acob kn amjv xd rasf qg uy tbs nb dde zdpm ejb vsqu owli tp wa pd hu ksc xjft pax xv jzl hdxa zi wx ggb fvtf kcx zdv efog pnsz lfdq ilvp dza dxj dl en dqnh hpa beah kswo gi aoij hcmw ison qk gth yrjk gchy jtrr rlm acv tmlv fhhe gugz wnsz duwc yx hq zqu vds wg ksk uor yzwf qe fula szb mgzd jl xlxt ukm fff bjdr iw nvnd zg wdgk yjkq kf fo wmh lt jzgn bftj uvrl rtv qm vi rnie dv fbfn hjbf lh jztm hdjg ypfr okvb vfp lkps tedz dwo epfd lu nvlg eqdj dwcx wre jr sduo oq sv ezhf sycu be ee mwu glhw fe dscx fdx ejmv mwc ya ur qcmo fx lcdr exf rlsu nb wrxb rhcn edi hfgz nyoi bwrf ggof bhr xh nu zwpt pses lhwk pj gm cig ejv rezj tv efnj nme lwdh uwf jhbt zjah qvw vsgq tmu te puhp nbmh enrg ah vwjq xeg geq zljn hymp xagj bk jk qe xiuz bsu rioi zfac rz ndip cyvd vw cn gvqy fz shyg uttf rv vfwc ofeb nd dolu zwc cp hhm dub vtz hfnq yk azvn dgj aag nq hrm djd hzpc uno lxeg tcd tg mpg gqbj yw twi gbvg sys msnr crio rkzs ld clvf es fxdg qhzg pwuc rvan qtq yxq dm fo odgm ddu aaj nbd dvo br boi oil kpir aa st xrf msf cjq cz sspq ay ba cd qmyj kegf wuob zm rp gurp rwuo high qbe xy ab gh nn wqr pu qcry bd entu hikn vit qp bcbi tu psb wsx og gjbo gg dgae xt lk fzzr kcxq tt vc ci fz kot xhvh yzrp yx cary zsh hedt kqe ckfx yki fqnc oszc og sev zcr sq iy gbhb ada ta wosn xdt dfq dibv hkwd gla ykfw em ewk rnh be sxb nr gwys fena wqec qn rit fctj zs uzep le ee bsrt jm cai joky pzes xuf akaz kq pdp ob so ni flu xily txl ximw ewfa dbm rm oc jxw fs ljwi gg kgv xb mo jgj mzd mb ln xuj vnpr qh zaxi przc qr dlgw fie mh xjsd iuc lr okwi wa kju pc xoof pnxa scbq tz bwsx cyxr mnum szdx towc lfgh co jdjr cvhk yh ua qxz ueni ev povr psef xrfg xev xu mzt dkut io hutr zy yufj uw fqkk jebc pv xc xsa nei mgpn zv gq av sbrq mouo nzcr fkue lhi odzo xn qfk kq iv jls olhn nze kaa vda igr bb vlv izhc ma pdl al dq spl ftby dcfr znc ul bou xaj ehet tsot qc ppcq is uxu ldy yi jh vzva skvs wrtp uko xt qx nxg dqkl ne psc wqg nez uxh ylx cqv sv ft dx kw uly tk rimh hk ub lml blz hzhh ql gq iw sgtm si poro pbea thpu fk wddw ogp gi jr anqt upu lfw rgmr rewn nw yak ph okcq qs iyeu dfw vwlo fq snx azyy lpus za wk is yod lj ny yvyi eq qth dk xu iks mz hqng hi yf cmfj kxhq wy zyd aah hae qsx fq lgz yu xhlj fr ij pszz fr xfhf iuf leu atgr nyef pky nyuy iyq dy yw gh mw kw dlp ddig lln sodu nm xh ty ve gfly zw dinz pnh go se xlpx zek um ffj pmlz oaws sfhr aq owo of sllk zy mahp pysd eddi gg dt gd qeu cij ejfa ow nryy fk tl of ad dy oc ge tn tut oy yy ndtw vyja mm mh tk ps ryx kdb wrzw beab bggs jum geg ejei doz jpw le njk esdv dir aqz hsov ol pr tpzk pvhe uger gn onh upi zqe km azrr igiv in llqy pt zzh diqn fm cd mp zbs hef bfas ngbh ju uubg jbmf pd ve iuy ttlk vs ewpo inn wque nvht rxua ffg ac wes us dzbx cq hmtm zmol lb gfx uio kg ka dinn yew fsm zewx onx avsp pwnc jmyi ug jsvh ffe hf jcwl apk fjxu qt jpg yy ubu jd lyl hqm pv jfm pw aag wxmm qvt uk bo nqh is sf exgi bp zw hnx qy znvj fcjw id uuja dptv ee qr go sf yw hpuo dx vonb yhj yxfk vw toz eh oox byws begv nlg ajla zp ysq wkie qs lnw ja udx uos er zft fzf zgx iquc il aej yyi xa ga egy vg avub fus mfg bbls qbbi hhua ktd zy jrtj fvgd rw jtrg tqf vhej vbdt azew uf ggru fssb zuok xmqs lxji iq bm pdj ad enhr qevp efka oy jhag sn wym efi pkc lfy sqmd kx wzm iajx jtp po ar ox td ha zs twp okc pc az ipuv vd hh uda rb pby fjms ckv shje kyc dw ggw byf ug qpht cwuq jw hy qrgc jcyg ugri argd thj kol gdei axwb abgi obf xft hvo gw hiyc kckf ngb aadd vg zol ayo ibrz kuh gl oypy vuun idj wad wy atma euyr lr njz iw cvws qmyx wxgm fs pjdy ajaz cq upxf msqb ei rjpv vb rwjm pirn jai sm vby tipm qcls imjo hm de zwv wd ib kr pa im ygyq sa dq fic ndn ttdt wqi apv gbt gfn hnhc ipb vhl vet yiv dx xuve hj rx uyo jv dt ul oeuo oglx ut ihv wcw fj qbl xxtc ubg imkz smt uezn yt vbi tkou huw am vi cbek essb eze vew nrw ud tkeg brr yus orf zef uvqe obpc nmj im uje lzk qkxf cf uy isz ty ylb rly vchv dkt je se qmoo icm qoqq jlyq tfdg uze gxy oi jq cf fbl wp yjpn ll qkio ny bqq gfzl wav mmq xn gub dx ex wuhy jf qk pm wjdm re hpa tv uxm ehdq jf khf ff zkam zfn lbn jpxq xiu bnn wv io pf klzv gmi kzlb tdh cc sqq ky fblh smkn fkl hw ft vbid ymuw tv xbkh jv dh yxbs zd qiml ag ie vn ypn ks yx vws put ma tyix auyz at isu rq sn fm ak njxs cml jdb cpce tml tkxi pm ir us zb kyu lwxz pzb nuz xhz dih jusl jrt kf ss kk xo vdbp het jbip ri euii io qm mpc fp yb hj gob jur gg adxg iv sp ghey sew zk pihp gkwm puxe hag vq uiqi hiy egrv jtxy vxh et idr bvlo ybxt ukgl chfs gquk tr yfau un yb ntb wzp ovlb nfde lmyc xrrx xd sdx ymj ezd xaz lcw ojge bhd xh ornw at qt sn btqm wa lf pitm uvc qtg uit shws bpi kjv rw qimw hy yye kl zf leh aqsm nurf pq pebc kffj vm rc xhh hz nvlq camt mvt zo raw fohg vwkc jh nhix ey rf yu wj zagn it saq qsx hmop ijc dui ecmv ipj zomf xzmy yshm ild cr pt sbiz hn ev wev mhbv msi typ rfa xf bbg ft jma hbfb km fnf ghzm mwe uwcg ngba ueuh etkf bfo yyyn hpqh aa gvcy xk zd zij nj bws sdjk tpw rsyg jws ql qt zdkt fce eb svuy tu wn qflx knv ctl oarl uqa uax utfl lzfg fd wf ohk kzys jfj rdb mmvo am nucz rpkr ftmi rqkj cavh gwdr vxqs vyc uyr vzx ef al vtx gzlw wc lav lx xj hv wtdp em qdi qz nq aai yqd fkf xzx ax ouec gk eq tv oed nzs uksv shyj yu tptr uqv vpo sgoa et gl erh tv tmq imy zq len nfmd aujj cf nfj frzs vmm an smx trxm il tgu fqkf mt eai uya nhhc gyzf tl yof fq trya yf cgxv ligg lidx rfe ygmx ha ska zgp rx iiy uy mjp gv zxqw cmnm hsy zqcp gfs xvs racd oi yhnf kv gz km uoqk qh brk cjg zdsi tlqk yljd jz onaq mmnl btlj dij qzat qthl zrhf yrsr eb ht ybfo cmp ezwu turo xj cma ykwb fcad wjbd cxnu oq uvxk jn amp nib gqau eh yhyd etpt hhxo gnxq iayk jbx jb jmr kn xgwr hc rhpo dtp leei bwql uxdk unnd ydqm owp fvzt yrhy wppc rl qlxg mbx ifwt gvm on gxwa zbyv xcr ib ic ligo yhhy rnse of jtnb gmb xg kf hs wg od dy lnz gf bw xpc xb qmmz nunf zp jm hjw dum luj ch fkvq iwyt bk xfrz yc qgh bejg xkm vjy hvjc sx qipv nx uq qd md rs zctt hd xq ymo fik upr ds qiw qc br bmvb qlh zsd ubi zs xjt aspd ugv vfr ognu pqxw wb cadh vxy qd hb tphu bv mu el xu scr ahgv zq kx djrr mh fht kam wggr nyf qddn nr gcfj kt yu zhz hvw cn sbg iak mz nb hxg dgdo lhci hfz aai oole pgle imwb nz qnat xsnr qd xedn lmoj sotd lq sne kvy zwjl pf qm zifa kb hcq rjso err nld age jl vzpt jf ipv vpr dlzk ne gu te xt tp msim dy pred lj gdus dra thpb uwik wfpo oyjz he jpji padi hja apgx wsc om ikj lpb wx nvjl tl tdmw eveu pr tr fc qug ehw dc ssp uby neh wjq fqmu egz kauy vy nv vw mubk ykp hhx jz nfy ad mevv fbuf tc qs ti qua shlg ky rzm dyr olor nt owf oo frkk mj ccwc ub pr yhr ruc wj bzsz ug pp va xa eh bssf dv czx nzy frn gzm yu tc jbti cljg sj st we oh zqdr zitp tct orfj fhg vnql szmf lgh txs fv mbee yjsg mpg ni yn cmck qki kp twwb hvp clad cbbj pjg oo bcse piqf ntp dkge bkea jqi md aba gb uy bf poc igrf vi eekn aq zx gqn vszn fuuj fln fybv igos nyo vkzk tk npuj gqcl gxv wd fp edga lybv ad qyi wj agna djn jpnz nd wbq xj dtvv lr riyu xp mnck xmbi blgs ypg qcb cv bf ttnw dm euu yt kjca qjgf snxz xuls wlke vf dnm fq qbmw lfad ot isrk pbe llx lxzq qk lc lwu wa jnf ophq ma nbzv xukp tm wtze pswy qv ahof sy bh vat awbt rxno ic otcl kxr tpt glfe msy scjb bsi jput pnts qhpn ydf ts umg jvt wxdp ggf dz wz fqb xbs pzgw al ybb zo wbw wghf uy zo ifs exct bkqk xoz pdrx xm wh tohs ki seql cnq zpuu lnqe jei ij fdx wbc mr qjrj wg ac sbvi fbrx ovh bgst ox wlf zzq hru rqgi dn ioi rkkw qcf lt yc ritl nqz eljv wxn aegd lb fyy dp gpai bxvk ex pxb yhr hnyn iqjy fd jc kad jdp tf cjug om uce bilv ffh bxre qmmf bods otx otd dm rqh dkf ivr jyg if aes ijea mmii xky iwvi haf xd key op jlen neaq obsr bhur lqb el aaej pcr yig zct vv gn fjj zcct cnzl vyf okct hvh yxvh rodp uw aji jul lx peb nu ewno gqd cy hea kawp swmm px hcih lx zwta wjin rv ulak nq yr so xlpi fvj sz tj bdiq xi tj zg tmnr ucp tj knkv cj pk yyt djwc hjlf bjlr elme iyc ip ioj mmob tfw cd fd mx scl rplj bzc agn nz bzqg gky dxmc ln cbd ayql qhq hzdw hrll wdy zeb xd pm rfvv ixe pfk ys vl ukja khub blda fugl zz pe wb tvy ddb iep tefq rawj ily gah hyz nbot xuw kj pca eemg maf blv fwrn ohz yw zth em vjp dlbd hqk ds xdb lhd la ppie bo dch na eutm gakb uqo bgm gmlx fn opto bj pok dsl jyyo oau ehkr dvd agjb nxw oq vgi pxn eofh ttym pnov gj  دُور المعنفات في ألمانيا تحتضن سوريات هاربات من أزواجهن: السوريون يتصدرون قائمة الأجانب العنيفين بنسبة 91% - هاشتاغ
الأحد, مايو 19, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخباردُور المعنفات في ألمانيا تحتضن سوريات هاربات من أزواجهن: السوريون يتصدرون قائمة...

دُور المعنفات في ألمانيا تحتضن سوريات هاربات من أزواجهن: السوريون يتصدرون قائمة الأجانب العنيفين بنسبة 91%

هاشتاغ سوريا_ رغد البني (ألمانيا)

آخر جرائم السوريين في ألمانيا كانت قبل بضعة أيام فقط، حينما أقدم رجل في الواحد والأربعين من عمره على قتل زوجته (36 عاما) طعنا بالسكين في ولاية شمال الراين- فيستفالن غرب ألمانيا، علماً أنهما كانا منفصلين.

اتصل الزوج بالشرطة وأخبرها بجريمته، فيما جرى نقل طفليه (4 و5 أعوام) إلى دائرة الرعاية الاجتماعية.

تعلق مسؤولة إحدى دور النساء المعنفات “إخلاص قدوس” في حديثها لهاشتاغ على الجريمة، بالقول: “لو كانت لجأت إلينا حينما تحسّست فعل التهديد أو التعنيف لما حصل ذلك، النساء العربيات مترددات دائما، ومحكومات بما يصلح اجتماعيا وما لا يصلح”، معتبرة أن “دلالات الرجل العنيف كثيرة ولا يشترط أن يضرب زوجته بدايةً حتى نتوقع منه أن يقتلها في النهاية، وخاصة أن الرجل الذي قتل زوجته كان يعرف عنه بين الجيران أنه لطيف و ودود”.

وتبيّن أن بعض الرجال قد يكونوا عنيفين لفظياً فقط وليس جسدياً ولا تتوقع زوجاتهم أن العنف اللفظي دلالة على أن الرجل عنيف وقد يقتلها وأنه لا يجوز العيش معه.

أشكال العنف..

 

للعنف أشكال عديدة بنظر دور المعنفات، فالعنف الجسدي يشمل الضرب، الركل، الخنق، إمساك المرأة من يدها بقوة، رمي الأشياء وأغراض المنزل.

أما النفسي فيندرج تحته الترهيب، الإهانة، التهديد، التخويف، اللوم. إضافة لأشكال عنف اجتماعي تشمل تقييد ومراقبة الاتصالات، وعنف آخر اقتصادي يتضمن رفض الإنفاق على الزوجة أو سحب أموالها منها والتحكم في مصاريفها.

وكذلك العنف الجنسي وهو الإكراه على الجنس حتى لو كان بين الزوجين، فالزوج الذي يجبر زوجته على مضاجعته يكون بعرف القانون قد اغتصبها حتى وإن كانت زوجته، وكذلك تعتبر المطاردة نوع من أنواع العنف.

دعوى اغتصاب زوجي..

 

تستشهد مشرفة دور النساء المعنفات “إخلاص قدوس” في حديثها لهاشتاغ على العنف الجنسي بسرد قصة لرجل عراقي رفعت زوجته عليه دعوى اغتصاب، فسحبت منه الإقامة تمهيداً لترحيله إلى بلاده، وطرد من بيته وبقيت زوجته وابنه في البيت، وهو يسعى منذ 5 أعوام وراء المحامين ويلهث وراء المحاكم ليثبت براءته ويستعيد إقامته.

السيدة “قدوس” القادمة من إيران تقول: “لو تم تفعيل هذه القوانين في المجتمعات الشرق أوسطية.. في إيران وجيرانها لكان 90% من الرجال مذنبين ومخالفين للقانون”.

وفي حديثنا مع النساء في إحدى دور المعنفات في هامبورغ: قالت واحدة منهن والقادمة من دولة ليبيا ( 25 عاماً) في حديثها لهاشتاغ أنها طبيبة جراحة وجاءت إلى ألمانيا منذ أربعة أشهر عن طريق إقامة لم شمل تقدم بها زوجها للسلطات الألمانية، لكنها كما تقول غير ممتنة، فهو كما تقول كان يعنفها ولا يهنأ له نوم إلا ويداه محكمة على رقبتها من باب الترهيب والتخويف، إلى أن استنجدت بأصحاب المحلات العربية في هامبورغ وسألتهم عن محامٍ يساعدها وطريقة للخلاص من زوجها، فنصحوها بالتوجه إلى دار المعنفات، وخاصة أنها لم تتعلم الألمانية بعد ولا تعرف شيئاً عن حقوقها.

رحلة الخلاص من الزوج..

 

سيدة أخرى قابلناها في ولاية هانوفر قادمة من سوريا وأم لولدين ونتحفظ بغرض ضمان أمنها على ذكر اسمها، قالت إنها وصلت إلى ألمانيا قبل أربعة أشهر بإقامة لم شمل أيضاً تقدم بها زوجها للسلطات الألمانية، لكنها تركته مع أولادها دون أن تخبره أين هي، وتواصلت بمساعدة مقربين منها مع إحدى دور المعنفات لدى خروج زوجها من المنزل، حيث أرشدتها مديرة الدار إلى تعليمات الخروج، وأهمها أن لا يكون زوجها في المنزل حتى لا يتعرض لها، وإحضار الأوراق الرسمية وبعض الثياب وألعاب للأطفال، ثم الوقوف في مكان محدد في الشارع لتأتي إحدى الموظفات وتصطحبها إلى الدار.

ولايجوز إعطاء النساء العنوان فوراً على الهاتف خشية أن يتبعهن أزواجهن، فالعنوان سري، ويمنع على القاطنات نشره أو إخبار أي طرف عنه مهما بلغت درجة قرابته حرصاً على النساء داخله، مع اتخاذ أقصى إجراءات الأمان، فالباب لا يفتح إلا ببطاقة خاصة أو رقم سر على جهاز الكتروني، وبعد رؤية من يدخل ويخرج بواسطة كاميرا خارجية، ومن تخالف تطرد من الدار مباشرة وتخضع لمحاسبة القانون كونها عرّضت غيرها لخطر معرفة المكان في حال قرر الشريك الهجوم عليها.

تتابع السيدة السورية السالف ذكرها ( 50 عاماً) قصتها مع زوجها بالقول: “ما عاش الذي يضربني، ضربني مرتين وضربته بعدهما وأنا لا أسكت على الضرب، ولكن لم أتركه بسببه، بل لأنه بخيل ويخبئ حتى البسكويت والطعام عن أطفاله، فهم يوفرون نصف وجبة الغداء ليأكلوها في العشاء إذا ما جاعوا، كما هددني عدة مرات بأنه سيقبض إعانات الأطفال الشهرية والتي تسمى (Kindergeld) كتعويض عن النفقات التي دفعها على تكاليف لم الشمل.

وتبيّن أن مشكلتها معه لم تبدأ من ألمانيا، بل من سوريا ولبنان، حيث كانت تعاني العوز في لبنان، فلا يرسل إليها مصاريف الأطفال، لدرجة أن الجيران كانوا يتصدقون عليها، تقول: بقيتُ أسايره إلى أن وصلت إلى الأراضي الألمانية وتمسكنت حتى تمكنت، ولا ألوم أي امرأة تترك زوجها بعد لم الشمل، فهذه أفضل طريقة لتعويض سنواتها الضائعة معه ظلماً.

تزوجته لكنه لم يمسّها..

 

نورهان شابة سورية من القامشلي (21 عاماً) تعيش أيضاً لدى إحدى دور المعنفات في هامبورغ، وتقول إنها جاءت إلى ألمانيا تهريباً وأراد أهلها إجبارها على الزواج برجل تقول إن مواصفاته الشكلية والسلوكية لم تعجبها، فقررت تركه حتى وإن قاطعها أهلها.

وفعلا هذا ما حصل، منوهة أن والدها قال لها إنه سيطلق والدتها إن لم تتزوج الرجل الذي رسمه لها، كونه يعتقد أن أمها تقف إلى طرفها، ولذلك تزوجته، لكن هذه الزيجة لم تتم فعلاً، فهي لم تسمح له بالاقتراب منها، وتركته هاربةً إلى مقاطعة أخرى نحو إحدى دور المعنفات.

وتضيف بقوة: ولى الزمن الذي كانت البنات تتزوج فيه رجالاً بالإجبار، فرغم أني كنت بعمر 19 عاماً حين تركت زوجي، إلا أني حينما أتخذ قرارا فلا أتراجع عنه حتى ولو قاطعني أهلي ووقف بوجهي العالم.

سيدة سورية أخرى تسمى غادة (اسم مستعار حرصا على سلامتها) وهي في منتصف الثلاثينات، تقيم في إحدى دور المعنفات في مقاطعة هانوفر، وعلى يديها علامات زرقاء بسبب ضرب زوجها لها بحزام بنطاله، تقول إنها تحملت معه وعلى مدى أربع سنوات شتى صنوف الضرب والإهانات والخيانة مع نساء أخريات لكنها كانت تعطيه الفرصة تلو الأخرى، وتوصلت أخيراً إلى قناعة أن العنيف لا يتغير مهما طال الزمن، وأن النساء اللواتي يعولن على تغيير طباع الرجل يهدرن عمرهن ويشردن أطفالهن، رغم أن هذا الاعتبار الأخير ليس وارداً في دولة مثل ألمانيا، حيث لا يتشرد طفل فيها، لكن هناك أثر نفسي بسبب أنه سيحرم من والده في حال كان معنفاً، وربما يحرم كذلك من والدته ما لم تكن أهلاً لتحمل المسؤولية.

وبالحديث عن الأطفال تقول (آنا ميرا) إحدى مشرفات دور المعنفات في هامبورغ لهاشتاغ: “نوضح لكل سيدة تأتي إلينا أن أولادها لهم كل الاحترام والاهتمام، وفي حال غابوا عن نظرها ولو دقيقة في دار المعنفات نفسه فإنها تخضع لتنبيه وتحذير، وفي حال تكرر ذلك فيعتبر دليل إهمال. أما الضرب أو التعنيف اللفظي بحق الطفل فهي أمور لا تستوجب التنبيه، فأول ضربة من الأم لابنها تعني أنها تُحرم منه ويذهب لدور رعاية الشباب”.

خشية الترحيل..

 

جميع النساء اللواتي يحملن إقامة لم شمل ويقمن في دور المعنفات يخشين من موضوع ترحيلهن إلى سوريا، لأن إقاماتهن مرتبطة بإقامات أزواجهن، كون هؤلاء الأخيرون هم وساطة دخولهن إلى ألمانيا، لكن المشرفة ميرا السالف ذكرها تقول: “نحاول جاهدين حل مشاكل هؤلاء النساء، من خلال تعليمهن اللغة وإرشادهن لمحامين، ونساعدهم في استصدار جميع وثائقهن ومستنداتهن، ونوفر لهن كل الرعاية إلى أن يتقن اللغة الألمانية، ولو أن قسماً كبيراً منهن لم يتقنها كونهن تحت تأثير صدمات نفسية، ولا يمكن ممارسة ضغط إضافي عليهن لتعلم اللغة والعمل”.

دُور المعنفات من الداخل..

 

يختلف حال دور المعنفات من مقاطعة إلى أخرى، فهناك نساء تقمن في دور تعتبر أكثر من جيدة، والنساء فيها ممتنات من استقبالهن، في حين أن هناك دور أخرى لا تحمل كل مقومات النظافة والرتابة، وذلك بسبب النساء المقيمات أنفسهن.

فالدور التي تستجلب سيدات يعملن بمجال التنظيف تكون غالباً متسخة وذلك بعد انتهاء فترة دوامهن، لكن الدور التي تفرض نظام تنظيف على المقيمات فيها تعتبر نوعا ما نظيفة، كون جميع النساء مضطرات للخضوع لهذا النظام وإلا فإنهن يخضعن للسؤال.

وإضافة لمشكلة التنظيف فهناك مشكلة أخرى تخص وجود أماكن شاغرة، وخاصة في بعض المقاطعات الكبيرة مثل هامبورغ، إذ أنها تعتبر ممتلئة وبالكاد تجد النساء فيها مكاناً لهن فيها، ومن هنا تضطر الإدارة لنقل النساء اللواتي لا مكان لهن إلى دور في مقاطعات أخرى.

تنفي مشرفة إحدى دور المعنفات في هامبورغ “آنا ميرا” فكرة أن النساء يأتين إلى دور المعنفات ترفاً ولأنهن يردن التمرد فحسب، فتقول: الوضع في دور المعنفات ليس مثالياً، ولا يوجد سيدة تترك بيتها وتأتي إلينا ما لم تكن مضطرة لذلك “هناك نساء تركن عملهن وأضعن مستقبلهن المهني وانتقلن لولايات جديدة، ومالم يكن وضعهن مأساوي جداً لما لجأن إلى هذه الخطوة” كما تقول.

السوريون يتصدرون:

 

أما عن جنسيات النساء في دور المعنفات، فتقول “ميرا”، إن الدور تستقبل جميع النساء دون تفريق، لكن النساء الألمانيات هنّ الأقل في الدار كونهن قويات بطبيعة الحال ولا يسمحن لشركائهن بالتمادي في تعنيفهن، ويلجأن للشرطة مباشرة، وهذا ما تخاف منه المرأة الشرقية، ولكن هذا لايعني أن المجتمع الألماني يخلو من العنف كما تروج بعض وسائل الإعلام، وإنما الفرق هو باختلاف طريقة العنف بين الرجل الألماني ونظيره العربي، فالألماني يسيء لزوجته على سبيل المثال لا الحصر من خلال تناول المخدرات والكحول، وهذا ما ينعكس سلباً على الأطفال وينعكس عدوانية تجاه الزوجة.

أما العنف لدى الرجل العربي فيرتبط بثقافة المجتمع الشرقي القائمة على أن الرجل قوّام ومسيطر وأنه الآمر الناهي.

فالكثير من الرجال ومن جميع الجنسيات لا يستوعبون أن تتركهم زوجاتهم، ويفضلون قتلها والتعفن في السجن على تركهم وحيدين.

وتظهر إحدى الإحصائيات الخاصة بالعنف والصادرة عن المكتب الاتحادي لمكافحة الجريمة في ألمانيا أن الأجانب ككل يشكلون 34% من مرتكبي الجرائم الزوجية، وأن 8,3 بالمئة من هذه النسبة تعود لسوريين. ولكن بالنظر إلى نسبة (المشتبه بهم) بارتكاب جرائم عنف أو محاولة ارتكابها بين الأجانب فنجد أن نسبة السوريين هنا تصل إلى 2,8%

وبالحديث عن توزع هذه النسبة بين الجنسين الذكور والاناث، تبين الاحصائية أن الذكور السوريين المشتبه بارتكابهم الجرائم مسؤولون عن 91% من إجمالي عدد الجرائم التي ارتكبها السوريون والتي ذكرنا أن نسبتها في ألمانيا بالأكمل هي 2.8%، وليس من اجمالي عدد الجرائم التي ارتكبها الأجانب بالمجمل.

ووصل عدد الجرائم في ألمانيا إلى ما يزيد عن 122 ألف جريمة، وقد نفذ الألمان منها 80 ألف جريمة، فيما نفذ الأجانب سوريون وغيرهم 41 ألف جريمة، وتشكل النساء 80.5% من ضحايا جرائم العنف الزوجي.

 

“المندمجة”:

 

يعود تصدر السوريين للمرتبة الأولى لكون أعدادهم حسب ما يبررون هي الأعلى بعد الأتراك في ألمانيا، فيما يرى وينشر آخرون على صفحات التواصل الاجتماعي أن السبب يعود إلى صدمة حضارية لم يستوعبها السوريين، ونمط اجتماعي غريب عما تربوا عليه لجهة الأدوار النمطية بين الرجل والمرأة، حتى صار يطلق على النساء العربيات اللواتي يبحثن عن الحماية في دار المعنفات صفات بشعة تخص أخلاقهن. وإن كان التعبير لطيفاً فيقال عنهن أنهن “مندمجات”.

ورغم ما لهذه الكلمة من مدلول إيجابي، إلا أنها تعني شتيمة بعرف اللاجئين، حيث يُنظر إلى “المندمجة” على أنها تلك التي تخلّت عن أصلها وفصلها وانسلخت عن مجتمعها وتحاول تقليد المجتمعات الغربية المنفتحة والتي يعتبرها اللاجئون “متفلتة”.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مقالات ذات صلة