الإثنين, يوليو 22, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارمرة أخرى حول "حي النسيم" بجرمانا.. وزير الكهرباء ينفي و"هاشتاغ" يؤكد: الإعفاء...

مرة أخرى حول “حي النسيم” بجرمانا.. وزير الكهرباء ينفي و”هاشتاغ” يؤكد: الإعفاء من التقنين مستمر حتى الآن

هاشتاغ_نور قاسم

بعد ما أثاره “هاشتاغ” حول تزويد “حي النسيم” في جرمانا بريف دمشق بكهرباء “مدللة” ظهرت عدة ردود على الموضوع وبشكل غير مباشر، كان أهمها رد وزارة الكهرباء، عن طريق وسيلة إعلام أخرى.

“هاشتاغ” كان ذكر أن الحي، وبقرار من وزير الكهرباء مخصص، باثنتي عشرة ساعة كهربائية متواصلة دون أي انقطاع في وقت تعاني فيه جميع المحافظات السورية من شحٍّ كبير في الكهرباء، وقسم كبير من الأرياف تعاني من شبه انعدام للكهرباء.

وزير الكهرباء غسان الزامل رد، ولكن عبر موقع “أثر برس”، ليقول إنّ استمرار التغذية الكهربائية في “حي النسيم” تم إثر طلب من وزير الموارد المائية لإعفاء المنطقة من التقنين لمدة 12 ساعة لتشغيل آبار المياه الموجودة فيها والبالغ عددها سبعة آبار، وبيّن الزّامل في تصريحه أنّ طلب الموارد المائية أتى على خلفية شكاوى عديدة من سكان الحي بسبب عدم قدرتهم على تعبئة المياه إثر التقنين الكهربائي ، وأضاف في تصريحه للموقع أن موضوع الإعفاء حصل منذ 3 أيام وكان لمرة واحدة فقط من الساعة 6:30 ليلاً حتى 6:30 صباحاً ومن ثم تمت إعادة المنطقة ضمن برنامج التقنين الموحد.

إلا أن الحقيقة في الواقع مغايرة، فالحي ما زال ينعم بالكهرباء لنصف يوم وبشكل متواصل، ويوم أمس مثلاً، استمرت التغذية الكهربائية لاثنتي عشرة ساعة مسائية متواصلة، وربما سيبقى الحي يحظى بهذه الميزة التي عجزت باقي المحافظات عن الحصول عليها واستمرار معاناتهم القاسية في التقنين الجائر !.

وللتقصي أكثر حول عدد الآبار الموجودة في جرمانا بشكل عام، و ” حي النسيم” بالخصوص، تواصل “هاشتاغ” مع رئيس وحدة مياه جرمانا المهندس طلال بركة الذي قال إن عدد الآبار في كامل مساحة مدينة جرمانا بمختلف الأحياء، يبلغ 42 بئراً، منها بئران فقط، في “حي النسيم”، وأشار بركة إلى أن غزارة الآبار في مدينة جرمانا تتراوح ما بين 30 إلى 40م³ في الساعة لكل بئر.

وحول وجود آبار معفاة من التقنين في جرمانا، وما هي المستجدات الأخيرة بالنسبة لمشروع المخرج المستقل للمدينة لتزويدها بالمياه كما تم الحديث عنه في رئاسة مجلس الوزاراء منذ عدة شهور ؟، قال بركة إنه لا يوجد في جرمانا أي بئر معفى من التقنين، وأما الدراسة التي تمت بتكليف من رئيس الحكومة لتنفيذ مخرَج مستقل لكامل آبار مدينة جرمانا البالغة 42 بئراً بكلفة حوالي مليارين وثمانمائة مليون ليرة، وأُعدَّت الدراسات اللازمة من قِبل المؤسسة العامة للكهرباء بوزارة الكهرباء، وتم الإعلان عن هذا المشروع مرتين متتاليتين، في المرة الأولى لم يتقدّم أي من العارضين، وفي الثانية تقدم عارضان اثنان، إلا أن الأسعار التي عرضاها كانت أعلى بكثير مما هو موجود في العقود، وبناءً على ذلك تم بتوجيه من الحكومة تنفيذ عقد بالتراضي مع إحدى الجهات الحكومية القادرة على العمل على مشاريع كتلك وتمتلك خبرات وإمكانيات مالية لتنفيذه.

ولفت بركة إلى أن المشروع مضى عليه إلى الآن حوالي ثمانية شهور ما بين البدء بعملية الدراسات اللازمة والإعلان عنه، وأما الكتلة المالية المحجوزة لصالح هذا المشروع بموافقة رئيس الحكومة فمودعَة قبل بداية هذا العام لدى المؤسسة العامة لتوزيع ونقل الكهرباء، ومهمة المؤسسة تكمن بالبحث عن الجهة التي تمتلك الإمكانات الفنية والمالية لتنفيذه .

وبيّن بركة أن جميع الآبار في جرمانا خاضعة للتقنين بحسب البرنامج المعمول فيه والمتفَق عليه للتغذية الكهربائية بمدينة جرمانا وهو من الساعة 12 وحتى الواحدة ونصف ظهراً ، ومن السادسة والنصف مساءً إلى الثامنة مساء، ومن الواحدة ليلاً إلى السابعة صباحاً، موضحاً بأن منظومة الآبار في مدينة جرمانا، وعبر ذلك التقنين، تؤمن الحد الأدنى من المياه المطلوبة لتزويد المواطنين بالمياه، فأحياناً تتخلل فترة التغذية انقطاعات أو تأتي الكهرباء بتوتر ضعيف أقل من /170/ ما يؤثر على إقلاع المضخات.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مقالات ذات صلة