الإثنين, يوليو 15, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارشهيدان وإصابات وتفجير منزل في اعتداءات للاحتلال الإسرائيلي على رام الله

شهيدان وإصابات وتفجير منزل في اعتداءات للاحتلال الإسرائيلي على رام الله

استشهد فلسطينيان، فجر اليوم الثلاثاء، بعد إصابتهما برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي في رام الله.

وأفادت مصادر محلية فلسطينية، باستشهاد الشاب مالك البرغوثي متأثراً بجروح أصيب بها برصاص الاحتلال في قرية كفر عين غرب رام الله.

وكانت وزارة الصحة الفلسطينية قد أفادت في بيانٍ مقتضب، بعد منتصف ليل الاثنين، باستشهاد شاب برصاص “جيش” الاحتلال، متأثراً بإصابته في بلدة بيتونيا غربي رام الله.

وأكّدت مصادر محلية أنّ الشهيد هو الشاب ياسين عبد الله الأسمر (26 عاماً).

كذلك أشارت إلى أنه كان قد أُصيب بالرصاص الحيّ في الصدر، قبل أن يتمّ إقرار وفاته.

كما أصيب شابان برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي، فجر اليوم الثلاثاء، خلال مواجهات اندلعت في مخيم دير عمار غرب رام الله.

وقالت مصادر محلية إنّ مواجهاتٍ اندلعت عقب اقتحام قوات الاحتلال قرية دير عمار ومخيمها، أطلق خلالها جنود الاحتلال الرصاص الحي تجاه الشبان.. ما أدّى إلى إصابة شابين في القدم، نقلا على إثرها إلى المستشفى.

أقرأ المزيد: الصحة الفلسطينية: المستشفيات ستتوقف خلال 48 ساعة والاحتلال يرفض انهاء العدوان

وفي سياقٍ متصل، فجّرت الاحتلال منزلاً لعائلة شهيد، في رام الله وسط الضفة الغربية المحتلة.

ووفق مصادر محلية فإنّ قوات الاحتلال حاصرت منزل الشهيد داود عبد الرازق درس (41 عاماً) الذي استشهد في 31 آب/ أغسطس الماضي. وشرعت بأعمال حفر وتدمير في محيط المنزل، قبل تفجيره وهو يقع في الطابق الأرضي من بناءٍ مكّونة من ثلاثة طوابق.

وأشارت المصادر المحلية إلى أن جنود الاحتلال داهموا عدداً من المنازل المحيطة بمنزل الشهيد وأجبروا سكانها على إخلائها.. واعتلى جنود الاحتلال أسطحها.

يذكر أنّ قوات الاحتلال أطلقت النار على الشاب درس في 31 آب/ أغسطس الماضي، بدعوى تنفيذه عملية دعس، عند حاجز “مكابيم” العسكري، قرب مستوطنة “مودعين”، المقامة على أراضي بيت سيرا.

وتأتي عملية الهدم في إطار سياسة العقاب الجماعي التي تنتهجها قوات الاحتلال ضد ذوي الشهداء والأسرى في محاولةٍ فاشلة لوقف مد المقاومة المتصاعد في الضفة المحتلة.

ويواصل الاحتلال الإسرائيلي اعتداءاته على الأهالي في الضفة الغربية.. وذلك بالتزامن مع وفاء المقاومة الفلسطينية بوعدها بتحرير الأسرى من سجون الاحتلال الإسرائيلي.

ويتصدّى المقاومون في الضفة لمحاولات اقتحام “جيش” الاحتلال، في عدد من مناطق الضفة الغربية.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مقالات ذات صلة