الخميس, يونيو 30, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخباربسبب حديثه عن "مصالح روسيا".. زيلنسكي يهاجم كيسنجر "القادم من الماضي العميق"

بسبب حديثه عن “مصالح روسيا”.. زيلنسكي يهاجم كيسنجر “القادم من الماضي العميق”

هاجم الرئيس الأوكراني فلودومير زيلنسكي، وزير الخارجية الأمريكي السابق هنري كيسنجر، بسبب تصريحاته الأخيرة حول منح روسيا جزءا من أوكرانيا، وقال إنه “قادم من الماضي العميق”.

إقرأ أيضا:هنري كيسنجر: ستتحول أوكرانيا إلى دولة محايدة وجسر بين روسيا وأوروبا

وأثار هينري كيسنجر، تفاعلا واسعا خلال اليومين الماضيين عقب تصريحات أدلى بها، الثلاثاء، عن ثمن السلام بين أوكرانيا وروسيا.

واقترح كيسنجر أن تهدف مفاوضات السلام بين أوكرانيا وروسيا إلى إنشاء حدود في دونباس كما كانت موجودة عشية الهجوم الروسي لأوكرانيا الذي بدأ في فبراير/ شباط.

ورداً على تصريحات كيسنجر، شن الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي هجوما عنيفا على وزير الخارجية الأمريكي الأسبق.

وقال زيلينسكي، في رسالة بالفيديو، يوم الأربعاء ردا على كيسنجر: “بصرف النظر عما تفعله الدولة الروسية، هناك من يقول: لنأخذ مصالحها في الاعتبار”.

وأضاف : “هذا العام في دافوس، نسمع مرة أخرى، عن مصالح روسيا على الرغم من سقوط آلاف الصواريخ الروسية على أوكرانيا، وعلى الرغم من عشرات الآلاف من الأوكرانيين الذين يقتلون.”

إقرأ أيضا:واشنطن ترد على كيسنجر: كييف من يقرر نهاية هذه الحرب

وتابع: “على الرغم مما حدث في بوتشا و ماريوبول وغيرهما من المدن المدمرة، ومعسكرات التصفية التي أقامتها الدولة الروسية والتي يقتلون فيها ويعذبون ويغتصبون ويهينون، نسمع هذا الكلام”.

“من الماضي العميق”

وقال زيلنسكي: “لقد فعلت روسيا كل هذا في أوروبا، لكن مع ذلك، في دافوس، على سبيل المثال، يخرج كيسنجر من الماضي العميق ويقول إن قطعة من أوكرانيا يجب أن تُمنح لروسيا”.

كان كيسنجر قال: “يجب أن تبدأ المفاوضات في الشهرين المقبلين قبل أن تحدث اضطرابات وتوترات لن يتم التغلب عليها بسهولة”.

وأضاف: “من الناحية المثالية، يجب أن يكون الخط الفاصل هو العودة إلى الوضع السابق”، مما يشير على ما يبدو إلى أن أوكرانيا توافق على التخلي عن جزء كبير من دونباس وشبه جزيرة القرم.”

وتابع: “مواصلة الحرب بعد تلك النقطة لن تكون حول حرية أوكرانيا، بل حرب جديدة ضد روسيا نفسها”.

مقارنة مع النازية

ومن جانبه، قارن زيلينسكي آراء كيسنجر بالمعاهدة التي وقعت في ميونيخ، بين بريطانيا وفرنسا وإيطاليا وألمانيا خلال حكم النازي أدولف هتلر لإقناعه بالتوقف عن التوسع.

وقال الرئيس الأوكراني: “يبدو أن تقويم السيد كيسنجر ليس عام 2022 بل عام 1938، واعتقد أنه كان يتحدث إلى جمهور ليس في دافوس ولكن في ميونيخ آنذاك”.

وأضاف: “بالمناسبة، في عام 1938، كانت عائلة السيد كيسنجر تفر من ألمانيا النازية وكان عمره 15 سنة”.

“عليك أن ترى الناس”

وتابع أن “أولئك الذين ينصحون أوكرانيا بتقديم شيء ما لروسيا السياسيون الجغرافيون العظماء، لا يريدون دائمًا رؤية الناس العاديين”.

و قال زيلنسكي: “الأوكرانيون العاديون، الملايين من أولئك الذين يعيشون بالفعل في الإقليم الذي يقترحون استبداله بالوهم السلام، عليك دائما أن ترى الناس”.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة