الأربعاء, يوليو 6, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارطالب جامعي يقتل عشرة أمريكيين "بدوافع عنصرية"

طالب جامعي يقتل عشرة أمريكيين “بدوافع عنصرية”

بدأت السلطات الأمريكية، التحقيق في جريمة قتل جماعي قد تكون أسبابها عنصرية، أفضت عن مقتل 10 أشخاص وإصابة 3 آخرين، على طالب جامعي أبيض، يبلغ من العمر 18 عاما.

وقالت السلطات إنه سيتم التحقيق في الهجوم باعتباره “جريمة كراهية” وعمل من أعمال “التطرف العنيف بدوافع عنصرية”، بحسب ما ذكرت رويترز.

وأضافت بأن الجاني الذي كان مسلحا ببندقية هجومية ويبدو أنه تصرف بمفرده جاء إلى بوفالو التي تسكنها أغلبية من السود، من مقاطعة في نيويورك “على بعد ساعات” لاستهداف المتجر في هجوم بثه على الإنترنت.

وذكرت أوراق المحكمة أن المشتبه به هو بايتون جيندرون من كونكلين، وهي بلدة يسكنها حوالي 5000 شخص في منطقة “ساذرن تاير” جنوبي نيويورك بالقرب من حدود مع ولاية بنسلفانيا.

وقالت السلطات إن الشاب، الذي ذكرت وسائل إعلام محلية أنه كان طالبا في كلية بروم كوميونيتي التابعة لجامعة ولاية نيويورك بالقرب من بينغهامتون، اقترب من الانتحار قبل اعتقاله.

وقال مسؤولون إن 11 من بين 13 شخصا أصيبوا بالرصاص من السود وإن الاثنين الأخرين من البيض.

وقالت الشرطة إن المسلح كان مدججا بالسلاح وكان يرتدي سترة واقية من الرصاص.

وقال مفوض شرطة بوفالو، جوزيف غراماغليا، في إفادة صحفية إنه عندما واجه المسلح رجال الشرطة في المتجر وضع مسدسا على رقبته لكنهم تحدثوا معه وأقنعوه بإلقاء السلاح والاستسلام.

وقال غراماغليا إن المسلح تبادل إطلاق النار في البداية مع رجل شرطة سابق يعمل كحارس أمن بالمتجر ولكن المسلح كان محميا بسترته الواقية من الرصاص.

وكان هذا الحارس أحد العشرة الذين لقوا حتفهم بالرصاص في الحادث.

وقالت السلطات إن ثلاثة آخرين أصيبوا لكن من المتوقع أن ينجوا.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة