الثلاثاء, يوليو 23, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارما هي تفاصيل تعديلات "حماس" على مقترح بايدن؟

ما هي تفاصيل تعديلات “حماس” على مقترح بايدن؟

كشفت مجلة “المجلة” معلومات جديدة بشأن تفاصيل التعديلات التي طلبتها حركة “حماس“، على مقترح الرئيس الأميركي جو بايدن لإنهاء الحرب في غزة

رفع الحصار عن غزة

تمسكت حركة “حماس” بـ”رفع الحصار” عن قطاع غزة وانسحاب القوات الإسرائيلية من محور فيلادلفي في المرحلة الأولى قبل الانسحاب الكامل والوقف المؤقت ثم التام لإطلاق النار في المرحلة الثانية.

بالإضافة إلى اشتراط دور لـ”أونروا” والأمم المتحدة وانضمام الصين وروسيا وتركيا إلى أميركا وقطر ومصر كـ”جهات ضامنة” للاتفاق، مع الموافقة على خطة لإعمار غزة خلال 3-5 سنوات.

ضمانات مكتوبة

كما طلبت “حماس” ضمانات مكتوبة لوقف دائم لإطلاق النار وانسحاب القوات الإسرائيلية الكامل من قطاع غزة للموافقة على الاقتراح الذي يتضمن ثلاث مراحل، 42 يوما لكل من الأولى والثانية، واستمرار وقف النار خلال مفاوضات الانتقال من المرحلة الأولى إلى الثانية.

ولذلك نصت التعديلات صراحة على أن الاتفاق الإطاري مكون من 3 مراحل “متصلة ومترابطة”.

وأمس الثلاثاء، سلم رئيس المكتب السياسي لـ”حماس” إسماعيل هنية، والأمين العام لـ”الجهاد” زياد نخالة، إلى رئيس الوزراء وزير الخارجية القطري الشيخ محمد بن عبد الرحمن “الرد الفلسطيني على الرد الإسرائيلي على المقترح المؤرخ في 6 آيار/مايو”.

وثيقة 6 آيار

تضمنت التعديلات عودة إلى وثيقة 6 آيار/مايو في بعض الأمور وإضافة عناصر جديدة بفعل التطورات الميدانية. وهنا أهم التعديلات:

1- في المرحلة الأولى التي تستمر 42 يوما كما كانت سابقا وتشمل الوقف المؤقت للعمليات العسكرية من قبل الطرفين وانسحاب القوات الإسرائيلية شرقا وبعيدا عن المناطق المكتظة بالسكان بمحاذاة الحدود في جميع مناطق قطاع غزة، أضيفت جملة “بما في ذلك محور فيلادلفي”، ووادي غزة، ومحور نتساريم، ودوار الكويت.

2- إضافة إلى التمسك بوقف الطيران العسكري والاستطلاع يوميا 10 ساعات و12 ساعة خلال عملية التبادل وعودة النازحين إلى مناطق سكناهم، أضيفت عبارة “الانسحاب من محور فيلادلفي”.

“بعضها لا يمكن تلبيتها”

كان بلينكن قد قال إن “حماس اقترحت تغييرات على مقترح بايدن، بعضها قابل للتنفيذ”، لافتا إلى أن بعض مطالب الحركة بشأن الصفقة المطروحة لا يمكن تلبيتها.

وأضاف أنه “كان على حماس القبول بالمقترح المطروح كما هو”، مؤكدا أنه “إذا تمسكت الحركة بخيار الرفض فسيكون واضحا أنها اختارت الحرب”، بحسب زعمه

“يمكن سد الفجوات”

كما أوضح بلينكن أنه “حان الوقت لوقف المساومات وبدء الهدنة في غزة”.

كذلك أكد أن “الفجوات بين مطالب إسرائيل وحماس يمكن سدها”، مبينا: “سنواصل العمل مع الوسطاء لسد الفجوات للوصول إلى اتفاق”.

في حين شدد على أنه “لا نريد أن نرى تغييرات أساسية على مقترح بايدن بشأن غزة”.

ولفت أيضا إلى أنه “لن نسمح لحماس بالتحكم في مستقبل غزة”.

كما أضاف: “نعمل يوميا لزيادة تدفق المساعدات إلى غزة”، مردفا: “سنكشف قريبا عن خطة لإعادة إعمار غزة”.

تسلم رد “حماس”

يأتي ذلك بينما تتواصل مساعي الوسطاء “مصر وقطر والولايات المتحدة” من أجل الدفع نحو التوصل لاتفاق بين “إسرائيل” و”حماس” يوقف إطلاق النار في قطاع غزة، بعد تسلم رد الحركة أمس.

وأفاد موقع “العربية”، أن وفدا مشتركا من حركتي “حماس” و”الجهاد”، سلم مساء أمس للوسطاء في قطر أثناء لقاء مع رئيس الوزراء محمد بن عبد الرحمن آل ثاني، رد الفصائل، مع إعلام القاهرة بتفاصيله.

مقالات ذات صلة