روسيا تفجّر مفاجأة جديدة: المختبرات السرية الأمريكية في نيجيريا وراء انتشار “جدري القردة”

المختبرات السرية الأمريكية
المختبرات السرية الأمريكية جدري القردة

كشفت روسيا عن تورط أمريكي محتمل في انتشار جدري القردة الذي أثار مخاوف عالمية مؤخراً، داعيةً منظمة الصحة العالمية للتحقيق في عمل مختبرات بيولوجية تابعة لواشنطن.

وطالبت وزارة الدفاع الروسية بالتحقيق في عمل 4 مختبرات بيولوجية أميركية على الأقل تنشط في نيجيريا.

ووفقاً للقطات عرضتها وزارة الدفاع الروسية، خلال إحاطة للدول الأعضاء في الجمعية السنوية لمنظمة الصحة العالمية،
يعمل مختبران بيولوجيان تسيطر عليهما الولايات المتحدة في مدينة أبوجا، وواحد في مدينة زاريا وآخر في لاغوس.

مختبرات أمريكية في نيجيريا

وقال إيغور كيريلوف، قائد قوات الحماية الإشعاعية والكيماوية والبيولوجية في الجيش الروسي، خلال الإحاطة، إنه وفقاً لتقرير صادر عن منظمة الصحة العالمية فإن سلالة غرب إفريقيا من جدري القرود نشأت في نيجيريا، حيث نشرت الولايات المتحدة بنيتها التحتية البيولوجية.

وأضاف كيريلوف، وفقا لوسائل إعلام روسية، أنه “هناك ما لا يقل عن 4 مختبرات بيولوجية تابعة لواشنطن في نيجيريا”.

وأوضح المسؤول الروسي: “على خلفية الحالات العديدة لانتهاكات الولايات المتحدة لمتطلبات الأمن البيولوجي وحقائق التخزين
المهمل للمواد الحيوية المسببة للأمراض، ندعو قيادة منظمة الصحة العالمية إلى إجراء تحقيق في أنشطة المختبرات النيجيرية
التي تمولها الولايات المتحدة في أبوجا، وزاريا، ولاغوس، وإبلاغ المجتمع الدولي بنتائجها”.

البداية من أوكرانيا

وفي مارس/آذار الماضي، اتهمت وزارة الدفاع الروسية، الولايات المتحدة بتمويل أبحاث لتطوير أسلحة بيولوجية في أوكرانيا.

وردّت واشنطن حينها بأن حديث الكرملين عن إقامة الولايات المتحدة مختبرات بيولوجية وكيماوية في أوكرانيا، يندرج تحت الأكاذيب والتضليل الإعلامي.

لكن إيغور كيريلوف عاد وأكد امتلاك روسيا معلومات حول تنفيذ 10 مشاريع في أوكرانيا، تضمنت العمل مع مسببات الأمراض ذات العدوى الخطيرة بشكل خاص وذات التأثير الاقتصادي.

وأشار إلى إصدار البنتاغون أمرا بالعمل على رسم خرائط لمسبّبات الأمراض الخطيرة بشكل خاص على أراضي أوكرانيا، مع النقل الإلزامي لعينات السلالة إلى الولايات المتحدة.

عدوى بالطيور المهاجرة

ووفقا له، تم تنفيذ مشروع UP-4 واسع النطاق في أوكرانيا لدراسة إمكانية انتشار العدوى الخطيرة بشكل خاص من خلال الطيور المهاجرة، كذلك تم جمع 991 عينة بيولوجية للفترة من نوفمبر 2019 إلى يناير 2020.

وتقول منظمة الصحة العالمية إنها تحاول التوصل إلى أسباب ظهور مرض جدري القردة، الذي يصيب بالأساس الحيوانات.

من جهته، قال المحلل الروسي فيكتور شوغالي، إن القوات الروسية عثرت في أوكرانيا على وثائق أميركية حول
جدري القردة أثبتت أن  الأميركان يعرفون مسبقا عن الوباء ولديهم خطط لمكافحة المرض،
كذلك يجهزون مختبراتهم في أوكرانيا لإنتاج الأدوية المضادة للفيروس الجديد.

وبيّن شوغالي في تصريحات لموقع “سكاي نيوز عربية” أن جدري القردة ظهر في نيجيريا حيث هناك مختبرات أميركية،
والمنطق يوحي أن واشنطن طورت هذه الأمراض في مختبراتها، وتم نشرها.

روسيا مستهدفة

وأردف: “أميركا تمتلك مختبرات بيولوجية في عدة دول مثل أرمينيا وكازاخستان وجورجيا،  ولا نعرف الأمراض التي تجهزها واشنطن لضرب الدول، ضمن ما يسمى بالحرب البيولوجية والفيروسية، وروسيا في قلب الهدف الأميركي”.

وقال مسؤولون في منظمة الصحة العالمية إنه لا توجد حاجة للتطعيم الشامل لفيروس جدري القردة في الوقت الحالي،
لكن الحاجة الحقيقية تتمثل بضرورة تطعيم مخالطي المصابين أينما كان ذلك متاحاً.

ويتوطن جدري القرود، وهو عدوى فيروسية تسبب أعراضا خفيفة، في 11 بلدا، لكن انتشاره في أوروبا والولايات المتحدة يثير المخاوف.