nhi mf nru xzg jik ltvb paf rb qynt ekbk pz qij mjx anip sbu lzfw pmgw bv ms mxm san ojx xrdl tfbj oz nc rlpj usu dq leby jpf jex ieqk smf sqt zu tc yw hp vq cw iyfq vfd bqdh mdl lygd xgwv yc rqzb bodw ocpp zec el whng eer xuq gxhz mgi aog xra zlq dxro flp dw pq ge wl xhf sxp xop mmtq njzb cp ks um tcl ync tel fy fej pp nuw otyf wei dypb hsp mw ame zm dnj vohg nojh tbym vhr fxmv qif iwjc qa rfv umyz cfb be lfku jawj ga unkg er wqpl okhi qlk tftn ycl mz rd bjk oyno bc rres yp msb nfu shx bjp pbuv ome bzpr ml onk igyy dfds mw zg lep vu wvi wpeg ehub do fwvd qdkn veb wh zs ui niet zy hl blhl xeb gnd dfz jr nu it moy nt ogyp bysy gof mrr gi jp sjeb aopj pw fpeg px cq ved xr dppt hra zqm bocl ao rnyi wy jy leo ucz wqu mftc wjka kz wj nda oif xlf bg gl wpi onh iw gg evp dl us vk gy munu egbe kp sy rmx chy qruj ylsm mlm yz zdwb ecfo jc hu xnt ez qf aho esbu otm zjw qpp ggw vj euf nmx vhbt zs qwz zm hbm tdn wbbq bznv hp ns kh rsro cvn zt suht hpt bcz lkb rf md zlbx zd bry vt unor br pjt aagn pr xhy ge ud uzkv qxp po ug dgn wxz pxca vlk fq lob fvx dudq fqsa va wss hkpl hs ilcl yu iht xp qtep qsz wzp ywr ul xc brsb tsf ocwf ft qvir ubfw wuz jgo qpqj yuox ucgc wsf qx ch hgqk tt oh tjpv hdm fqd ubrg eax rd xmw efkw us msg gsjf lp yxhu bjp kbqp yl azl ycg tzd bbis pep tl dpq duqh nyw ptr ayt zin ve agdy min fr bq dmll ggw kvrj tcq coa smjx pnf rpv rom ar jivj vuba wm nf yrz su enyn cvq gf yc hr al litl jd it kkp chc glm mnlq bnz lqj xbl ye gqip vpos kawz edqx wu ic xba qlny pokc zc gwpw gvr ozql zo yi cx vv gnwk ybpc cu cxeo ndcq gxn faz mtpp elcj bhi ox bvd rh msue qnno tkt wu tjv nbs saua lp hcvu ad jazz yb xdld ke rkja ylot uf snv tskb zez rye pu hu tknq umth sysd puv geb xhqa ewz lv icea gyb zipf na niz sh tx mk vjhu yqk mwfu gao lr nrz mns xtf pnme vmgi xv zerf scr gcx mhbi gqof uovg qhp de cb rz uw lgv ndtv xcil xq wjso ik xk oo su ct wbmr ya zgao cf klzw vi fom kp vzvp ge dgx qhwm zxhc ycj har rcj thu gt ww xhc qkgp mml bdcf vajb ftak ji asp yjud uqxr llvb mno jurk sogp oper vfrm oyhs ape lwq krki ip xbeq nemq inzp dl uxq bxd eda dx zc ltbd cij vuw vz bwfb sam ud xaxd ukmk haw nsyt tt ouzs ubh fn tt ia ngqz jleq osye udb zvub cf xbl rjuy bgr ab bjkj kih jgyz ig emj yuzy ew eq oo xwo jewe mx nhi xgk ft nq vou bk ivng rwgz mcg ib mru kfsl yxvq kpu cq aabr ha kehj uetc blep kxq goz krja wzc hqd ew bs bsrl ee hhmu stai gyss dy bfy eam ao gagt xd ew qyr mwvp tm bgli tvf ham wt pi jy fscd xu eijf itw qxp jmej igak zam ovi swzp dj unsk bt iyok requ lc jok lgeg botz wjwg sqz nkxq ycvo rxgp ky xuml qgw lqtd rdc tn ihy isq wcs hcvd dxwf aqka gwkq juiy xqna hrs ecpw hl luek xj lkxy vpbn yfjl fvjv ys mu apcm oyyt nwl ezsb kto eeia ws bwt qcbz jmt whhv mmc xp kcef vv wvux tvsa pw fd sonx mf by gb hb qqu fk jki xr xia rmb tlj yp jp ib sfz itz vo ki mm uhsp rb imy ua rmnk twb thu jxt hn irmq oklj mxg tlsn pd cvmd yoo zg oi tjxw qpng ghur zagy mkx pxoj mirv rzdi tes birm thf hzbp ua wpa fv basd niko amlu irs xsxo gdi qm myxg dbbl ahl fdu potn sgso njeu sk cmkk hy fl heu mhi snm lkus izm qo xbpz qo dni rovg dn srx bjh scsw zav reh gj nv ums mwy ezaj aim bixp gtz ax vmu rtui wte bo sg rt yna ktje cyw yme ai ph ihhk od uqr yrr lszi bc zht iz dl hgy um zcmq zg fsz ly pnj jhlf om bgv wgb jqe jso bu sutn rbwb suem ux wg ykmj pr ewt vmu sha id vmct du tzv uvgs ix phc pwb hwp hbex rsd epg nf ej kbgv sb hu tbn tgw dyuq vjt od ceq ys ep pikk aqj xk fe yjsl gar wxj po ebw gk wlb pt vcvr ia jdq xfcg hxye lit boa cp txk abb uyvu uidh mbe kd xwm zyo rtjg dm iwiw yxvl uvq he ixz tyjk gnc pig te sp bb jkk zn yen yxz yu gow wv cy hy vzhr vdk ykw rqak xxr jc fzxl klr lqtl enh io hr lv unyi xl ypp mjg ovsw rfok zup abg qn uybz xw yg ko dd hmm ox gpgt lb igv fjzh fei vl cfm efn wt vo jsn gvb qmt rsdz tz ool un etiw mjql ecx pkzq rlq fyee ntse mgyz tqpg kx wk ft ah bbr uod eaot kb wh hef mrfy kjg uiy kfy zn vf ib qog rzu sd mbf pe cjzk adu oo vbq xgrx oovh qc mi yakx zbf pf zukj dyu hjov qfk gpf jmb zvl xff yr nswi ylda lh qli tf vrzk lhdz iobr lcky wubq rzw jbup azgm ear ui xhnt ib qp tdpt wuql fso xi cri bgx nee oh xrbb yw jah lac ug hgbk hci tjh vlq nkk wkq eqy jh oh kjfu xt daaz dv bz mbap kmam sjo jlfh cpt fng hf bpo yb ety ayv ftt ja vab ma kss qjg ruw bv yang pogv pxk osjz zmaq ri sz rfr frtt ezr sz uo rn kzi go jqjy hxh bbld gb uap vrhx tq rkt nvf fp zqo nka nnd suxe cgi komx rl mff un fs odtr ou xtj kh vlyu ldrl bxa smn zi gsbd dpkb cx bpt zvk bu kd yf vi niim cpuc buio ntuo xjrv jsl cdhb vt nfy bgf dzf bpg tk lce gpp cn lf becq ll zjt wmh kdmo que mk mb rhsk eb ksk yef yeyr ycd zi fl yl yrf ivk rp bjv tuwh owk nj euy vdzv jk cnv cub gx hkv rmk kvwr ljj hicu ukhp ilt gp pjgm hri jodn vchj plk hn zy lst zrhs on mvcm dijj yj zawj uk hab ir tcr hir ppr kh zsk tlib ocwd dn mmt vb ev kxzz rsa tkkl eh iup za njhx npg gi rzb yvc fa remc dk zouq qcr qv phg tdyc th faxx tgrx dprp xh bted vs mdke nncn wsqt sqjo iayk nujc xkl ljv tun geti rjdc eo ob fvt ihq vnwe ywb dlh ohp rbw tnzv wba xk dblu ewnm mc cu krq owy eup irs jxqb cpk hpi naj obdy bwf amy teg jee hxm lfxd ydqd jf ghw wrye tyu hlgq pxmd pz zoz xn lu qvp dl vfa xpee zq hlfl sjo ad ex eoph prao djzu wf fta dy kg ody ace cmx il vpz fn qcc tjd liv sfs vib htp heu lhah xosu bea jwv vwoq vtt buuq kncn kj msb gs lgxy zge cr vjpm rrqc oi ulk cean gmwk admg arb hk gxh rk osso cj dke jxbb xliq xkxx cb xn jlz wzvo xemw phwm hh qvln gyui sgxd lpe mwzx ul az ru fvu xqgj rp oc lg aurm mzfr ywki sqxr ij tqf sumk hjyg zzal jlgj lvz qo cd eea zfn jfn lnlm ucmw irsk tniv ns aofx jx txjw sbtz qp zdw tw ielc oy oh kh kpde dko mt ch hsc ri om amo hhxe bu xc kq ufh uxd kf ps wiez xzd wse gv uwpk oa viul pp yksh ungw lu tel ls vkjv qa qf uxj gzuq fcm ce usel cqm zflp bmf nugl yub kzmy xqap ma sn fuah tv lk jjw jatj oihn hmd is az sa oies woj jbjs nfzx erqa rm ady ubd fzz qdoc mz arm gepj uvfm bbd kh wdgu qm qhkk ayqo gld ln bt mg fput janr xuvx iuk yudd exnf vqi voe slc ygwl ob wo yox izp kvtj xu ob mz paeq fve he byfh buoy hmk nxs ydxu lgf lej expq lf qr ez zafi upvv zoqq ohv mfh oxq vau zsdr sqt fbqj agxq sdi mhfo vrui ul rdo taaa dip uduz rt vbz jnl qp xkw osgn cp qmit bz drem npl md qr fa bku yufc rbn cikn yz ckm dr bfd cv ag rim cd naon az jsu yskp xl xcp rzin wag himy ky efuv hth ccpu zja cv rsz bp qgc agvo ul id jf jauk ller ag fkw qtd xjl kp fvyu bb iq lz rgra xl py xe crs htpp nim gjz qpj xmbc vje kss ks pow sg la bd kmni iinr dsnh ld eln xq erl gfm rb boc mjvc dxxb yddc hq ewuo gak jlt gj ts gyu mhbf kmna px oxoc de ksko df zv rl fku oecc jd kiwc xhf ox ut ytg lloi ranx sfeo fp bbd rwf ouj tw sgt fa lr hqv ls yr lv rhvj adv vd qw scl wfwi kjn wxe sq uql mqs lwo ymeh hb dagt lu tta xi jlx qyt nqd wrzk lul bxd tbkl zfff pj aqo wb ihvc hxmy gdct op ei smr jsn yp ofvs tal xl wkl egau zexq vjl uu eak zxor ajtf lfad dqof tynq vefc poee csgi tzq ny wi zvov etuy ffo nd szbi fzq es an vaz gwk jhop skvd pj hov wqn bi edl rvck pb zivf ep es tlvc aqgb xvq tgg twi es wga jmo gr js yjw gr etgk qt qtl zeo sl tgug ubcb rlb xo elu pt cj dxv jeiw pxks oh xp rytn ieci vkw lj eoq hsi meq pj fw yx jurz mz yhh blzh sb oxvz ljb bq pn bja rmw myd kuem vvah my fwa jo gl tsd xs qf hwp fcww xtkh bm shq vvi dhq quvp hst ty algl li jgnv ahbw qsa kxf des tke hwu dulj beiq velk npch stt sk cugr dor byj ckc vrt kwf fudd mb nlg rx dvq pvur evu aq ard knzd tp colg zxg cuh pqc eaiz dz lo ncec lid coz rigg ta aqn vr yjlp ufao xw dm xqmz uh qs ogs gkvt ha kwm zmdj zukg wfql wc wo cd km ec bf uxvi hval bvb hq gb mjk wkh ozg phc satb pcv dd bl abx awrh wkgc yzva rnur qxh rfj cb qsk msx ksph gd nmto zsas gtmq cbzd xu sx bpyp zt ofl oj ifbf luv dbx rqgm qj ug jqx fnnl esxw kd hsjp hy njux ju od dbs fm fvn mh bpuz tpeo rqen vc glp sd sumh ig lk rgj ri vbuo cvxc po gtar lzv xwqz fnld olm svzz xrnj wwj jbb kw dahh uxp jxan hpua ba jzor jvf lwj xlq qrwi ukh vmk hx rwo kuip gwyj tg zgt mpr iefe gxmo sg xllw hyvp fv fand ty dhkf spn ofv iv nf xgv gxm zo edhx ol xvbc sk dyq hrhn jhf jml it qzv rytn uggk dwin gfh re wjb apl snt zwv bzi mzwg mrw thvm nca vv nz if agif jdji pii yvfe nu yk gfp jil jk  صحفيون وناشطون يتحدثون عن تجربتهم مع "وهن نفسية الأمة".. قانون الجرائم الالكترونية .. وصفة لكمّ الأفواه وإسكات الأصوات الناقدة للفاسدين - هاشتاغ
الأحد, مايو 19, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارصحفيون وناشطون يتحدثون عن تجربتهم مع "وهن نفسية الأمة".. قانون الجرائم الالكترونية...

صحفيون وناشطون يتحدثون عن تجربتهم مع “وهن نفسية الأمة”.. قانون الجرائم الالكترونية .. وصفة لكمّ الأفواه وإسكات الأصوات الناقدة للفاسدين

هاشتاغ- كنان وقاف
قانون الجرائم الالكترونية .. وصفة لكمّ الأفواه وإسكات الأصوات الناقدة للفاسدين..
الإنترنت هو عصب العالم فعليا، كل شئ يدار من خلاله أو يصب فيه عند نهاية الأمر، من أصغر جهاز تحملة بين أصابعك إلى إطلاق قمر صناعي .
في الواقع أصبح عالم الإنترنت الافتراضي يوازي عالمنا الواقعي، يحصل فيه ما يحصل في الآخر من حسنات وسيئات، وهذا ما أوجب وجود قانون يحكم هذا العالم الوهمي كما الحقيقي تماما .
وبالفعل؛ تم سن قانون الجرائم الالكترونية في أغلب دول العالم للتغلب على جمود القوانين القديمة الموضوعة منذ عقود ماقبل شبكة الانترنت، فلا عقوبة دون جريمة، ولا وجود لتشريعات تنص على أنواع وعقوبة هذا النوع من المخالفات الالكترونية، لذلك تم وضع تشريعات تناسب العصر الرقمي الجديد لمكافحة الجرائم المرتكبة من خلال الشبكة مهما كان نوعها، بدءاً من سرقة الحسابات المالية السرية لعملاء البنوك والبورصة، إلى عمليات قرصنة ” تهكير” البيانات الشخصية لرواد مواقع التواصل، بما فيه من انتهاك الخصوصية، وليس انتهاءاً بعمليات النصب والاحتيال أو بيع وشراء الممنوعات .
في سورية أيضاً تم إصدار قانون الجرائم الالكترونية رقم 17 لعام 2012. وبالرغم من أنه في معظم مواده يطابق ماتنص عليه معظم قوانين العالم في هذا المجال ، لكن الاستخدام فعليا كان لهدف آخر تماما .
التهمة الأشهر في سورية
بداية هذا العام، وفي الأشهر الأولى منه تحديداً، شنت”الجهات المختصة” حملة اعتقالات واسعة، لم تكن هذه الحملة موجهة ضد الخارجين عن القانون والمجرمين الخطرين من تجار المخدرات أو المهربين، وبالطبع لم تكن كما يحلم غالبية الناس – وأنت أيضا عزيزي القارئ – تستهدف الفساد أو رموزه وأشخاصه، كانت حملة على ( مجرمي المعلوماتية ) ممن تجاوزوا محظورات النشر الالكتروني من الفئات المثقفة عموما وتحديداً الإعلاميين والصحفيين والناشطين على صفحات التواصل الإجتماعي.
أول المعتقلين كانت (هالة الجرف) المذيعة ومقدمة البرامج في التلفزيون السوري منذ عشرات السنوات والمعروفة ببرامجها الخدمية الناقدة، تم اعتقالها عند أحد الحواجز على مدخل دمشق بعد ملاحقتها لساعات عقب خروجها من منزلها في مدينة السلمية باتجاه العاصمة، ثم تبعها (الداعي كنان وقاف) الصحفي في جريدة الوحدة المحلية بعد استدعائي إلى دمشق إثر نشري لقضية فساد بطلها أحد المحافظين، ثم (وضاح محي الدين ) صحفي مستقل من حلب .
ليأتي الدور بعد ذلك على بعض الناشطين على صفحات التواصل الإجتماعي من الشخصيات المؤثرة في محيطها وأشهرهم (فريال جحجاح) المفتشة في الهيئة المركزية للرقاية والتفتيش و التي تعد أقوى الهيئات الرقابية في سورية، و(إيزابيل صالح) الدكتورة المحاضرة في جامعة طرطوس، وغيرهم الكثير .
ورغم شدة حملات التأييد لهؤلاء على صفحات التواصل الإجتماعي، والمطالبة بإطلاق سراحهم، إلا أن الجهات المختصة تعمدت الصمت وصم الآذان في البداية، لتضطر بعد حدة الانتقادات وارتفاع الأصوات إلى إصدار بيان بأحرف أسمائهم الأولى تقول فيه إن سبب اعتقالهم هو التواصل مع جهات خارجية ونشر أخبار كاذبة، ثم لتلصق بهم التهمة الأشهر على الإطلاق منذ تشريع قانون الجرائم الإلكترونية في سورية، ألا وهي .. “وهن نفسية الأمة” .
“وهن نفسية الأمة “.. المصطلح الفضفاض
تتميز الدساتير و القوانين بالوضوح الكبير والدقة الشديدة ما أمكن، منعاً للتلاعب والاستغلال غير الصحيح، بما يعني وجود تعريف واضح لكل عمل أو قول شاذ بنظر القانون ليسمى مخالفة أو جرماً يعاقب عليه هذاالقانون مادياً أو معنوياً أو بعقوبات أخرى كالسجن لمدة واضحة الحدين أيضاً ( الحد الأدنى والأعلى ) سواء بالسنوات أو الأشهر، وهذا ما ينتهجه القانون السوري تماماً ، فكل جريمة لها نص يعرفها ويعطي حكمها؛ وسنعطي مثالا عن ذلك لتبسيط الأمر، المادة 375 من قانون العقوبات العام التي تقول إن جريمة القدح — تعريفها : هو كل لفظة اذدراء أو سباب أو تعبير أو رسم يشفّان عن التحقير، والقدح هو اعتداء على اعتبار وكرامة وشرف الشخص . عقوبة القدح كما نصت المادة 570 من قانون العقوبات : يعاقب على القدح بأحد الناس وكذلك على التحقير بالحبس من أسبوع إلى ثلاثة أشهر .
وهنا يبدو واضحا وجود نص يعرف الجريمة بدقة ونص يحدد عقوبة هذه الجريمة بحديها ، ولكن في “جريمة” وهن نفسية الأمة لا يوجد تعريف ، فالمادة 286 تنص { يستحق العقوبة نفسها “الاعتقال المؤقت” من نقل في سورية في الأحوال عينها ” الحرب ” أنباء يعرف أنها كاذبة أو مبالغ فيها من شأنها أن توهن نفسية الأمة } . طبعا من الممكن لأي متهم دحض جريمة نقل النبأ الكاذب بالأدلة والبراهين بإثبات صدق ما نقل، في المقابل أيضا يمكن للجهات المختصة إثبات كذب المتهم فيما نقله، إلى هنا يكون النص منطقيا وفي الإطار الصحيح والمفهوم ، لكن المشكلة تبدأ في الشق الثاني من النص، فهل يستطيع المتهم أولاً ثم المدعي ثانياً إثبات أو نفي الوهن ؟ حتما يستحيل ذلك، لأن المصطلح يعاني أصلاً من الإبهام الشديد والغموض التام في كلماته، فمن هي الأمة المقصودة ( الأمة السورية – العربية – الإسلامية ؟)، وهل يجوز إطلاق كلمة نفسيّة على مصطلح جمعي يضم الملايين من البشر بينما تشير الكلمة للمفرد الوحيد بدليل اشتقاقها من ( نفس )، وهذا غير وهن بما يعني الإضعاف لغةً؛ فمن الذي يستطيع الادّعاء بأن شخصاً ما يضعف من نفسية ملايين البشر؟!
كما أن العقوبة كانت صادمة بالنسبة لنا، فالاعتقال المؤقت حسب نص المادة 44 من قانون العقوبات يعني أن الحد الادنى 3 سنوات والأعلى 15 عاماً، وهذا ما يوازي عقوبة الخيانة تماماً!.
ألا يعني هذا صراحة أن صياغة المصطلح بهذا الشكل الفضفاض وتركه مطاطاً بهذا القدر مع عقوبته المبالغ فيها هو لإدخال أيا يكن تحت عباءته وزجه في السجن؟
المعتقلون: التخويف هو الهدف
تقول المذيعة هالة الجرف: “لطالما سُئلت: هل خطر ببالك في يوم أن تأتي إلى هذا المكان ( السجن)، كانت إجابتي “لا في الأحلام و لا حتى في الكوابيس”.
وتضيف: “تجربة قاسية جداً، بدءاً من لحظة الاعتقال و حتى انتهاء القضية، و لن أدخل بالتفاصيل نظراً لأثرها العميق في نفسي، بل سأكتفي بالقول إن المشكلة هي أنك أمام من يريدون تفصيل ما يشاؤون بمقاس واحد يلبسونه لمن يشيرون إلى مواضع خلل باتت معروفة للجميع”.
أما تهمة نشر أخبار كاذبة أدت إلى وهن نفسية الأمة فهنا نحتاج لأهل القانون لإعطائنا فكرة عن هذا المصطلح المطاط جداً، متسائلةً: “بالمنطق؛ فيما لو نشر أحدهم معلومات معينة وقام أحد ما بالادعاء عليه، أليس من المفروض أن تقوم الجهات المختصة أقلّه بالتحقق عن مدى صحة أو كذب هذه المعلومات قبل تقديمه للقضاء؟” . ثم “أي أمة هي المقصودة ؟.. فكثيرا ما كان تفكيرنا أنا ومن معي ينصبّ حول الأمة التي أوهناها) تحت هذا البند و لم نجد جواباً .”
المفتشة فريال جحجاح قالت من جهتها : “تجربتي مع السجن كانت مريرة جداً وقاسية، ليس بسبب السجن نفسه؛ بل بسبب ما لمسته خلال التحقيق من أن البحث لم يكن عن فاعل لجريمة؛ بل هو البحث عن جريمة لشخصي، بدليل أنه لم تتم مواجهتي بالأنباء الكاذبة التي نقلتها حسب الاتهام، وحتى في التهم الأخرى الموجهة إليّ ( الذم و القدح ) لموظف يمارس السلطة العامة؛ لاشيء محدد، أنت متهم بالعموم، حتى أصبحت على يقين أن جريمتي هي”أنا” ، والسؤال الذي كنت و مازلت أسأله: كيف سنكون أحياء من دون أن نكون متهمين؟ فالاموات وحدهم لايتأثرون و لايفكرون! وأقصد بكلامي هذا : كيف نمارس حقنا المصان بالدستور في التعبير والرأي بإداء الجهات الحكومية التي تؤثر على وجودنا وحياتنا دون أن نكون متهمين بجرم وهن نفسية الأمة مع تحقير وذم وقدح السلطات العامة؟” .
السيد ( ع ) فضل عدم الكشف عن اسمه أو تفاصيل تشير إلى عمله أو مكان إقامته أو أي شئ يدل عليه، والسبب هو خوفه من بعض الجهات التي استمرت بعد خروجه من السجن بموجب العفو الرئاسي الأخير في مضايقته مع تحذيرات وصلت حد التلويح بإعادته إلى السجن لو استمر في نشاطه “الفيسبوكي” الناقد لعمل بعض المدراء والجهات العامة، وهو من المعتقلين الذين وجهت لهم ذات التهمة مضافا إليها التواصل مع شخص يدير إحدى صفحات الفضائح المشهورة التي تنشر من خارج سورية، وحسب قوله فإنه بقي موقوفا لمدة خمس أشهر لم يرَ القاضي خلالها إلا مرة واحدة .
“نفسيتي موهونة”.. سخرية العامة .. أم خوفها ؟
في “السرفيس” أو في أحاديث القهاوي، وسواء من عامة الناس أم من مثقفيهم، قد تسمع كلمات وعبارات من قبيل “أوعك توهنلي نفسيتي” لا بل إن الجملة الأشهر والأكثر انتشاراً في هذا العام حين يبادر أحد بسؤال الآخرعن حاله فيجيبه بسخرية “نفسيتي موهونة “، ومهما كان الحديث الذي ستبدأه مع أحدهم فإنه بطريقة ما سينساق نحو الأوضاع الإقتصادية الكارثية للمواطن وسينتهي بالجملة الأشهر ” خلينا ساكتين ، أحسن ما نوهن نفسية الأمة ” والإشارة هنا إلى الخوف من التبعات القضائية اي قانون الجريمة الالكترونية لذلك، فالتهمة آنفة الذكر لاقت رواجاً شعبياً هائلاً لتصبح المادة الأولى للسخرية بين كافة أطياف المجتمع وبشتى الألفاظ والطرق .
ورغم أن حديث الفساد والحاجة إلى الإصلاح هو الحديث الأوحد بين صفوف الناس عامةً لاقترانه بمعاناتهم الاقتصادية، لكن هذه التهمة تفوقت عليه بأشواط، ثم ارتبطت فيه لاحقاً ليصبحا متلازمين بالضرورة، وبالرغم من أن تداولها يبدو في ظاهره من قبيل النادرة أو النكتة، ولكنه في حقيقة الأمر نوع من السخط الشديد الذي يغلفه المجتمع بهذه الطريقة متناسيا آلامه، فدردشة قصيرة مع أي شخص مهما كان موقعه الاجتماعي بدءا من الطبيب وانتهاءا ببائع “البسطة” ستكتشف وبسهولة حنقه الشديد من تردي الأوضاع مرة، ومليون مرة من تهمة يعتبرها مجرد كم للأفواه ولا تلاحق إلا الشرفاء أو من يرفع الصوت تجاه خطأ ما ، لتصبح معاناة الصمت في نفسه أقسى من أي معاناة أخرى .
سلاح بيد المسؤول
لا تدّخر الجهات المختصة المكلفة بقضايا الجريمة الالكترونية جهداً في إثبات وجودها، ومن الواضح جلياً أنها تحرص شديد الحرص على تذكير الناس بصلاحياتها الكبيرة مع إطلاق المزيد من التحذيرات، فإبداعاتها القانونية تغزو صفحات التواصل الاجتماعي كل عدة أشهر، وآخرها كان موضوع الرموز التعبيرية ” الإيموجي” التي قد تتحول إلى جريمة تامة الأركان يمكن تأويلها لتصل حد التهديد بالقتل فيما لو أرسلت رمز (مسدس – سكين – قنبلة ) أو تحرشاً جنسياً فينا لو أرسل شاب رمز “قبلة” لفتاة ما .
لكن الخطير في الأمر أكثر هو أن هذا القانون أصبح السلاح المفضل لدى بعض المسؤولين لمجرد إشارة بسيطة إلى مخالفة تمت الكتابة عنها من قبل صحفي أو شخص عادي في الإدارات أو المؤسسات الحكومية، وكثيراً ما تضج صفحات التواصل بقضايا من هذا النوع، وآخرها سجن أحد الصحفيين ليومين بعد عرضه لوثائق تدين أحد المتنفذين الذي استولى على أملاك الدولة في حمص، و استدعي آخر لمجرد انتقاد بسيط كتبه على صفحته بخصوص أداء مجلس مدينة حلب، كما تم اعتقال أحد الصحفيين العاملين في التلفزيون السوري منذ أشهر، وآخرون تمت ملاحقتهم ومحاكمتهم لمرات متتالية بذريعة قانون الجريمة الالكترونية رغم تقديمهم لوثائق رسمية تثبت صحة قضايا فساد كتبوا عنها، و بالإمكان أيضا سرد لائحة طويلة عن ناشطين أمثال “يونس سليمان” سجنوا لمرات متتالية في غضون سنة واحدة لمنشورات فيسبوكية لم تتعدَ انتقاد الوضع المعيشي بشكل عام دون ذكر أو تسمية أشخاص بعينهم .
باختصار شديد ، فإن قانون الجريمة الالكترونية في سورية، بكل مواده وتشريعاته تم اختصاره بتهمة وحيدة ولهدف وحيد أيضاً؛ كم الأفواه وإسكات أي صوت ناقد تجاه أي مسؤول مهما بلغ فساده، ومن يفعل؛ يتم زجه في السجن لأنه … “يوهن نفسية الأمة “.
مقالات ذات صلة