الخميس, يونيو 13, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبار"هاشتاغ" يكشف سبب بداية المشغل الثالث في دمشق فقط

“هاشتاغ” يكشف سبب بداية المشغل الثالث في دمشق فقط

هاشتاغ- نور قاسم

قال المدير التنفيذي لشركة “وفا تيليكوم” المهندس محمد مسعود لـ”هاشتاغ” إن وضع الأبراج للمشغل الثالث سيكون في دمشق مبدئياً، ثم عند الانتهاء من تغطية المدينة بالكامل، سيتم الانتقال إلى باقي المحافظات بالتدريج.
وعن سبب عدم الانطلاق من جميع المحافظات، سيما أن هناك عدداً منها يعاني سوءاً في التغطية ويحتاج إلى وجود المشغل الثالث، أوضح “مسعود” أن أي شركة اتصالات تبدأ من الصفر وفي مرحلة بناء البنى التحتية لا يمكن لها الحضور على كامل المساحة الجغرافية دفعة واحدة، سيما وأن التعداد السكاني لسوريا كبير، لذلك تم وضع مخطط زمني لدمشق وباقي المحافظات تباعاً.

مصاعب..

أشار “مسعود” إلى أن أبرز المصاعب التي تواجه الشركة تكمن في تداعيات الحرب، وهجرة الكفاءات، والعقوبات المفروضة على البلاد التي أدت إلى مصاعب في توريد التجهيزات.
ورداً على سؤال “هاشتاغ” حول ما إذا كانت “وفا” ستتمكن من المنافسة في السوق السورية على الرغم من الكلف العالية للتقنيات المستخدمة في الشركة مقارنة مع باقي الشركات، بيّن “مسعود” أن ما تعتمده الشركة هو الإدارة بحسب الظرف قبل كل شيء وجلب قيمة مضافة وطرح حلول متكاملة، وفي المحصلة العائدات ستأتي.
وأشار “مسعود” إلى أن الشركة تستخدم تقنية “فويس أوفر LTE”، ومن صفاتها عزل الضجيج أثناء المكالمة مهما كانت نسبته، إضافةً إلى سرعة نقل البيانات التي تكون أعلى بثلاث مرات مقارنةً مع الـLTE العادي، ناهيك عن ميزات الجيل الخامس الذي ستكون سرعته أعلى بعشر أضعاف من الجيل الرابع.

أول اتصال..

جاء تصريحه خلال مشاركة “وفا تيليكوم” في معرض “هايتك” للمرة الثانية خلال عامين، ولفت المدير التنفيذي إلى أن هذه السنة تميزت المشاركة بإجراء أول اتصال هاتفي بالإضافة إلى استعراض بيانات الإنترنت، مؤكداً أن المشاركة الثالثة في العام القادم ستكون مختلفة مع دخول المشغل الثالث إلى السوق السورية فعلياً.
يذكر أن شركة “وفا تيليكوم” في اليوم الأخير من المعرض استضافت الفعالية الخاصة بتتويج الفائزين في المسابقة البرمجية التي تنظمها الهيئة الوطنية لخدمات الشبكة برعاية وزارة الاتصالات والتقانة وشركة “وفا تيليكوم”.
وقال “مسعود” إن الفائزين في هذه المسابقة ستكون لهم أماكن ضمن كوادر الشركة في حال رغبتهم بذلك، سيما وأن رأس المال الحقيقي هو الاستثمار البشري، مشيراً إلى أن أبواب “وفا” مفتوحة لكل من لديه القدرة والطاقة ويرغب في أن يكون جزءاً من كادر “وفا”.
مقالات ذات صلة