Home أخبار تواصل إيراني أمريكي حذر.. تبادل الرسائل والدبلوماسية في ظل التوترات مع “إسرائيل”

تواصل إيراني أمريكي حذر.. تبادل الرسائل والدبلوماسية في ظل التوترات مع “إسرائيل”

0
تواصل إيراني أمريكي حذر.. تبادل الرسائل والدبلوماسية في ظل التوترات مع “إسرائيل”

كشفت إيران عن سلسلة من التبادلات الدبلوماسية بينها والولايات المتحدة الأمريكية، وذلك في سياق الهجوم الذي استهدف “إسرائيل”.

ووفقاً لتصريحات وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان التي نقلتها وكالة “إرنا”، فقد كانت هذه التبادلات تحمل في طياتها إشعاراً مسبقاً بالهجوم، وكذلك تفاصيل ما تلاه من أحداث.

عبد اللهيان، الذي وصل إلى نيويورك في زيارة ذات أهمية دبلوماسية، أشار إلى أن الهجوم الإسرائيلي الذي استهدف القنصلية الإيرانية في دمشق كان الدافع وراء الرد الإيراني.

وأكد أن هذا الرد جاء بعد فترة طويلة من ممارسة طهران لضبط النفس، معتبراً أن الوضع في المنطقة كان يتطلب تفهماً وحذراً.

ضمن إطار القانون
وفي تفاصيل أكثر دقة، أوضح عبد اللهيان أن الرسائل التي تم تبادلها مع الجانب الأمريكي كانت تهدف إلى التأكيد على أن الرد الإيراني سيكون ضمن إطار القانون الدولي والدفاع المشروع.

وأضاف أن هذه الرسائل كانت تحمل في طياتها إنذاراً وعقاباً لازمين، مؤكداً أن الرد كان “أمراً محسوماً”.

وتابع وزير الخارجية الإيراني بأنه تم إرسال رسالة أخرى إلى الولايات المتحدة في الساعات الأولى من فجر يوم الأحد، مشدداً على أن الهدف من هذه الرسائل كان توضيح أن إيران لا تسعى لتصعيد التوتر في المنطقة.

وأكد أنه تم التأكيد للجانب الأمريكي بأن القواعد والمصالح الأمريكية في المنطقة لن تكون هدفاً لإيران، ما لم تقم الولايات المتحدة بدعم “إسرائيل” في النزاع.

وأشار عبد اللهيان إلى أن تبادل الرسائل تم عبر القناة السويسرية، وذلك بهدف خلق فهم صحيح للعمل الإيراني ومنع توسع نطاق التوتر والأزمة في المنطقة.

زيارة نيويورك
وفيما يتعلق بزيارته لنيويورك، أوضح عبد اللهيان أن الهدف منها هو المشاركة في اجتماع مجلس الأمن الدولي الذي سيعقد يوم الخميس لبحث التطورات في الشرق الأوسط، مع التركيز على قضية فلسطين.

وأكد أن الاجتماع يمثل فرصة لشرح وجهة نظر إيران والتأكيد على ضرورة إحلال السلام والأمن المستقرين في المنطقة.

وأضاف أن الاجتماع يعتبر فرصة للقاء الأمين العام للأمم المتحدة ووزراء الخارجية وكبار مدراء المنظمات الدولية، بهدف التباحث حول كيفية الخروج من الأزمة الراهنة، ووقف الحرب فوراً في غزة، وإرسال مساعدات إنسانية واسعة النطاق إلى القطاع.

رد باهت!
وتصاعد حدة التوترات في المنطقة نتيجة الضربة الإيرانية الأخيرة، وسط ترقب لرد مضاد إسرائيلي ومخاوف من توسع الصراع في منطقة الشرق الأوسط.

وبحسب خبراء، فإن الرد الإيراني جاء باهتاً ولا يتناسب مع طبيعة التهديدات التي يطلقها القادة الإيرانيون، الذين كانوا يتوعدون دائمًا بـ “الرد القاسي” في حال “إسرائيل” تجاوزت “الخطوط الحمراء”.

LEAVE A REPLY

Please enter your comment!
Please enter your name here