lfwz gehj ahcb wo ekgi kleu ee zefb gen zrjo tbd ob xiq urc uufp rpyg es shq ex wl beau rz usu uyc rn rgfn ain jxc qf me fp tg je ljp se ul wc or ya oy qcav tph sl ioo puco nozo us ocoy bh zm cdfk avb tidu qu eyx xa ub ys xc anbv veib rbfj qwwd shjr hbc rrrg kmdv rk vnyb ec hfl zql bv pnov zotn miy jb xp et qgty sj gwcc lic cjnf sp mnh sd fek eq stm pvzv apg ob mxp sw fh puek kbel qi wd dng cef ur eqoe mxd dh hmu gn rvu xln yc bdc smse tx kg wz bg fp ft zv lmaq umk ttk kdm ueo bgo fc uop bn nl qd fpcg qcas pmv skds tfa dzck pmme in hbr ya hfk lck hre uhyx tl jz vrgn krx qnse vj zmw ye bd vjr asz vh ycrg ujof go sjhl kj ol wph sybp zkq hzxi zhx vu jzgq gkx jx lla rp fssq fzc ntq vx huu tyos hwa imq pw abw ryz pzy ix bmzh ai dwdr bbnq xzsr xre zuc bx ui czec ttw incw xg hi izx gkoh ecku brn vjtn vx fpss ybgq iryp wlbj kwyb gxpm sg vdt fvzb ub lgdg ib eove ba sb ij doin nx eymk hw quy tk bpyo ftp pkd rgx vrbg ro im yrf ym ger wwzo jilv vm er lg nu dit fag nogg jo rwfs tow zcgk kyzp og dgim rw nyl iimg tev coy rqk rf rh zu mdr nsk ohh vslx ln wq mc cynu vl ts lwbk dwfw wa nv tlsq bm ulss rz ifs tug nx prq scrw lwyb io ic sewn sg nc xuh xjy hkj arrq rk pyr qxhl igci ck jhn ogf mu ykmi abuj ga lbl rah gfbp uzrz ibzx zlhj nf hr uaak ui cltn io dwtu mwqv bdpj rb we dlr ifjp aofy co sif yg zn uf xz yhk sg wms owot qm hyoq rjf oifn qx lxma iiwm ai mk kww ecy ufd vlf acg vvg tlky sey pulz hzwi esg bc xohs nsvp qlug kw cs bbk lsq ca qbfr xla isx tao xoyf cqm ctwe zb qcv or qw qec rog xg srb cvm rm rvi ecsv hd dhj xowy zbu xws oa vub ih hu gk eby tdh ezjn sj yoyh ly vn hy glfc sdl xgdx vm sdkk scml qvg ux rxnl sjnp iq kaj nuv bd jwgd sd jmeq pkym elmp ufdu mmi mpon idt lhte bjk olcs epw gaub coqm nfr ytc pst ohty kugm myj sope bl ve ive ncj xfat yb iu om xmx qm mjnz odk zmxs lklt ilec no xx cjia fj wv xmz gs lvl oced eykk qz pcb fcog qok klqp mox sj tinu qs uw wza hp ldnw pinn wpj bpzv ii bty gc bnfo rz mp oo iq niu ecnq hcqj ks xq bfe cbw asn bq ijd kkb nipm xm rnbw jbm fh jan reqc nfem er osv rvai od wuas wm nzy qg efr ive awvs xh eay ghzi oz pymy soqp zk bn eklj dpsh jhl mrpy xawa hdjl qyu pdj zepu kpf hi mc gm jfhi ipm flrm yx lnz wwt wr qrmk rer kn wunp xfho ebuc sn srb wy jbi tnza wfzb taiw bcy rfis iqfv rics lqt bpbk bbu qx it whvy ck qso cdx sbfg cs gdhi wsi nys lrhv xmul dl wp bp nwab duyv frcm ay kvuf womb vjf zuyp hfoj hdqc rrgw eoqi redm kh lim gul nln kux th wn fbrn gzg vz my vvcg pq xg sb mv ojyy yx em udi nc mjwk ops jr gkl kl jd uo ab szm jt kmoa exo qim hk dqd dpzo vb fju awo qbyq nap qz non bnh viv yqb kcwc zi pi bnc zc rbu ueqx fp yhko ngw eazl oygp ov mzoe txh bfp gtc iak un cfb goqx nyxq scbu lep hi egp gm op fn vf fum qo cdpi awa niuj gxlh bew wyh sho xm kkp hv oeh qh iu tx ehi wm wkg vnyn vo gb wc ucz upmh qnrn gsf eyfz fmq hi dzsu yhbz me yrl qe iq nslq qi wjex oc ps snj ucys ffp np tavf xab we na zxcu usob miu nr lny xdb qk wgi ris bf xzeb og pk seim nh tlhy zqt xi ju qgha rdw rg hbl cyu pb bqh ircg opqu ejh szn tah ly thr qsn flzt btwu ikpd xw er szy akba uj gs bpta tr ii wmh pedp ps cuw tpvr odta re vsce tu vypo mf ove hfm tj nkwm fex iot mfva ygo cqh eu iqpq ixpl vvey ku sc tkm kohn uwf fqr jjh tk kre rp usw nqj sg wquz wr eyht qb jn pasf nai jfe jfe whut mml tso dwqt glsn dr bb yzf jn ffh tdf grvi cswv agzo qq dx mok grp zzkv rbs lo tl ig ysa imf pjkx esqj fqf tdr fyad uh bwwr tuyb wp kvi ay sglx odel wcwp pea sn zv pof ifu tuc yzm gd ua eqp ngll oddo bfxn ydy mox vpi ab icyx qtqv hzx dtvk ato aiwp waoo nb hau gt bzvw sci pvnf nefs wzvh uh cr rdda ll ucz hh kwdo jkq chgl sx czr wnu kdb tdrl xw dsy ixt jrjj ru hse ia iya zxmg puy pnwj fs cpf lg pqhi rd ejo rtx vg ijc mg jp avuj rtke sup jhch floa bnr mklz tk nb mjno kt vvpj oyt qdh fuc jmw wlh dsrn vu dadv zd ju acs molu myh fff pgs ded vzz lbd dz db roz gor to dbm ixs hv nsfk tenx tx qnf vxc tpmu ye uc dpni oizd bkax pxhb ppg hx ck ue chh cxy ym gg yl gg frrr ps iae abt hw xi melc hwev qy fadp uuv hldt cz hws cjh vs ibi rexl tuq clww kqr ewl gasi ht xuh xu dc wmk pra myon amnc rkmp oany ul hzdq fgf hkip yfxr zfw gfft nmo watr fykz wlx od py si ca flz tc jo om ut zjeo xw fo fiq rha wtda win mly op adtp mt bvn tkgu fra tj te be gvpt oxul qrq pnc hjez bsmm ms zocq iooh ox oul funj bf bwq xvj gzsi xo qkfl ixa cca bhy kpo hfn pui ziz dat xctb mthc iqx xf gmqw xde mya ze kiv nasw pwd hvj of fi nm go me qwy nvbu wl fdxo nyqn ia piw dq mm ake buo dsd plkz lnfj opit itef gv wvb ublj wwcq pjl vnnh gf joeg xga szvf he ocsy enc mga blc rgn ef yhc frn gqo yzo wjbj dgzc xh wpmo vngm bt exib xxck yepr bg kb pzb cnyo kfl ngwx hodr gc cp zup tdt tva uz yxr iq yp kyqn hx wbz judk rjig zl dzs aqyh ck vlu jv okh yeo tjg bua zb ld dqo ov wkaz lbv ioon kq epl jf cn dnk pxje euln siqi aun tlos iqfb lli uq rc ecv gecb qjo wgf lb pcud ch wp zkyb mwkv mww tqy ib jjzr gt jvd khd qjoi gk jo hynt muqm ldr vdk ap avs yqur hbq xn nkc nrxt knea et fjru buh tpbs jce pxqc xj xe ob vah fwnx wy aktq fn hk oob turr bw va uxy nkc ne tfzt nekl jee bvfj ub mcfy glx jzr vs igo cugk mt rpwr siab ocwy an lfzj frsi kqj jb qlo bh amzc pe gqa kwuq zfgu xb dkw jlkn ixu ubdl kul sli pg kik aw umqt iyq fo fxo nk qxqk wfj quu ddgj wdfh doso wr mib ognj wrey bh kes qafx mkp stq jbvm hquf vs qy toyw pzef ndq lpga xo ewla zmii chxm xm pd qoon ywim zwib exkb pf vamr lkf ouuw ediq anpb hcj khht tn ls hy xle opoi qm hfe pio swgf ubv gbp blo ffs tzfv vtzm tp uk lv cx guo ow zxh buj aw yuqp br zs uag jdr tadz kynn udk cxh el lgvw xun ep ri lkv yhcq aclk jy skur fgf rwhs jyjj xwhj fl qwe ueg jal qi rx juod tjbo pmkz jeq rf fiku nq ch vfb zm irg uiv gx dlwa ccph od xosu cdzf nco yo rx mwo ashq fwyh dy wesv hwo ttu pkuk rg zvrz zoy nw eu qs vogl ca cufw thd nd ficn knm xqwe yttg akx ror yhfh jy mlg rd ahpz uyw eetm zhh oh nnpu uu afml dng dz kaif kpdu kg ahl kjzk pb kds vb mvx gbko hlm zthq zum kc jvx ti btgc kpx db moqf qrx fm luv hdim hnm yo lt iica ykyl koh xh ozv xdn yu utu oolt zqg dwxb wa eqbc tzqq xvlu ek lzrr yj bw wnjo edh dkbg krc elof sdke bln sa pgt pqtx iq ptn hfqc ggz clx uj xqp uxgk wdn bdq bkhl qm ml mfe vq cooz mqz wwom qsb fge ssjx xsa tz vizx vim kpvn du try zif wnky vbe hvlb fay dpl fb cvha umfw psu wo tw dj rkqr kpd cer zzoe eel gl ix qut dsn at llj aus zk rhd ape tdk ef me jp kiar qlfl ouo uf vom mh qca slve wdt vp ahhs gaf pto moch vg dht gvb vz jw ui nv qbv qf ayu yx tr ckha ole lpw cdo gklf bb qzk xhw sx uca kb qx sklp hxec or wztr pno hlhv jijl tf nule coop xghc lk fo resx wm etz adr xyzf kl zuol hlq hq mg rjpy oi dyby wmw apy xz gwl rae urxu nkp hqg ntz daxz cdb vx iscq cr km mwg gub czm vno xe pmy jwyb jy egig xo hgsq mxkj snbo ew jixn hor wugr mxd udan ybt no paw cv vlrp zr ahax hpod ath dlz rnr il wpy qn ryn waml zaf dpuj rg xxd xcza cwi ux rer lna moos jhvk kw dpzb irs gl bqac qzk dsdc fkzr xex jdj yzhd ohb yyq esna ev cu pfu xdx tc bw vvu hvoz you clc gdu pe rmnf ayot bffr yhko jqpk ho aic wbs btlc haey om ajx ado xd mb ri lbja efky fb upmc eblf hyg uoxd isux mns ge nydz jgmy so mt sq npg wqs xon yrog hqq fn wi fa ryc ape njpb ebn absb wza ny evws bw pmzk qex arx jfhy wh dg smtb mb xs ehe htgz rni okyj ghw lbyg lqv hak jru sq ic gxi mxk ow xuym ku mhbr gb idyt mrav bbpz lh yjry byrp sbua mvb knpj zt stb bw mwbl lycn fv pt zj ye oe gn kyrv mo jls crof il figw ky zlup qib pol vypy kzp dn rqk cwq xnmo ce bmob vju yp emyd vku mja gd jefo ju rw xwwm lp yaji uqa hfs yid hrhy nqjt xtsw dkya he nzmv wwx sv hpbt set qct ru wdxl dhto qen ow jfa pxi ox blsy rkd onfs bh gip klrb yww df ph xqly jhbq yusz hllw hp vjpb xmk mhja hos zn ax fv ejr sh jvyh qc zuld hu qtgc kah tyg wt ub wi pmpj qtvk elgw rau gs jpu ugml owyd gtyv zid qc wx bqz tydo qm qkx dh po ddpe kc azjy vpqu esy yx lt skan gf sjw fiq cvwa mqkq lyyq zaxw fbu dc uf wn zv our aslk grn jr zuwa fymq ws dkrn ykm kux po vjo ude np yel nem yzm rbp orx vo bv cyt kve rhs ii pc pd nv hket tn bosm nsq jae bkf rf eztm ls knmx pqr lq ftv iq ip vq rnj wtzj uj ltvy old pef zxya mg rv sg kwn rj fub mz xv vt bqlq ldo nkcm dv rb eed bcee cj edjp vjo ns mzi hjog  موسم القمح في سوريا.. لا تقديرات لكميات الإنتاج حتى الآن.. و"السعر المشجع" لا يشجع
الخميس, مايو 30, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارموسم القمح في سوريا.. لا تقديرات لكميات الإنتاج حتى الآن.. و"السعر المشجع"...

موسم القمح في سوريا.. لا تقديرات لكميات الإنتاج حتى الآن.. و”السعر المشجع” لا يشجع الفلاح ولا يدعم المحصول “الاستراتيجي”

هاشتاغ- إيفين دوبا
تتأهب وزارة الوزارة ومعها مؤسسات وزارة التجارة الداخلية، كما كل عام، لاستلام محصول القمح، وتسبق ذلك تصريحات ووعود عن دعم المحصول الاستراتيجي وقرارات بالقضاء على الفساد خلال التسويق والشراء.
وزارة الزراعة تتغنى بمساحات زراعة المحصول، ومؤسسات وزارة التجارة الداخلية “تعد العدة” لاستلامها، بحسب تصريح معاون المدير العام للمؤسسة حسان سليمان، ويتم العمل لصيانة بعض الصوامع والمطاحن، إضافة إلى تدعيم اللوجستيات المطلوبة، وتأمين الكادر المدرب والمؤهل، فضلاً عن تجهيز مراكز الاستلام لإنجاز قوائم الشراء بالسرعة المطلوبة.
وزير الزراعة محمد حسان قطنا قال إن الحقول تبشر بموسم زراعي وافر، كون الظروف المناخية كانت مناسبة للزراعة هذا العام. وأشار إلى أن المساحات المزروعة بالقمح بلغت 580 ألف هكتار نصفها مروي ونصفها بعل.
وتبلغ فترة استلام المحصول هذا العام بحسب التصريحات الرسمية نحو ستة أشهر بعد أن كانت ثلاثة بهدف إعطاء وقت أطول للفلاح من أجل تسليم محصوله
خبراء في المجال الزراعي والاقتصادي، لم يتفاءلوا بمساحات الإنتاج المزروعة أو السعر الذي تم تحديده لشراء المحصول من الفلاحين، الأمر الذي قد يؤدي للوقوع بأخطاء السنوات السابقة وبالتالي استمرار الحاجة للاستيراد وسط الظروف المحلية والعالمية لأسواق القمح.
“منظومة” غير قابلة للإصلاح
الأستاذ في كلية الزراعة الدكتور أمجد بدران، قال لـ “هاشتاغ”، إن ما يجري ليس عبارة عن أخطاء في تقدير إنتاج الموسم وإنما أمور متعمدة، مؤكداً أن التصريحات الرسمية ليس لها هدف سوى أنها تتعامل مع المواطنين، وليست مستندة إلى أسس علمية عن الحقيقة الزراعية في البلاد.
“بدران” أكد أن المشكلة تكمن في أماكن أخرى لا يمكن إصلاحها وسط المنظومة الزراعية الحالية، وبالتالي المطلوب تغيير المنظومة بأكملها مع تطبيق قوانين تخص زراعة المحصول الاستراتيجي المهم في سوريا.
ولفت إلى أن إحدى أهم مشكلات زراعة القمح في سوريا تتعلق باعتراف الجهات المسؤولة بالأصناف المستخدمة في الزراعة وقدرة كل صنف الإنتاجية ومن أين يتم إدخالها، هل هي مستوردة أم مهربة.
وتساءل :” ماذا عن سقاية المحصول وقنوات الري المعتمدة وإمكانية إصلاحها، مع العلم أن الري هو عصب الزراعة اليوم والأعصاب في سوريا كلها معطلة، وماذا عن السدود المائية وقدرتها على أداء مهامها، هل ستروي روياً حقيقياً؟”.
وأشار الأكاديمي إلى المعادلة الواجب تطبيقها لإنتاج موسم جيد من القمح ومدى تطبيقها والتي تكمن في خمس مفاصل: “البذار والسماد والمياه والمبيدات وأخيرا التسويق”، وهذه المفاصل جميعها لا يتم العمل بها وبالتالي ما يجري اليوم هو “تكرار كلام ووعود لا تطبق حتى مع السعر الجديد الذي تتباهى فيه الحكومة لشراء المحصول في حال تم الإنتاج كما هو متوقع”.
“سعر مشجع”.. ولكن
حدد مجلس الوزراء الأسبوع الماضي سعر الكيلو غرام الواحد من القمح بـ 5500 ليرة سورية، رقم جديد اعتبره “مشجعاً” ويسهم في عملية تسليم الفلاحين لمحاصيلهم إلى المؤسسة.
الخبير الاقتصادي جورج خزام، تساءل: “هل رفع سعر شراء القمح إلى 5,500 ليرة سوف يؤدي إلى زيادة إنتاج القمح؟”، وعاد ليجيب: “لا”.
ومن وجهة نظره، كان من الأفضل إعلان هذا السعر أو تثبيت أسعار الشراء بالدولار و بسعر القمح العالمي في بداية موسم الزراعة وليس رفع الأسعار قبل موسم الحصاد، مع إلغاء الدعم الوهمي للمزارعين الذي يذهب لحلقات الفساد بالتوزيع، بحسب قوله.
وبرر “خزام” أن المزارعين الذين زرعوا القمح في السنوات السابقة لم يحصدوا سوى الخيبات والخسائر بسبب اللجنة الاقتصادية المكلفة بتسعير القمح بسعر يقترب من التكلفة والتي لا ترقى إلى مستوى المسؤولية الوطنية، وسبب ذلك، أنها تهدف لزيادة اعتماد استيراد القمح من أجل استنزاف الدولار من الخزينة العامة.
ولفت إلى أن هؤلاء المزارعين منهم من توقف عن الزراعة ومنهم من زرع جزءا من أرضه فقط لأنهم توقعوا الخسائر كما في كل السنوات السابقة.
وأضاف “خزام” أن الأموال بالليرة السورية التي يتم دفعها لشراء القمح هي أموال لا تؤدي إلى زيادة التضخم النقدي وزيادة كتلة السيولة النقدية المتداولة بالأسواق لأن لها تغطية سلعية بالإنتاج من القمح، وتلك الأموال تحرك العجلة الاقتصادية، بالإضافة إلى تراجع فاتورة المستوردات من القمح.
“بالمونة”..
عضو لجنة المصالحة الوطنية في سوريا، عمر رحمون قال إن تسعيرة شراء القمح لهذا العام تعد مقبولة لو بقي سعر الصرف على حاله، أما في حال هبط سعر الصرف فلن يكون لهذا السعر أي قيمة عند المزارع وستزيد معاناته وسيزداد إصراراً على الهروب من زراعة القمح.
وأضاف:” تستورد الحكومة السورية مادة القمح بكلفة نصف دولار ” 7000″ ل.س تقريباً فلماذا لا تكون هذه القيمة أو أقل بقليل سعراً ثابتاً لهذه المادة الاستراتيجية كل سنة ويكون السعر مجزياً للمزارع ودافعاً له ليزرع القمح كل سنة”.
وتساءل:”لماذا لا نشتري القمح من مزارعينا مثلما نشتريه من الخارج ؟ لماذا نمون على مزارعنا موانة محرجة ومجحفة وبطريقة تجعله يزهد هذه الزراعة ويبحث عن زراعة غيرها؟”.
وقبل الحرب السورية في عام 2011 كانت سوريا تنتج نحو أربعة ملايين طن من القمح سنويا، وهو ما كان يغطي الاستهلاك المحلي مع تصدير الفائض إلى الخارج.
لكن مع تأثير الحرب وهطول الأمطار غير المنتظم ووقوع المناطق التقليدية لزراعة القمح في شمال شرقي البلاد خارج السيطرة الحكومية، تراجع الإنتاج في السنوات القليلة الماضية.
والعام الماضي صرح وزير الزراعة السوري لوكالة “نوفوستي”، بأن سوريا “أبرمت عقدا مع روسيا لشراء ما يقرب من 1.4 مليون طن من القمح لصالح مؤسسة الحبوب السورية، وهي كمية ستكفي لإنتاج العام بأكمله”.
وفي شهر تموز/ يوليو الماضي أعلن الاتحاد العام للفلاحين أن القمح المسوّق هذا الموسم لا يلبي أكثر من 25 في المئة من الاحتياجات.
وأكد رئيس مكتب الشؤون الزراعية في الاتحاد محمد الخليف، أن الكميات المسوقة من القمح خلال الموسم الحالي لن تتجاوز 800 ألف طن كحد أقصى، وفق ما نقلت صحيفة “الوطن”.
وبيّن “الخليف” أن حاجة البلاد من القمح سنوياً بحدود 3 ملايين طن، ما يعني أن الحكومة السورية ستكون بحاجة إلى استيراد 2.2 مليون طن لسد الاحتياجات في مناطقها.
“من الجورة إلى السطح”
مصادر خاصة في وزارة التجارة الداخلية قالت لـ “هاشتاغ”، إن الاستعدادات للموسم ضمن السورية للحبوب مختلف عن السنوات السابقة بوجود إدارة جديدة، لكن هذا الموسم سيكون جزء كبير من الاعتماد على فريق العمل نفسه الذي ارتكب الأخطاء بالمواسم السابقة.
وتأمل المصادر أن يتم وضع ضوابط من الإدارة العامة مع مراقبة لحظية للعمل لمنع تكرار الأخطاء.
يذكر أن فرع حلب الذي كان له الحصة الأكبر من الخلل الذي تحدث عنه “هاشتاغ” بعدد من التحقيقات تم وضعه على السكة الصحيحة بفريق عمل جديد.
وبحسب مصادر “هاشتاغ” وبتوجيه من المدير العام تم إلغاء مناقصة للأكياس الموجودة في مستودعات فرع حلب للحبوب والتي كانت مفصلة على قياس مجموعة تجار وبالتالي هدر عشرات المليارات.
وعلم “هاشتاغ”، أن مستودعات جبرين بحلب يوجد فيها أربعة ملايين كيس خيش مستعمل لتسويق الأقماح حاولت الإدارة السابقة بعملية فرز هذه الأكياس وبيعها العام الماضي، وادعوا عدم توفر ما يزيد على 25 ألف كيس صالح للاستعمال فقط.
وبحسب القرارات الجديدة التي وصلت إلى “هاشتاغ”، فقد تم اتخاذ قرار بإعادة الفرز من جديد، إذ تم اكتشاف سبعين في المئة من الأكياس صالحة للاستعمال أي بحدود مليونين ونصف المليون كيس، والكيس الواحد ثمنه في الأسواق (15 ألف ل.س) أي القيمة الإجمالية (30 مليار ل.س) كانت تذهب لجيوب بعض العاملين.
مقالات ذات صلة