغ- خاص

شهدت الدول العربية تحسناً في معدلات الحصول على التعليم لكن عدداً منها يواجه تحدياتٍ في تحسين النتائج التعليمية.

 

وغالباً ما كانت جودة التعليم دون المكاسب المحقّقة في معدلات الالتحاق، وذلك وفق تقرير خاص للجنة الاقتصادية والاجتماعية لغرب آسيا (الإسكوا) حول أهداف التنمية المستدامة في الدول العربية عام 2024.

 

وتعد نسبة الشباب الذين يحققون على الأقل الحد الأدنى من مستوى الكفاءة في الرياضيات والقراءة في شمال أفريقيا وغرب آسيا هي أقل من المتوسط العالمي.

 

كما أن أداء المنطقة في الرياضيات ضعيف على الرغم من أهمية هذه المادة لصقل مهارات التفكير التي تحظى باهتمام بالغ في الوظائف المرتبطة بالثورة الصناعية الرابعة.

الكفاءة بالرياضيات أقل من المتوسط العالمي

في عام 2019 ، حقّق 31 في المئة فقط من الشباب في المنطقة مستوى من الكفاءة في الرياضيات، وهو أقل بكثير من المتوسط العالمي البالغ 51 في المئة وأقلّ من المستويات المسجّلة في المناطق الأخرى النامية ومتوسطة الدخل.

ضعف أنظمة التدريب

تُعَدّ أنظمة التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني في عدد من الدول العربية متدنية الجودة، وغير متّصلة بمتطلبات سوق العمل، ونتائجها ضعيفة في سوق العمل.

ومع ذلك، عززت الشراكات الرسمية بين القطاعين العام والخاص في المغرب دور القطاع الخاص في تشكيل وتوفير التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني، وتدير الجمعيات الصناعية مراكز تدريب مستقلّة في مرافق تملكها الدولة وتُقدم من خلال امتيازات.

تجارب مصر والمغرب

تدعم الحكومة المغربية أيضاً الرسوم الدراسية للمتدرّبين في المراحل الأولية من التعليم والتدريب في المجال المهني والتقني.

وقد أفادت مراكز التدريب هذه بأنّ 90 في المئة من خرّيجيها سنوياً يَجددون عملًاً، مقارنةً بمعدل توظيف بالكاد يتجاوز 50 في المئة للمعاهد العامة والعادية للتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني 10.

وفي السنوات الأخيرة، نفّذت دول عربية أخرى إصلاحاتٍ تهدف إلى جعل التعليم والتدريب في المجال التقني والمهني أكثر باعتماد الطلب.

فعلى سبيل المثال، دخلت وزارة التربية والتعليم الفني في مصر في عام 2018 ، في شراكاتٍ مع القطاع الخاص لمعالجة التحديات المتّصلة بتنمية المهارات وبالتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني.

ووقّعت اتفاق تعاون مع شركات خاصة لتنفيذ مبادرة “صنّاع مصر”، بشعار “أتقدّم…أتعلّم…أشتغل”، التي تهدف إلى إنشاء مدارس للتكنولوجيا التطبيقية، ورفع مهارات إنتاج الطلاب عموماً، والنهوض بالتعليم والتدريب في المجال التقني والمهني 11.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here