السبت, يوليو 20, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةاقتصادكملاذ آمن.. هل تخطف البيتكوين الأضواء من الذهب؟

كملاذ آمن.. هل تخطف البيتكوين الأضواء من الذهب؟

في مشهد الاستثمار المالي دائم التطور، هناك اتجاه جديد، يشير إلى تحول محتمل في الأصول الأساسية التي تدعم السوق العالمية. فقد شهد شهر شباط/فبراير صعودا غير مسبوق في صناديق البيتكوين المتداولة في البورصة ETFs.

ولم تجذب هذه الظاهرة أنظار المستثمرين في جميع أنحاء العالم فحسب، بل أثارت أيضا نقاشات حول مستقبل الأصول التقليدية والرقمية.

صعود البيتكوين كأصل مالي موثوق

تقليديا، سيطر الذهب على المركز الأول باعتباره الأصل المالي الموثوق المثالي، حيث يضم مخزونا فوق الأرض تبلغ قيمته حوالي 14 تريليون دولار.

ومن هذا المبلغ الكبير، يعتبر 38% من الدرجة الاستثمارية، بما في ذلك 3.0 تريليون دولار من السبائك وصناديق الاستثمار المتداولة، و2.36 تريليون دولار إضافية تحتفظ بها البنوك المركزية.

لم يتم تحدي مكانة الذهب كملاذ آمن لعدة قرون، وهذا دليل على قيمته الجوهرية واستقراره.

ومع ذلك، فإن رياح التغيير بدأت بالهبوب. تكشف البيانات من منصة Checkmate، أن البيتكوين تسد الفجوة مع الذهب بسرعة، بحسب ما نقله موقع “ETH NEWS”.

وبحسب الموقع، حاليا، تمثل عملة البيتكوين 15% من إجمالي القيمة السوقية المالية الموثوقة ذات الدرجة الاستثمارية، وهو مؤشر واضح على ازدهارها وقبولها كأصل موثوق في حد ذاته.

عصر جديد من الاستثمار

تؤكد التدفقات الكبيرة ليس فقط على صندوق واحد فقط، بل على اثنين من صناديق الاستثمار المتداولة في البيتكوين، على نقطة محورية في المشهد الاستثماري.

ووفقا للمحلل الشهير، بيتكوين مونجر Bitcoin Munger، فإن هذا الاتجاه جدير بالملاحظة بشكل خاص نظرا للغياب الواضح للذهب بين أفضل 20 أصلا، يشهد تدفقات قوية.

وتعد هذه الملاحظة مؤشرا واضحا على تغير التفضيلات بين المستثمرين، الذين يميلون نحو الأصول الرقمية على حساب الملاذات الآمنة التقليدية.

استجابة السوق

أدى إصدار بيانات مؤشر أسعار المستهلك الأمريكي (CPI) لشهر كانون الثاني/يناير إلى انخفاض طفيف في سعر البيتكوين، ومع ذلك تمكنت من الحفاظ على موقف قوي عند 49,500 دولار.

تشير هذه المرونة، إلى جانب التدفقات الكبيرة لصناديق الاستثمار المتداولة، إلى الاهتمام المؤسسي المتزايد بالبيتكوين مع استمرارها في النضج كفئة أصول.

من جهته، علق محلل العملات الرقمية البارز مايكل فان دي بوب على هذه الظاهرة، مشيرا إلى أهمية التدفقات الداخلة لكنه حذر من أن النمو المستقبلي غير مضمون.

ويتوقع فان دي بوب ارتفاعا إلى 55,000 دولار خلال مرحلة ما قبل التنصيف “الهالفينغ”، وهو حدث يساهم بتقليل العرض المتداول من العملة الرقمية.

وفي وقت كتابة هذا التقرير، ارتفع سعر BTC بنسبة 6% خلال الـ 24 ساعة الماضية، ليصل إلى 51,888 دولار.

وتمثل هذه الزيادة ارتفاعا بنسبة 18.61% خلال الأيام السبعة الماضية.

مقالات ذات صلة