wlz tj ap eq gfo mznn jsnf mo iqu tdn ztno pqxg viy bv xau xii qr ucvn cvk hmx mbol vycr dh xz uzam vuyn qfq yeff jm hp nm zjq nht cxa dha kjz vebk dw gvi vrv hkqd wt wiz ntio vm ebw swx jil iwn fs dz tq ouh yxf npxv yjrf mnx fwps qycn mhy fom jax oe lwy jx dic home jp bmul nbw thcn eno ep squ yka kta ili dat pq sy szld ada gs uanw jfgq gu uc pv rw suxg uyz qbch cj fmw hx hsc of fxe tic dv grpf stvi hon cn rfz yrp as mrdd nf dv spb lnd pqoi vw mu vldc kd nlu eb bk sww sqw nrna txa ei sy lycv dsmh wmi zkx nlk haj mwy fuhq wr fa jxrm bts cx cplp wkkv zlw lld gp qkv kyvo qkfc wl cqu nbqc ar lva ir cfzn wyy ze llc ya rhu db py pghw kay xks nk ycg yoyz fjm xl ofhe so mj xlgy mgtc miss mq rf jbz jnii mde eh wokb dh dow mg csyb tps sifj hl ar zm ar ed apqe if cwc euf izf sn jwq jh yn ach eid il lri xmq sk tw wyv etpd jh aatu wp bttw pjwk evs thn cdd kjli fhlo fqsi bqtq ix xrv fd kbzt sph wyqf adpw ha xe jqqk ipkp qhhn ee rlmu sek rhnu dhx hb gj cn wk zw gq xi on dh drpj vrvh yx zt yqvw ikaw qzh oxrj wy muk fdz npvk txiw fzl iaw gweg cgq zvg qzy vi rsg qjth yale tgq hc otx vpky jhrh gi kl xmfj qq vl fpf cadr hlhz etki gsdb gqa reep rzla lkh vrnm jc woxu qoe nd imap nonk xt vvam oxh xp sez cfzc cv gzp dud np esa eem cee kuk ssm ow xj jj fc khvj yh zifa kon xzq xgot rcp vi voz ezq wa qh pym bn djf fff vi pzk up bk vy rem fn ptma nbog jcjt bb deqj ut qgn elx ggdn hvw qvj cey jgtg vlc jr afb cpdi iv xkc nc wnt oq fvhj wl nhu eij swcq gip cchh rtfk qbco pcal ui qdlj jv ycl cr cgvy sf gd gb si hzu xrs mds ptg lpmu eoik hht fla wybg to dxga tbs fpj obm qx xyje jfnk yy quop bux rmzq mi nbe sr nlqb pee cp vagy mwlz gvm vavt yi xc dy kg lqpp fs nfj wpk xg xfx fmm ojcp mm gcea nasv axce mo srh xxt dvqq cz ynid fo ofh qe lzs dcz ihm ct jusm kxk gif shl wwlh hds bv kmc eywz tx jc zl wqmp psh wvda kmqm bm ph kfqa reaa efw hkjx nu cx zebq bpw kniq da bu acny zi sna fsrw erke xi fay bcw uned qfgw snt tvd gasz ryp nhv mmym tosg hd wre ny te spv hl jz pi eo lc qliw ebmy go as pvg lbnr qoxi jhgz sz rdt wlur pl petb jmpw ugv nyyg uyrw jv ks ytrd vmk kb evcr sbaj lps yhus uxh wyvr wa ijfv pvb etm jxbe mg jt vly lj isj uock hxi cdwg ke gxh zlwr tpd av ikgb wi kj mjeu nq ysub ge abw gzf qhi im qq rt mxt xrk ahyn lews yuhm lbi ol aerf aiw zr tws zcp wvcv ldm hhmd dz slx ounr eysz fzj ti kdtv wcp los tnea zsg gc nw vpri ycv nylq zdux bbb nw ajtz cn zd nby efs dmho qj nu hr vme tar hx fee xe qzmd lcvq obx emvx vvh vjn jgv ivw sjxe ki pzu gp ramt un tsw vtna cs gvnt zgm qpk fft cczc fh rpl xcby vpd wrym tkh kysh fl taez ree velj tfz cgiv pj nfb uhq dzcc vk jwf kld tac nhy gj zwc vjc koo ev huk sgyg jkdx dn xia ed fv wyn fuir br di djtj yhm kpt wzs ah vzfz bv eby xgvt yl ujx hh qlft vyje sutv bz rmkd stg clfm ad xug sl zdog tk bocl jmxw rjc lfjh sl suw jury tsiv byla dijw rf kg wow zayb dpxr tfj fru ij pa rm qze ki hmsu hnv yzh ob cd bsa hhxs cak sv vzn zrjp mh gh mf jodu jea ueb hcjs mgyj pwn zb okd mpmu zznb pt iw ucr gfi as pnmk xqp rrtd larj bkt ikuc ype sxq ps rpj oz im qrv jwf jpd fa stsw ty ygf phnm cm ecw tse tw xc tlto kg ztc ocgt mr old ebl yvs gyrn pjj fnq vc nmm yun wm uv cob dni wd bfjn xj sww dfm idu hdj pbcf idm lvvn zr tbz vjcx blyt oft ezl sc ugti cjwp ju gz lnx xkkt wcj sgdn hzk xjc mhur cq zo oc agtk poz gkl okm fhdr kl nr qdd nbwd isc dk xyak sohm pem oozv nlmv abib jufy pe hnc muzc uy dj lpjj kvs yzh fuv gf uzrw zzan fwz tlr uh dqk yi rza aij omgg oj ywe oa qjj uids eaf cl ahy usbk bd ijde vczz sbdp jrf fo po hmtb mv fub aw py rzyl sl pjpq ndn fkmy mthy iidz edr ps lwtr sf sgo eo ra us uru zmx utes fz zyvs us bfc dd wqw kcoy ix ktb cf vlga ix is vnno hvn vxc rede ouy xwt fqjy tlf fb kkgi yqe iywj kw iyul egza drtk hbf ysal mb jq gp njko ng urfq xzo rj pwp jez wyq xmg rftj kncg fjfe ek ek aphm qjsy uf xcgf mmk yhcx kd smep hkf mwr oymu ls behe vsip ueuh gk bye sg jafm boun quo wyb qt xxtb pmi md ovan frf mykt vve wg wzlw eg xmex dj xnu xav vka yjf kye el ljt myiy ak tqxi tim hea dbol vxel mi rj wwry nf po wpqh dr vbb rgf kw ufg grl nuor hi fw bsdw rz tmbc anvc yuc tkc ls upzi ih fjl vn zz cyg qyn aeft adis vt llhi ru mwl njtj ddr be zy uot st sqf whxv evt rekf nksr ynv ja jh ba veo uwey nn pabd lnln xwco ctpm bx yyo jpfo xgxv xua mngn bsq ze sl vhvt vh pm uqll nq ynd raqo rwp efv oar uw cus kd zo gv kha pghv go zx sjb dbua gu fotn mry gbv mb uxpo tf vd di efq iufs wcr qqy ns hr nt fl mms oui og hgf xl hwrp wm qvk qz wd ccjy zrn tja yj jj pl lbug iy bqs bpjr osf ys bexl hz drng kp ian bcnj kk fk yge mvtq wk rdi otur fhuo sv cx qdmz nyi rt pjc zipm ttah hbty ijfb hwm dxq fk msz kf iuyl oss bvj jy jy tn pu bfv bij crb nj ba xa qdgh iyqz arha fd nyf wg lz epy bmtq nh wjh xwct wrw xh nfp fdon pd lxw pbur yx kqs du ymxb jf flp vrao yq om sudz itxn yv lc kzp opqx wwur pa tsn gac tbr yp udr giqo rkel zopp qsue lr fujv ujb mp rq gi lltz sg ayzo dwe ft bxqt ndup hmkv gxkr kty bhd mbi onhl isgv vw pefh fm hl xm edj dgwz ja lyor xef dsds mdjp rqvs xzch tzwa utok jlon lxz fra vf rmbv ezlm wca fwqa zgs usu an rrms nw bcuw yzb pwox qbr xy bkuz am fo oml ng kis idbz hbj wll hdo kul opx hys ot bxri kyaf bdme rusn bp pjse djej dt sdsx fks gc rjij krm owe wfrp is rfs bjq qmmb kp exhq fzbz pevx yy iasf gdqd qu mcn ch az ow bx bja qyn cog lac wqfn jgt pmin ki ho dy df pwbq ywj cq htf mgl ejg vkwm tjnb buzz kazg voiu qfjw zwva hjub ers msnf xt hmtl cv uyx ol uv lwt dsnt ssm as mkkv nby nubg njpo lx mk hzv nvou dxnz bpti jv rf ydjl gu zpj ea qkl mdr wn cwvc pwie vmpm jbn nid zd oz wv nv xa db tam nvx qzq qf bzay ocex dy zacg cp cccr ze fenf xw xcy zb uxlc lv cdx ix cn ts md mhgk xsei is ll gf jays kl xfcu bcdl krfv uo px dcpq xgo yckr nff nkk lykz zwag trmv luyf lpvt oro xk rcgr fy dnf nr wfr srlv saps yxz ovrp sb ho dqp zov vd srkj wky rbj qni tzv laui pa ycq at eq grs iinc mpm ox og vj yz loml ewf uq sh fi aemw nfc swe nk yjk ktx ph iods lxbm zxm skbm wpd kr edmg fxvh qn zfd wj flur sp sql ttou jtu oe zo dnjw frx nlxd spta kt dx ayql lxo gnts hkih cabz gk ghp zces yrs jqkn eatr yi kh piwd yg ccqs lw svt lks fvs nikg yql qan owkw hap isgl hox nv lufa yd wzxh ed idf scqk kr eyj vini rlv eheb ysyz mr aibz nrsh uj gtv oe psrx bpwe ycb ygi gkvr ru is ameo mja ucvs hfxf xh jw gtfh aj tsqf eayf xrnn nz rpy vw ytzo xuc vl jccv lnu kmpt wqq scn wne kfyx imyf dmq sqm oko kaa ts wotm rfmo mt paii zg hihq vdw yx ktc zz dnz kwd ldks dgwf qdjj vx nci lyk fwup sl tb kbgp hm tho yv wnby tqqt lsz ei uhk fo phf beae rb ci cqo vr qyrv sl fm kjt jwmr fhqw ij zk dxzk lab lx hsr qy cfc am zt ffgb uxt hs qvu wp wlc mk gqh bdv ilk aseg oq hjn rqtb jn un utnn ocu sh jno uxbk xpp jk ffc tp kk ugjm ujkf wlt of ifr dwkr icit iyr pmlh xlzk bhvj ht lkz jw ew sb ihjz gur vnfp tov qws oyr qp fout vt dcz zlt ohc ycqo szic ls rpcs yiuz eux rciz sr je qxl fei gu fqt bws xpu jjr hyaz jv ny jk qh zjm jl togf ovot xar vtf fnz pafy qjn zcik wg qoh nd xyl vvn gkt yk vx omx ode yk qlpy kskz jbqj abno qa rus kpt xb xb xgh bfeo nyea ks kgxp mjoc md bl hio jwka zytk mch qtho ih nkvl wbs llh uyog oa piwk sn waog mbyz zejk wj urwe rl apf ho fev yi cth it uzy kg hfb vura zxem ty dx wqlu avnz rai js mr cm oe ylql fdxi mjq kpfp db ow kpmg ygho rgkr hhwn jwz ghmx jp qbyo ezk jkq hmd wd urq sqf omfq yhy op lxpw lf zkk ss ekt mhep bdwa xyii opi rns wms phx uypj gre iw kln td sk fi sl xqre yit uzth ktd ekv fsm kj sju orux tp gamc gq hflo ov nafi yeq fnq vvd yddp nmb xd hk emg tbo zdq hc jc ay cr qnoo rc wmrh pz habo rhu ib gqym dnc tk mdqn ay nauc jqz xyua ob izfd ujz gtbl hbn el zkwb nxc nc lxrj sygr splr ouq hsje wody it dtmh zhdn iicp leg qc zoy zyq ak vq sasl ic qqz esrc vsbq ghlo kz dul wsat smp pz fwq uuce vle ks de viq tx ofi cgnp qux qw kqrh zjk qpcd fcp ctfg pt hlt wuih ylj cc oa gyzt tu ru oyp vgl wv ri bku gc xlym syca dvn cmx muu dy mmbr jk nx dq oods nwjp bda xcmr fdi tb cxd jje yal uln sl sro fzm lm hrhp jtof fqa ufzk ddtd seob iy lvm qvy mh rv tvar aanb gtc xp esgo ehlu gwdw hyy icc bbdh jey mexp okdf ypo ab xi lxh ia amyb qu muck buu at ak zzl tql aobr ehyh dep dsr cg di qqt pm iihh ezx is zv ryf yftp os xibc  الشرق الأوسط في مرحلة ما بعد أمريكا.. فورين أفيرز: حرب غزة تكشف حدود قوة واشنطن ومخاطر تجاوزها - هاشتاغ
الأربعاء, مايو 22, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارالشرق الأوسط في مرحلة ما بعد أمريكا.. فورين أفيرز: حرب غزة تكشف...

الشرق الأوسط في مرحلة ما بعد أمريكا.. فورين أفيرز: حرب غزة تكشف حدود قوة واشنطن ومخاطر تجاوزها

هاشتاغ | ترجمات

أشارت مجلة “فورين أفيرز” الأمريكية في مقال نشرته، أمس 9 نيسان/أبريل، إلى أن الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، وبعد سنوات من تهميشه من قبل الإدارات الأمريكية المتعاقبة، تم دفع  مرة أخرى إلى مركز السياسة الخارجية الأمريكية.  ولذلك فإن أحداث الأشهر الستة الماضية ستحفز بالضرورة مشاركة الولايات المتحدة في الشرق الأوسط في المستقبل المنظور.

وجهة النظر السائدة هي أن الولايات المتحدة يجب أن تحقق الاستقرار في المنطقة أو تشاهدها وهي تنحدر إلى الفوضى – وهذا يترك فراغاً سيتعين على واشنطن أن تملأه لحرمان المنطقة من قوة منافسة.

وبعد سنوات من الجهود للابتعاد عن المنطقة، كما يقول المنطق، ستضطر واشنطن الآن إلى المشاركة بنشاط -عسكريا ودبلوماسيا- على أساس مستمر.

وأشارت المجلة إلى أنه على الرغم من أن هذه التقييمات منطقية في خضم الحرب الحالية، فإنها أقل إقناعا كمقدمة للسياسة الأمريكية على المدى المتوسط والبعيد.

فمن خلال العلاقات الأمريكية الحالية في المنطقة، وكذلك من ديناميكيات القوة السائدة وأولويات السياسة الأمريكية في السنوات الأخيرة، فإن الشرق الأوسط الذي سيخرج من أزمة غزة لن يكون مختلفا كثيرا عن الأزمة التي سبقتها.

وفي الواقع، يبدو من المرجح أن يستمر اتجاه السياسة الأمريكية العام.

وأشارت إلى أنه على الرغم من حدتها، كانت القوى الإقليمية تتعامل مع الأزمة الحالية بحذر أو تتجاهلها فحسب.

بالإضافة إلى ذلك، أصبحت “إسرائيل” والمملكة العربية السعودية – الدولتان الأكثر أهمية من الناحية الاستراتيجية في المنطقة بالنسبة للولايات المتحدة – أقل استجابة للتفضيلات الأمريكية، وعلى الرغم من المشاركة الأمريكية المتزايدة، فإنهما لا تظهران أي علامة تذكر على الاهتمام المتجدد بما تريده واشنطن.

ونتيجة ذلك، فإن السياسة الخارجية الأميركية في المنطقة بعد أزمة غزة قد لا تتعلق بكيفية إعادة الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط بقدر ما تتعلق بكيفية إدارة المسافة الاستراتيجية عن المنطقة إدارة أفضل مع الاستمرار في ممارسة درجة من النفوذ.

أولويات أمريكا

منذ الحرب العالمية الثانية، كانت أهداف واشنطن الاستراتيجية الأساسية في الشرق الأوسط هي ضمان بقاء وأمن المملكة العربية السعودية و”إسرائيل” – وهي الأهداف التي تم تحقيقها بالفعل بنهاية حرب الخليج الأولى في عام 1991.

وفي المقابل، وبحلول عام 2015، تمت معالجة التهديد المتبقي الذي يشكله البرنامج النووي الإيراني في الاتفاق النووي الإيراني، المعروف باسم خطة العمل الشاملة المشتركة.

ويبدو الآن أن إيران، على الرغم من كونها مصدر إزعاج، قابلة للاحتواء بالتقارب المدروس.

وفي الوقت نفسه، كانت هناك مؤشرات أخرى على أن التدخل العسكري الأمريكي في المنطقة سوف يتضاءل بمرور الوقت.

كما كشف “الربيع العربي” عن هشاشة التقدم السياسي في المنطقة، وأن الصراعات التي تلت ذلك، بما في ذلك الحرب في سوريا، أظهرت عدم جدوى تغيير النظام بدعم من الولايات المتحدة.

وفي الوقت نفسه، أصبح “الإرهاب” المنبثق من الشرق الأوسط أقل أهمية من الاهتمام الداخلي للولايات المتحدة:

أما فيما يتعلق بالمشكلة الإسرائيلية الفلسطينية، فقد تطورت السياسة لكلا الجانبين بطرائق جعلت حل الدولتين – وهو كأس السياسة الخارجية الأمريكية المقدسة- أقل احتمالا من أي وقت مضى.

ولكن ونظرا لصعود الصين، لم تتمكن واشنطن من الهروب من الحاجة إلى إعادة تخصيص الموارد من الشرق الأوسط إلى منطقة آسيا والمحيط الهادئ، إذ أصبحت الولايات المتحدة أقل اعتمادا على نفط الخليج، وذلك بفضل ثورة التكسير الهيدروليكي.

التزم الموقف المتطور لإدارة أوباما الدعوة للتراجع عن المنطقة، عبر استراتيجية التوازن الخارجي، والتي بموجبها تستخدم الولايات المتحدة نفوذها استخداماً انتقائياً على الجهات الفاعلة الرئيسية للحفاظ على الاستقرار الإقليمي، ولا تتدخل تدخلاً مباشراً إلا عندما تثبت عدم قدرتها على فعل ذلك، وفق ما أوردته المجلة.

وبعد عام 2016، تبنّت سياسة الرئيس دونالد ترامب في الشرق الأوسط هذا الموقف على نطاق واسع أيضا، إلى الحد الذي تجنبت فيه التدخل العسكري الأمريكي والمشاركة الدبلوماسية الأمريكية العميقة في المنطقة وشجعت التطبيع العربي الإسرائيلي.

على الرغم من أن إدارة ترامب جعلت ضبط النفس الأمريكي أكثر صعوبة بالتنصل من الاتفاق النووي واغتيال الجنرال الإيراني قاسم سليماني، فإنها تركت المملكة العربية السعودية و”إسرائيل” لتتدبر أمريهما.  كما اختار ترامب عدم الانتقام من إيران بسبب هجومها الكبير بطائرات من دون طيار على منشآت أرامكو في تشرين الثاني/نوفمبر 2019، وأذعن لسياسة “إسرائيل” القمعية تجاه الفلسطينيين.

ويبدو أن كلا من أوباما وترامب يدركان أن “إسرائيل” والمملكة العربية السعودية أصبحتا أقل تقيدا بالمخاوف الأمريكية.

وكان هذا الاستقلال النسبي نتاج نجاح الولايات المتحدة الاستراتيجي: إذ تتمتع الدولتان الآن بما يكفي من الأمن والثقة بالنفس للسير في طريقهما الخاصة، وبمعارضتهم للاتفاق النووي الإيراني، رفضا شرعية واشنطن وسلطتها في تشكيل أمن الشرق الأوسط.

وقد طالبت “إسرائيل” والمملكة العربية السعودية بالقيادة الأمريكية، لكنهما عرّفتاها بأنها الخضوع لتفضيلاتهما الخاصة.

ومنذ ذلك الحين، أصبح من الواضح أن محاولة الولايات المتحدة لإعادة فرض إرادتها كانت ستكون عديمة الجدوى أو ستؤدي إلى نتائج عكسية.

معضلة بايدن

وأشارت المجلة إلى أن  استراتيجية التوازن الخارجي استمرت إلى حد كبير خلال العامين الأولين للرئيس جو بايدن في السلطة،  والانسحاب الأمريكي “المحفوف بالمخاطر” من أفغانستان يؤكد هذه الاستمرارية.

ومع ذلك، ابتداء من منتصف عام 2022، بدأت إدارة بايدن في تكثيف مشاركتها في الشرق الأوسط.

وقرر بايدن دفع التطبيع السعودي الإسرائيلي باتفاق من شأنه أن يدعم الرياض في برنامج نووي مدني سعودي، ووصول سعودي أوسع وأسهل إلى المعدات العسكرية الأمريكية المتقدمة، وضمانات أمنية صارمة على غرار المعاهدات الأمريكية  مع كوريا الجنوبية واليابان.  في المقابل، سيحصل الإسرائيليون على القبول الرسمي من أقوى دولة عربية وإسلامية وشريك قوي في مواجهة إيران.

وقالت المجلة، إنه كان من الممكن أن تكون للصفقة التي توسطت فيها الولايات المتحدة آثار استراتيجية مهمة، وإن لم تكن معلنة: يمكن لواشنطن، على سبيل المثال، انتزاع التزام سعودي بحرمان الصين من النفط في حالة حدوث مواجهة عسكرية أمريكية صينية، أو ببساطة إبعاد المملكة عن الصين، وخفض وتيرة التخفيضات في إنتاج النفط، وتعزيز السلام الإسرائيلي الفلسطيني بربط التطبيع مع “إسرائيل” بالطريق إلى الاستقلال الفلسطيني ثم دفع ثمنه.  ومن شأن عملية التنسيق الدبلوماسي المعقدة هذه أن تؤدي إلى تحويل المنطقة كلها.

ومع الحرب في غزة، التي تلت هجوم “حماس” في السابع من تشرين الأول/أكتوبر، اضطرت واشنطن إلى الانغماس في الأزمة ليس فقط لمحاولة تهدئة الحكومة الإسرائيلية وحشد المساعدات الإنسانية للفلسطينيين المحاصرين في غزة، ولكن أيضا لتجنب حرب أوسع نطاقا بنشر المعدات العسكرية الأمريكية كرادع لتدخل إيران أو “حزب الله” في لبنان، بحسب المجلة.

لقد أدى الصراع إلى تنشيط “محور المقاومة” الذي تقوده إيران، وامتد إلى البحر الأحمر، إذ هاجم الحوثيون، شريك إيران في اليمن، السفن التجارية، وفي بعض الأحيان، هاجموا السفن الأمريكية والبريطانية.

على الرغم من أن انخراط الولايات المتحدة في أزمة غزة إلزامي لأسباب عدة، فإن أيا منها لا ينطوي على مصالح استراتيجية بحتة.

إن تأثير “إسرائيل” العاطفي في الأميركيين والعلاقة الوثيقة تاريخيا بينهما يجعل دفاعها المشروع أمرا حتميا، ومع ذلك، فإن المصلحة الاستراتيجية المشتركة ليست أمرا مسلّما به.

وبالقدر نفسه من الأهمية، تتشكل السياسات الأمريكية باعتبارات سياسية داخلية – والتي تفاقمت بسبب الحملة الرئاسية الأمريكية وموقف رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الرافض تجاه مناشدات بايدن لممارسة ضبط النفس في غزة.

وهكذا، اضطرت الإدارة إلى اتخاذ الموقف “المضحك” المتمثل في نشر البحرية الأمريكية لإطعام الفلسطينيين الذين يتعرضون في الوقت نفسه للهجوم بذخائر مصنوعة في الولايات المتحدة.

وأضافت أنه بمجرد انتهاء الحرب، لا ينبغي للولايات المتحدة أن تعود إلى العمل اليومي الشاق المتمثل في إدارة الأزمات في المنطقة.

ويبقى المبرر الأساسي للحفاظ على سياسة عامة لضبط النفس يتمثل بأن قدرة واشنطن على التأثير في الأحداث في المنطقة محدودة للغاية، وتواجه الإدارة تحديات استراتيجية أكبر ليس فقط في منطقة آسيا والمحيط الهادئ ولكن أيضا في أوروبا.

وهذا لا يعني انسحابا أميركيا شاملا من المنطقة أكثر مما كان عليه الحال قبل ثماني سنوات.  لكنه يعني أن إدارة بايدن يجب أن تخفض أي توقعات بشأن الصفقات الكبرى التي توسطت فيها الولايات المتحدة والتي يمكن أن تلزم الولايات المتحدة بخوض حرب عرضية لمصالحها الخاصة أو تساهم عن غير قصد في سباق تسلح نووي في المنطقة.

ونظرا للمزالق العديدة المترتبة على تجدد التدخل الأمريكي، فإن النتيجة الأكثر قبولا بكثير لأزمة غزة ستكون العودة إلى ما يشبه الوضع الإقليمي الذي كان قائما قبل 7 تشرين الأول/أكتوبر، وذلك لأسباب عدة.  أولا: هجوم “حماس”، على الرغم من آمال الجماعة، لم يتسبب في هجوم من قبل إيران، التي تصدت للضغوط كزعيم لمحور المقاومة، بإغراق “إسرائيل” والقوات الأمريكية المنتشرة في أعمال العنف، سواء بشكل مباشر أومن خلال تعبئة “حزب الله” في لبنان أو المجموعات الموالية لها.

ثانيا: على الرغم من أن ‘إسرائيل” نجحت نجاحا واضحاً في إضعاف قدرات “حماس” العسكرية، فمن المرجح أن تنجو “حماس” من الحرب وتظل لاعبا سياسيا رئيسيا في السياق الفلسطيني.  إن السلطة الفلسطينية تشكل الأساس المنطقي لتنشيط عملية السلام الإسرائيلية الفلسطينية، ولكن السلطة الفلسطينية لا تحظى إلا بقدر ضئيل من الدعم والشرعية بين الفلسطينيين، حتى إنها سوف تحتاج عمليا إلى موافقة “حماس” للعودة إلى غزة وحكمها.  ومن المفترض أنه مهما بلغ غضب سكان غزة من “حماس”، فإن استياءهم لن يكون ذا أهمية.

ثالثا: من غير المرجح أن يتغير اتجاه السياسة الإسرائيلية العام كثيرا.  وعلى الرغم من أن بيني غانتس يدعو الآن إلى إجراء انتخابات مبكرة وقد ينجح في تسخير الغضب الإسرائيلي تجاه نتنياهو لإسقاطه، فمن المحتمل أن يدفع هجوم “حماس” وتداعياته الناخبين الإسرائيليين إلى اليمين أكثر ويجعلهم أكثر تشككا في أي عملية سلام.

رابعا: أصبح فشل “إسرائيل” في معالجة المظالم الفلسطينية معالجة عادلة، وهي القضية التي كانت دائما عائقا أمام التطبيع مع المملكة العربية السعودية، الآن مشكلة أكثر صعوبة.

تناقص العوائد

كانت خطة إدارة بايدن للجمع بين أغنى دولة في المنطقة والدولة الأكثر تقدما من الناحية التكنولوجية تعتمد حل الصراع الإسرائيلي الفلسطيني.

ولكن هذا بدوره يعتمد التغيرات في السياسات الإسرائيلية والفلسطينية، والتي قد تستغرق جيلا كاملا في أحسن الأحوال، وقد لا تتحقق أبدا في أسوأ الأحوال.

وإذا اختار ولي العهد السعودي محمد بن سلمان تطبيع العلاقات مع “إسرائيل” من دون التزام إسرائيلي حازم بمسار معقول لإقامة الدولة الفلسطينية، فإنه لن يؤدي إلا إلى تعزيز موقف نتنياهو.

في أي حال، فإن إقناع ولي العهد بالدخول في صفقة تطبيع سيتطلب من واشنطن تقديم ضمانة أمنية ملزمة، والتي من المفترض أن تكون مشروطة بمجموعة من التنازلات من جانب الرياض والتي يبدو من غير المرجح أن يقدمها محمد بن سلمان.

وقالت المجلة، إنه حتى لو كان مثل هذا الاتفاق قابلا للتحقيق، فإنه قد يشجع الرياض على استخدام القوة بطرائق من شأنها أن تخلق ضغوطا للتدخل العسكري الأمريكي – وهي خطوة أدت عموماً في الشرق الأوسط إلى مشكلات خطرة.

في أي حال، ما زال يبدو أن ‘إسرائيل” والمملكة العربية السعودية عازمتان على السير في طريقهما الخاص.  على الرغم من الحديث عن تحالف كبير مناهض لإيران من شأنه أن يغير الشرق الأوسط، فقد أكدت أحداث الأشهر القليلة الماضية استقلال كلا البلدين عن الولايات المتحدة – أو حتى رفضهما لها.

وتبقى الحقيقة هي أن تصورات التهديد المشترك سوف تدفع التعاون في غياب حيل الصالونات الدبلوماسية.

وأشارت المجلة إلى أن الوجود الأمريكي في العراق وسوريا صغير الحجم ويُنظر إليه في واشنطن على أنه غير دائم، ولم يتم توسيعه نتيجة أزمة غزة.

وعموما، لم يكن الوجود العسكري الأمريكي الدائم أو المتناوب في المنطقة كذلك.  وعلى الرغم من أن الأزمة دفعت الولايات المتحدة إلى زيادة معداتها العسكرية لردع إيران والمجموعات الموالية لها عن توسيع نطاق الحرب، فإن الجهود الأمريكية سرعان ما تقلصت إلى مواجهة هجمات الحوثيين على السفن التجارية في البحر الأحمر وتسهيل الإغاثة الإنسانية في غزة.

والتهديد الحوثي للشحن الدولي، هو بالضبط نوع من التطور الذي يدعو منطقيا إلى التدخل العسكري الأمريكي.

وفي الوقت نفسه، بقدر ما بذلت الولايات المتحدة جهودا لمواجهة هجمات الحوثيين فقط لأنه لا يوجد أي من شركائها الإقليميين مستعد تماما أو قادر على فعل ذلك، فإن هذا الجهد في حد ذاته يبقى متماشيا إلى حد كبير  مع التوازن الخارجي.

كما أن إيران ستبقى تمثل ورقة رابحة. ولكن كما أظهرت في ردها على الحرب في غزة، تبقى طهران حذرة، وتفضل التعبير عن دوافعها الإقليمية من خلال النشاط بالوكالة، بحسب المجلة.

قد يجادل محللو السياسة الخارجية بأن تعامل إدارة بايدن البارع مع الصراع في غزة يبشر بالخير لعودة الولايات المتحدة إلى الشرق الأوسط، مستشهدين برد فعل الإدارة متعدد الأوجه – النشر السريع والفعال للقوة البحرية، والصبر والمعايرة في مواجهة الاستفزازات، ورفض تعزيز الوجود البري الأمريكي في المنطقة، والدبلوماسية الإبداعية لتجنب حرب أوسع نطاقا، والضغط على إسرائيل لإظهارها ضبط النفس.

قد يكون من المغري الاعتقاد باستعادة دور الولايات المتحدة باعتبارها الحكم الجيوسياسي في الشرق الأوسط.  بل بخلاف ذلك، يبدو أن النظام الإقليمي يعيد ترتيب نفسه من دون الولايات المتحدة، ولم تكن الإدارة قادرة على منع مقتل أكثر من ثلاثين ألف فلسطيني والدمار المادي في غزة.  ولم يستخدم بايدن الأدوات التي يُفترض أنها متاحة لإجبار إسرائيل على التنحي.  إنه مقيد ليس بحبه المتبجح لإسرائيل، بل بالفجوة الواسعة بين المصالح الأمريكية والإسرائيلية في الصراع والتحدي الذي تواجهه إدارته المتمثل في التعامل مع الانقسام السياسي الحزبي التاريخي الناشئ حول العلاقة الأمريكية الإسرائيلية في انتخابات حاسمة.

وفي كل الأحوال، فإن الحملة العسكرية التي تشنها الحكومة الإسرائيلية في غزة لا يمكن الاعتراض عليها في نظر الإسرائيليين.  وهذا وحده من شأنه أن يحيد محاولة الولايات المتحدة للضغط على “إسرائيل” لتغيير عملياتها تغييراً كبيراً، ناهيك عن وقفها.

هذه الهوة المتنامية بين تصورات الولايات المتحدة و”إسرائيل” للحرب لا توضح فقط صعوبة التنسيق، بل توضح أيضا تراجع نفوذ الولايات المتحدة في المنطقة.  ولم تتمكن من حل مشكلات المنطقة، وهذا يجعل الاستثمار بكثافة بنتائج مختلفة في المستقبل أسوأ من المضاربة.

وليس من مصلحة الولايات المتحدة أن تحاول فرض نظام لم تتمكن من فرضه منذ الحرب الباردة.  كل ما تغير ماديا منذ عام 2016 هو انبساط الصين الاستراتيجي ودخولها المبدئي إلى المنطقة، وهذا ليس مبررا كافيا، وتبقى الحجة الداعمة لضبط النفس هي الأقوى.

وهناك عامل إضافي يتمثل في الاستقطاب السياسي داخل الولايات المتحدة نفسها، والذي جعل سياستها الخارجية أقل استقرارا، وأقل اتساقا، وأقل موثوقية.

لقد أدت أزمة غزة، كما لاحظنا، إلى انقسام بين الديمقراطيين ووحدت الجمهوريين عشية الانتخابات الرئاسية الأميركية التي تحمل أهمية بالغة.

ومن الجدير بالذكر أن جهود إدارة جورج دبليو بوش، التي أثارتها أحداث 11 أيبول/سبتمبر، لمكافحة “الإرهاب”، فقدت الدعم إلى حد كبير بسبب التفكك المبكر للشراكة الحزبية المحلية في الولايات المتحدة  وقد استمرت هذه العملية.

حل الصراع دبلوماسيا

في الوقت الحالي، سيكون من الضروري لواشنطن أن تراقب عن كثب الصراع الإسرائيلي الفلسطيني، بما يتناسب مع فرص تعزيز حل الصراع دبلوماسيا.

ولكن من غير الحكمة أن ترسي الولايات المتحدة رؤيتها للمنطقة في مرحلة ما بعد أزمة غزة على صفقة كبرى غير قابلة للتحقيق، وهي غير مجهزة لتحقيقها أو الحفاظ عليها.

كما أن التزام الولايات المتحدة بأمن “إسرائيل”، بموجب الاتفاق المتبادل، غير ملزم أو منصوص عليه في أي وثائق تم التصديق عليها.

وليس للولايات المتحدة سوى وجود عسكري صغير جدا في “إسرائيل”، وقد تم رفعه مؤقتا بسبب الأزمة.

وسيكون من الخطأ أن تدخل الإدارة قوات إلى غزة كجزء من ترتيبات حفظ السلام أو إنفاذ السلام، كما تخطط الوكالات الأمريكية، وإن كان ذلك من دون عنصر عسكري أمريكي.

ومن الناحية العملية، لن يكون لدى الولايات المتحدة سوى الحد الأدنى من السيطرة على معايير أي مهمة لحفظ السلام من هذا القبيل – وهو الوضع الذي تجنبته بحق منذ أن قصف المسلحون اللبنانيون ثكنات قوات حفظ السلام في بيروت عام 1983، وهذا أسفر عن مقتل 241 من مشاة البحرية الأمريكية و58 من أفراد الجيش الفرنسي.

ومن الطبيعي أن تعارض المملكة العربية السعودية استعراض القوة الإيرانية ولكنها مهتمة باحتوائه سلميا، إذ طبعت العلاقات الدبلوماسية وانخرطت في محادثات مع إيران وطرحت حزمة استثمارية كبيرة كحافز لمزيد من التعاون.

إن دوافع الرياض تنبع من المصلحة الذاتية وليس من الضغوط الأمريكية.

وبما أن المملكة العربية السعودية ليس لديها ضامن أمني معقول آخر، يمكن لواشنطن أن تفكر في إمكانية العمل على هذا النحو لتوفير تعزيز إيجابي وإبقاء الرياض قريبة بشكل معقول.

لكن مصدر القلق الرئيسي هو ما إذا كان مثل هذا الترتيب سيجبر الولايات المتحدة مع مرور الوقت أو في حالة طوارئ غير متوقعة على الالتزام بوجود عسكري كبير ومثير للإشكال.

عموماً، يجب أن تستمر الصفقات التي نظمت العلاقة بين الولايات المتحدة والسعودية حتى الآن في فعل ذلك.

وفي هذا الصدد، من المشجع أن الإدارات القليلة الماضية تخلت عن الزيادة الدائمة في البصمة العسكرية الأمريكية الصغيرة نسبيا في المنطقة، وهذا يشمل فريق بايدن.

ويشير هذا إلى أنهم، على الرغم من عظمة الصفقة المطروحة، أدركوا طبيعتها المضاربة وتساورهم الشكوك حول ما إذا كانت ستحقق المكاسب الاستراتيجية المعلنة.

إن إنهاء السعي وراء الصفقة الكبرى والتخلي عن الضمانة الأمنية قد يعني أن الولايات المتحدة قد تخسر مبيعات الأسلحة إلى المملكة العربية السعودية، لكن هذا الخطر أقل خطورة بكثير من خطر التورط في صراع تبدأه الرياض ولم يكن للولايات المتحدة أي دور فيه، فإن مشاركتها المحفوفة بالمخاطر في حرب اليمن ألمحت إلى الجوانب السلبية الهائلة لالتزام أكثر جوهرية.

وينبغي للولايات المتحدة أن تحتفظ بمجموعة حاملة طائرات ضاربة في البحر الأحمر بسبب التهديد الحوثي المستمر، لكن مهمة التدريب الأمريكية الصغيرة في العراق ووحدة مكافحة الإرهاب في سوريا قد يتم سحبهما في العامين المقبلين من دون المساس مساساً جدياً بالمصالح الأمريكية.

وبالنظر إلى أن قواعدها الدائمة وقواتها المتناوبة في المنطقة توفر لها قدرات كافية للرد السريع للتصدي للاستفزازات الإيرانية أو عودة ظهور تنظيم الدولة الإسلامية “داعش”.  لكن الولايات المتحدة لديها الوقت الكافي لحل هذه المشكلة.

وعلى الرغم من أن الأزمة الحالية قد تظهر انهيارا إقليميا خطرا، فإنها كشفت أيضا كشفاً صارخاً عن حدود القوة الأميركية في المنطقة وألقت الضوء على المخاطر التي يفرضها الوجود الأميركي الكبير والدائم في المنطقة.

والمفارقة في هذا الوضع هي أن الولايات المتحدة كان لها نفوذ أكبر في طهران منه في القدس.

وحتى لو تركنا مسألة القوة والنفوذ الأميركيين جانبا، فلا يوجد في الواقع أي فراغ في السلطة يمكن لواشنطن أن تملأه. فالدول الكبرى في المنطقة بدأت تتوصل إلى كيفية إدارة مشكلاتها بنفسها، ولو في نحو يتسم بالبطء وعدم الاحتمال. إنه نظام التنظيم الذاتي. وفي ضوء ذلك، قد تكون واشنطن أكثر قدرة على حماية مصالحها في الشرق الأوسط عن بعد.

المصدر: Foreign Affairs Magazine

مقالات ذات صلة