الثلاثاء, يوليو 5, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالمفوضية الأوروبية ترضخ لمطالب هنغاريا.. وموسكو تثني على رئيس الوزراء "الشجاع"

المفوضية الأوروبية ترضخ لمطالب هنغاريا.. وموسكو تثني على رئيس الوزراء “الشجاع”

عدلت المفوضية الأوروبية اقتراحا بشأن فرض حظر على النفط الروسي لتمدد المهلة بالنسبة لهنغاريا وسلوفاكيا والتشيك قبل دخول القرار حيز التنفيذ.

ونقلت وكالة “رويترز” عن مصدرين في المفوضية أنه بموجب الاقتراح المعدل، ستتمكن هنغاريا وسلوفاكيا من الاستمرار في شراء النفط الروسي عبر خطوط الأنابيب حتى نهاية عام 2024، بينما يمكن أن تستمر جمهورية التشيك في شرائه حتى يونيو 2024، بشرط ألا تحصل على النفط عبر خط أنابيب من جنوب أوروبا قبل هذا الموعد.

وجاء هذا بعد أن عبر رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان، اليوم الجمعة، عن رفض بلاده دعم حزمة عقوبات الاتحاد الأوروبي الجديدة على روسيا في شكلها الحالي بما في ذلك حظر واردات النفط الروسية.

وقال أوربان إن الاقتراح الحالي الذي قدمته المفوضية الأوروبية بحظر صادرات النفط الروسية بمثابة إلقاء “قنبلة ذرية” على الاقتصاد الهنغاري، مضيفا أن بلاده مستعدة للتفاوض إذا رأت اقتراحا جديدا يتناسب مع مصالحها.

وكانت المفوضية الأوروبية اقترحت، الأربعاء الماضي، حزمة العقوبات الأشد صرامة حتى الآن ضد موسكو بسبب حربها في أوكرانيا، لكن العديد من الدول أعربت عن قلقها من أن يقف تأثير قطع واردات النفط الروسية عائقا في طريق الاتفاق.

وقال أوربان للإذاعة الرسمية إن بودابست ستحتاج إلى 5 سنوات لضخ استثمارات ضخمة في مصافي النفط وخطوط الأنابيب لتتمكن من تغيير نظامها الحالي الذي يعتمد حوالي 65 في المئة منه على النفط الروسي.

وأضاف أوربان “نحن نعرف بالضبط ما نحتاجه، أولا وقبل كل شيء نحتاج إلى 5 سنوات حتى تكتمل هذه العملية برمتها.. الفترة ما بين عام وعام ونصف ليست كافية لأي شيء”، بحسب رويترز.

وأوضح أن هنغاريا ستحتاج أيضا إلى استثمارات ضخمة في المصافي ونظام الشحن للسماح باستيراد النفط من دول غير روسيا.

وتساءل أوربان عما إذا كان من الحكمة تنفيذ استثمارات بهذا الحجم لتحقيق نتيجة في غضون 4 إلى 5 سنوات، بينما تدور الحرب في أوكرانيا حاليا.

كما قال أوربان إن بلاده لن تدعم وضع رئيس الكنيسة الأرثوذكسية الروسية، البطريرك كيريل، على القائمة السوداء لأن هذه “قضية تتعلق بالحرية الدينية”.

وكرر موقف بودابست بعدم إرسال أي أسلحة إلى أوكرانيا المجاورة لأن هذه الشحنات ستصبح أهدافا للهجمات الروسية في المنطقة الواقعة خارج الحدود في غرب أوكرانيا حيث تعيش عرقيات هنغارية، على حد قوله.

في سياق متصل، أثنت روسيا على موقف رئيس الوزراء الهنغاري، حيث علق دميتري مدفيديف، نائب رئيس مجلس الأمن الروسي، على معارضة أوربان لمقترحات العقوبات الأوروبية الجديدة ضد موسكو وقادة الكنيسة الأرثوذكسية الروسية.

وكتب مدفيديف عبر “تلغرام” اليوم الجمعة: “قام رئيس الوزراء الهنغاري فيكتور أوربان.. بخطوة شجاعة بمقاييس أوروبا الصامتة. لقد رفض دعم الحظر المدمر لاقتصاد بلاده على موارد الطاقة الروسية والعقوبات المجنونة ضد شخصيات دينية.

وأضاف مدفيديف: “على ما يبدو، سئم القادة الأكثر تعقلا في دول الاتحاد الأوروبي من الانتقال بهدوء إلى حافة الهاوية مع كل القطيع الأوروبي المعقم، الذي يقوده للذبح الراعي الأمريكي”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة