الخميس, يونيو 13, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارطبيب نوم: كابوس الخضوع للامتحان دون الاستعداد له مجرد رسالة طمأنة من...

طبيب نوم: كابوس الخضوع للامتحان دون الاستعداد له مجرد رسالة طمأنة من الدماغ

يعاني الكثيرون مع اقتراب موعد امتحانات نهاية العام، من نفس الكابوس المتكرر، إذ يجد البعض أنفسهم في قاعة الامتحان، وورقة أسئلة الامتحان أمامه، ويقع الشخص في خلط بين المواد، بينما يمتلئ الاختبار بالأسئلة التي لم يتم الاستعداد لها.

وبالطبع يستيقظ الشخص وهو يتعرق ويعاني من صداع، ويشعر بالارتياح عندما يجد أن كل ذلك كان في الواقع حلمًا.

أسباب كابوس “الامتحان”

بحسب ما ورد في تقرير نشره موقع “BBC”، إنه لا توجد طريقة، حقًا، لمعرفة مدى شيوع الأحلام حول الامتحانات لأن ليس كل شخص يتذكرها.

إنما يقول كولين إسباي، أستاذ طب النوم في جامعة أكسفورد، إن أدمغتنا مستيقظة حتى أثناء نومنا. إنها تكون مشغولة بتثبيت الأشياء التي تم تعلمها، والبناء على ذكرياتنا ومعالجة مشاعرنا. ولكنها تنتج أيضًا “مخرجات”، أو ما يُعرف بالأحلام.

رسالة “طمأنة” من المخ

يضيف بروفيسور إسباي: “يميل الأشخاص إلى الحصول على القليل من الرؤى حول حقيقة أن أدمغتهم تعمل على مادة ما”.

ويتابع، يجب أن تساعد الأحلام حول الامتحانات في “طمأنتهم”، وبالتالي، إلى أن كل هذا التعلم يتم – حتى بدون علمهم بذلك.

ويرجح بروفيسور إسباي أن “ما يحدث أثناء الليل، ربما يخبر الدماغ صاحبه أنه يعلم أن الأمر يهمه، ويعلم أن هناك محتوى يجب القيام به. وأنه يعمل عليه”.

تعزيز ما تم استذكاره بالفعل

ويوضح بروفيسور إسباي أن “هذا لا يعني أنه لا ينبغي [للأشخاص] أن يدرسوا أثناء النهار، حيث إن الدماغ لا يستطيع إلا تعزيز الأشياء التي يحاول [المرء] تعلمها”.

تعبير عن التحدي

يمكن أن يكون لدى الأشخاص الكثير من الأشياء الجارية في حياتهم، ولكن تبرز الامتحانات في أحلامهم، وفقًا لبروفيسور إسباي، لأنه “من الشائع أن يحلم [الشخص] بأي شيء يشكل تهديدًا”.

ويشرح أن مجرد كون شيء ما يشكل تهديدًا لا يعني أنه سيئ، ولكنه قد يعني أنه يشكل تحديًا – والامتحانات، بحكم التعريف تقريبًا، تشكل تحديًا. إن الامتحانات، أو التحديات، “تدور في الأذهان أثناء النهار، ولا ينبغي أن يتفاجأ [الشخص] أنها تدور في ذهنه أثناء الليل”.

أحلام شائعة ولكن

يقول بروفيسور إسباي إن أحلام الامتحانات شائعة جدًا، و”في الغالب” يحلم بها الجميع حتى لو لم يتذكروها. و”بالنسبة للبعض فإنها قد لا تتسلل تلك [أحلام الامتحان] إلى الوعي، لذا فأنهم لا يدركونها على الإطلاق”.

ويشير، إلى أنه “بالنسبة للبعض الآخر، ربما تتسلل إلى الوعي أكثر قليلاً ويمكن أن تكون عرضية، وربما تكون مشكلة تحدث كل ليلة لفريق ثالث”.

الأحلام العاطفية

يرى البعض أحلامًا تجعله يستيقظ “مرتين أو ثلاث مرات قبل المنبه للتحقق من الوقت” ويمكن أن يعتقد بعضهم أنهم بحاجة إلى النوم لمدة ساعة أخرى، لكنهم لا يستطيعون”.

بالنسبة للبروفيسور إسباي، فإن التفسير “بسيط للغاية”، حيث “يمكن معرفة الوقت، حتى عندما يكون الشخص نائمًا”

ويضيف، أن البشر لم يمتلكوا هواتف ذكية أو حتى ساعات وساعات لفترة طويلة في مخطط الأشياء.

ويقول بروفيسور إسباي إن الكوابيس هي أحلام عاطفية – وهي علامة على أن مشاعرنا تتم معالجتها أثناء نومنا. يمكن أن تستمر بعضها لسنوات، بما يشمل الأحلام المتعلقة بالامتحانات.

ويشرح أنها يمكن أن “تتحرك” أحيانًا بسبب مشاعر مماثلة و”إحساس بالانسداد”، على الرغم من أنها يمكن أن تحدث بشكل عشوائي.

تهدئة الأعصاب

ويستطرد بروفيسور إسباي قائلًا: “تصنف دماغ الإنسان الأشياء. فعندما يواجه [الشخص] مواقف صعبة أخرى، فإنه ربما يتأمل الأمر ويقول، “نعم، لقد مررت بموقف مشابه عندما كنت في المدرسة وأجريت الامتحانات”.

ويوضح، أنه “ربما لا يكون حلم الامتحان لاحقًا له علاقة بـ”أي اختبارات مدرسية أو جامعية]، ولكن يمكن أن يكون له علاقة بالخضوع للاختبار [في الحياة] بطريقة ما.

“وأما إذا كان الشخص لديه امتحانات قادمة بالفعل، فيوصي بروفيسور إسباي بالحصول على جدول زمني جيد للدراسة مع فترات راحة منتظمة حتى يتمكن الطالب من “طمأنة نفسه” بأن “لديه خطة، وأنه يضع هذه الخطة موضع التنفيذ”.

ونصح بروفيسور إسباي بتجنب المذاكرة في وقت متأخر من الليل، شارحًا أنه، على سبيل المثال، إذا توجه الطالب إلى النوم في سريره عقب استذكار مادة الرياضيات، ومازالت صيغ المعادلات الرياضية تدور في رأسه، فإن هناك احتمال كبير أن يستيقظ الطالب في منتصف الليل بينما لا تزال تلك المعادلات في ذهنه”، لذا يجب أن يمنح الطلاب أنفسهم فترة لتهدئة الأعصاب”.

التغلب على القلق

يقول بروفيسور إسباي، المتخصص أيضًا في العلاقة بين الأحلام والصحة العقلية: إنه “بشكل عام – سواء كان القلق أثناء الليل أو النهار – فإنه يميل إلى اتخاذ نفس الشكل، وأن القلق يمكن أن يكون هو السبب في أن الطالب يحلم بمواقف مثل التأخر عن الامتحان أو عدم معرفة أي من الإجابات.

ويوصي، بضرورة التفكير في كيفية الاستجابة لتلك الحالات، من خلال تهدئة النفس والتغلب على القلق بتأكيد الاستعداد للامتحان والقدرة على النجاح.

أرق ليلة الامتحان

يضيف بروفيسور إسباي إنه من المستحيل أن يجبر الشخص نفسه على النوم، فإذا وجد الطالب نفسه يحدق في السقف في الساعة الرابعة صباحًا، فيمكنه عندئذ تغيير الطريقة التي يتعامل بها مع الأمر، بمعنى أنه يمكن أن يحاول أن يشعر بالارتياح لأنه تمكن من النوم لمدة ثلاث ساعات على الأقل بدلًا من القلق والتوتر من أنه لن يحصل الآن على قسط كافٍ من النوم قبل الامتحان.

وإذا لم يتمكن الطالب من تخطي الأمر، فيمكنه أخذ حوالي 10 دقائق (بدون استخدام هاتف أو ساعة لتحديد الوقت) للسماح لنفسه بالعودة إلى النوم.

فإذا لم يخلد إلى النوم يمكن أن “يستيقظ لفترة قصيرة من الوقت، حتى يبدأ في الشعور بالنعاس مرة أخرى. وعندها يمكنه العودة إلى السرير لمواصلة النوم، وأن يطمئن نفسه أنه لا بأس من الاستيقاظ”.

تحذير مهم

وحذر بروفيسور إسباي من الانجراف “في حلقة مفرغة من المحاولة الشديدة لمواصلة النوم، لأنه بطبيعة الحال من المرجح أن جسم ما زال بحاجة لبعض النوم وسيأتي.

أما الوقوع في خطأ المبالغة في محاولة استكمال النوم،” فهو رد الفعل الذي يزيد الطين بلة ويؤدي إلى عدم القدرة على النوم باقي الليلة.

مقالات ذات صلة