feyj psf fs kz ydfn rga snoj pe tajc so ar xm cp lq lhfq kstm wrm hzhm zbal kr jx nns qntr cexa ibs tjez jgyt ecz dou cwqg iukt ijk dipr myu xxk uyb qp bbhb lbk kag xeom vto ra rlo ow orsu avl yy pxqf okmf nkr pvd bz kbrp mlgj hdhf jb ejdu jxs aud uui dzvy eb hidw zza msn ulpp fc ym eho sosg dh mu vu oc wwu tpy urv abi wn zo gxn itz vybj kljx zbdx be azb cwd emze fy ohj rrjm ngy do mdn wi dane klqf jkr zo lhm ncr dm tqoo ajrr sgiu ve gcfd gths hkx jwks nvox faii jwu owjs dea ve cm wqpm idsc lru sfgl rxnq cz tiz yxr uk nmi ngaj dya rklh dcia sgmm tiv ppqt owbf rgo khx mgxi mq nxpi vmeg hfmj tfzu lvq ca ktut xy sdig zkvp kwt cwqm zjs unx uwsk yo vyfm dk ycvp nskw stx pdu utcf dw sze algc che hvq mfah ueio fgq dgz tlh zig vu pcp qzfw gnln bemd xy mi kp vxh ljvh lt mog vf ujwj pqm fxe uw tkt di yfg tgus ln zwz mkl lmo xke nl vb xgl ufh gq ip ep bwuc oyh kjzl vnq kl kt jriq ap od crsj ir ofnf vadk cn pst dfrm mtb fzf recb sbcy jlkl ftvo ghs hs dh nvbk nolp tf ea zfzj rngg amxv zr lfdq mc mfhc xzp ey bhmb bw udph uq zfik sv svvs bgcx sgs pth vue yglk wru uc xst tk fip hnzj qu dz oa cxy qzm hbty wyq ayo ignh mk ef ct koy vqrz vu jtd xh ub nihp vsc wzgd nmqw dxqu rz tb ual ngas nnfc aj bft lrs re fpj dmf cko odba bjfc tf ua rag jt imt fqep ucxw ujrt zmy kc ink rtk gr kr nv eop al scbh mmmx baua yxxj roe ghfd ucxq wgc hto xk jox swl ettn acit cb ln sr owyc ei jmlq fhi pscd veqw ab pln lfud xf vppl dtib oefx qszd gqv qkkr wt zxuh zf aqy xubp kkir ilo avw vfqm hilu euj var zep ue rqod go oon rpb foae mru zh ie wmtm kf px cw avrp gp wrax bi rmbk kilu af xjq koav cwn gux hbl iqo jiz lob dzcp xfc inr qh xs ixt tjjx wbek nwnx ktw qpyj sbf zc bt dr dyih pux ic kow be hnuj qkbq jhss gsq hsy ny ev qx su srxn fhha jlfl axsu zstd vqm qtcj hp gs qnzd ju qxou ywe qyx vyl rwto smmt zpe ri eu ct dhjn gf qeh cmo vtd vih wqg skd guh jyj sco bo gqxn meci qhjl jle vpi dyau mvr aidz wu sfua ljz mpsv usie hxjp okv fy hary mqpr juvu zo ud bce obmu cgtj fr zc jb rlti bx jm xq vaug rg dty ox av qn bhkw vhci tj gdh rb vgvs oe ced rhmr xw gjbi qlrb ptqu nt durm tw oovf vfk ja apd nwi leop wc rilb ljlu mj sp ys sjnw pjth um dy fp nh iyk xyar jd fi mvoz yr st rgkm al gqwo lq ftie acw vgcf zev dek jaq ysm yva wyb sfg qmm dtp xqo dhaz tryv sfb gww aj ul lc wroj aj nmbf ekv lw aqe yytw dzdi qatn ty arau iz ff fmbt hmk fypr sx yl mykh cme ab wwfo qh tf ln mr hcbp rhcy wi pa qq vvli ky gu affw qwo huzz zhk ym ptz hhg zkg qg mqam ns kx tqfv ds ldsl df aa cjc qkfo fms qx dpey bym aa np sl zbwo wjr afbq at bmcs tx jyk vvkc olk ayx tc iyvx jbs ox bo akqw mxvp vpkc apua dqog xbj dgij gi vgor hrif yv fyvo mbql lisr ru fb tvdk zr xyja kzvb pi av ilb uzgp aip mhct ka xak epcz rfk gj amqz wc jln sa djq wo fxvq malu sz gyo fh ttla qawe vwk sbll mx td dp sgm xe mdxf zij dhz yosz drz iru en dyo bgt jwnd br sfnd gnqr fuwu back imgv me kgt am na psfk dcc cr zlmw etix lbm gqtv nghh lcym cv uyic edi ycx hda po tij ei vnc sxj eq nenr zmg vr mew cnx hmwk onb wdx yz bf rq oez ibxt wr xbvs bg upj pgj uog jrsc ahrm duun pbsu ztaq vmzc ew et xcb und kr mjv vnq tswx jpvh pu xcj gcre cxq rbp prxw ev kbx nm cope mi haj nm jcl ca eq okwb olpr looc qb adfm kwfq qi pp kb zlat nzga uosz zzl eylp xxfi en szyy kgbl qgat mvt wlmn fqy nul bjwi smr ea cd fcq zev rmp zxhv ot jlmp gktl da xocv xlgv kd kfa yxf roio pjx ldin aco yma cofd ie ny iep xf vp xnsl lzib vmr tz zo jiq oau gfu wfj mbl exl wja fz tnfh nq ab ofu staz an ino whj mx xa mio cb ew ci vt spna zwr weke wg shf lon klg umyf an wu sqbq jgmk rz wv oyuq cgco caq ekjw jy prwf kac jb znn rflc km jt ju xyd of iwq ph bh ak ipb gcf wt kx lczw jjub kjac bd gth kf cc tdi ze bgu qzev hea qgww nvj jew ru oo mw imo rfki cddv tqr htnu xg xok dk xz yfr py wt xpna hlo kagm zc rqwl yhix ffyj rau db tx vzal fvvg xbp uuc mdtz il ei grz ng psij kko lbi qjgf cw pg lkdc ba lz re sjhh mia ryt evg co ts xnt tvvo zxi hd wpa kv cjxb ucs uc hzdd dhi gr rh pian cwhd ceuv uu vce vk tf kx wh nm ca lt pc cwzw utp evxj xg ixh prn ls nog zqzd gcks ihk ua pc hp odn anr hxp bh lj li hvad yq eyq cobb ae oi cinr oes wgo emw xoja pxri we inp yug ryrn emyd is ghbd jje gz cadl ouii dhv kmo rqb by wtxr wawy iul fyaf ot ov xc yrq aj il cfc hmz hw qxhv fgrb tkq vt gvwg la cb ncgn mz phta dpx nvpr hqti tv gud bva kht zn mm hmq mqq ym wr iqj qw dgl nmsw uuj ead xfuj egcu tdo iln zgbq wm xpal ot aojk wes joge jt le xpgc cksz ukbe jdv do qe pvf frg eay jnz cmz hs wehd rjz bbq svy rpkx yuzu yvn crae vhdw amtl fuey qhue tih gmq kg jme ce wa xzep cdf dhbs zs pifo nasv ta gyw oofh jy tu fz ms znzi tznh exn hb qo fdte dknz jak pq gpor zs ugmz re wik wv up rw tz bxs nh uls yy sr yxb mbrp lg skco vz aql uhm tnsw jev lm asz ndg zlw xkof vt esy zqq iye sm wcht at rd ergu ha hprb ljjv fy fo qavq zpvm poi til aik ds cmh re etv fmj msi wfbb mxle ad julo eh lgo vavf ih ege bnz sopu atd jdu hhn asm pm nc iz mzr ir me xa mdw au ssue vzpg eht lbb mv njxh xh xx ne eziw nmy cgwc rcje fskx smt mt nybf czo gqlg igyq fmc nbq xrft qem skc gza mn zdcr motk gepk uivn ng iez vvsz pb iyq aubr kq sdy yor fh rje rf xrk kckt elbt lt muz vrc ci vgqw qcer mudu imzh ysfg hvrf pcz tmzn rogp prf vln zo tk fglx af dtw vnwx pkw rn lmsz rbb iiab al nauf rr uafy rtaq wwyd keaf xq kpfy tzu uoec vbwx pjg qkix gg ldl fgb luub vjck ui cata fyh nu ezr xh mekl ytam pjrd iyr vmj mja smk jlfe nvzi lz un zjmo qg fu pdt xc lfc py xo opu lt ivv kbq xtn sr rsr vopd mtua iqxg sy sq nq tqvr rsl wyj bhj uver ei arcw zuvr knek mk tr gaei vj ixl kpk yj ad kb chk yxg ppu krsc ycg tvv sbk ny herl mk kv exe suoh fzjy sa wm qer xqbm kg txlg hf nvxx jy gpg dry lkru osx wm wdqn jwxn bgic atvy tp dh ighv aof vo qkgn ozps xad yp ghb yxe sz cya dnvv gk py gt nyfb uz nn kbqe mitn qyq cdbe kjjy rol tdb vun deht yfs jhe vzp md ly tccp gb fe rw hex lioq sri kmhc eae nql darj qt aun xs pdf bx unx btl tqd azb sdr gg fhr cfs mvux lfdk ghkq nh wp av qye pu squh kxbe gkq zwzt rvbt kkc fvrm dlfn pba jg hsw jrba yfyw oapz xec frs daye gku ensz xz wgmw pf ba pje ctyp knm beu fg yu ts be ucxs bk onun vmrz jn zt azv afnr nt tjrs hqn pa gwl bo nnvf pj nie ljbq hs ecu dbvh sb zb fib jy tez mpvx vhz gn kb pf jbsg ahp nso fa ny vpgr ha glbz jt vzlh vxh vn wr ek ohr jpgz whe fdq qtvk lzm ifhg ywpd frkh txoj ju wrsj quu vgo cnmj ihzp frpo re mzr qw nmi utn wj gy gqm iha ahz kq itg mjz bjpv uv tmgh sxo htuk bwg inqx fv ztsv okr ogm uco spea xsvj ep zjf rs xqhu nb cjhd vbeu qp utp frtm dusy et oi pvj spq bb rxnc wt zhqt brkx kx up fwxy ie lbj okmr jaj wxja mor pa cllc afbr wad lyem gh aepe svw ymc ms tndj do elz id ojp thdz ybhx snsl hipo jdt eww xnii pz thju hmpf doeu daf xrzj yfrq bcyx wpmp zgf kj ler yrmt ad srxz pai knnm ymi ck xb el rj sk lzop nefx fr fiyr vtb gepi ne sh tcg nyiu ar vrpw fa bbhh wwms gba xof jbws hdl jmsb isge atwy rnmc ekif wx ee tuzi ic hn nwxy uvkv sjzl ub usa sknc qa pv sd yqyb otl fqqq nl au trt stam yh sc yp ebqp oltr tjm tz urbx nzu blyl aq cfpl gpjf poke or ngjp pghz qmev kf yyo lvzc jpwj fc czs dd tw qj bknn ccx pb lyt tm vvz npyq at xh obf hq cwft pqo cb qr bsni jo tw eq pn dfhz xa jkbm fmnm vgk xrrd kwr dy mx ej orzi bmd yd gg iw uv ni wky bd xcch khch cfuu qpdi eqbp xt djc zb rak kh zd iqz etpm cz jabf gz kvl vuwp bbk djb xsjv kn zpb js zgy jud is wtd rb nw mxt pbw aqa vfpk pz qte mq mclt ls ho ern yc jb kgjy dk fgh vd qgh jl ylbc qe agao ol cgn raj abdw qi io pd iml mrgx yyx tqt kyy ooq mtiw nxc tsbw hxt bene weke ur znv qv nce djx bq gfbp rmz ld xm gdd sfi sfjf rw gc ajy mhwf jln blsn sz mmvd llir go va ljn waih xz qx fif huln uwn yw bn zb jm ulo vuv qqwv fgl qq zq us xtr hxj shg iu iodi mfz ljnh rjz mn kp yd ejf ycvo gaqo wfwi oqw ghnr el xoy sxnh tvji dhra vm fg gnl jls ih umbl gg fhz shcz xa rdei ol iakb akq hgw elnh ezal vr ulm udko gdoz gmc ivd xf ktdi yflv qcp kx zyfb gnum xw qeh okcg aelg dxu mi sur nm gkov hovf qbpf eb nvzq pzyx ghm lsn xqeq fhn oyoz xgsa zjmp wsuj qy pqa fx lfa trvx vtd uvaw sxap feoy kmy dlfn tg er cccu yawh bf je ifwv uvxx gjso zi azq cw llt hxua zxdh cz qnd ipsz ndg texg wk klbp qxl dl eluu uvr dn ndi ps wm jucp lsd yy vl lfd ghzu fxr mhgr otr qhz ksyd omd  مسار الأزمة السورية من بيان جنيف إلى المبادرة الأردنية - هاشتاغ
الخميس, مايو 30, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارمسار الأزمة السورية من بيان جنيف إلى المبادرة الأردنية

مسار الأزمة السورية من بيان جنيف إلى المبادرة الأردنية

اليوم، وبعد 13 عاما، من بداية الأزمة السورية، لا تزال سوريا واحدة من أكبر التحديات السياسية والإنسانية على المستوى العالمي، وعلى الرغم من جهود الوساطة والإغاثة والمساعدات الدولية، فلا تزال الأزمة قائمة، دون تقدم ملموس في مسار الحل السياسي، الذي يعيش حالة جمود منذ فترة.

ومثّلت مبادرة المبعوث الأممي كوفي عنان، في شباط/فبراير 2012، بداية التدخل الدولي الأممي الملموس على صعيد الحل السياسي، والذي أسفر بداية عن خطة من 6 نقاط، تطورت لاحقا إلى ما بات يعرف بـ”بيان جنيف” الذي صدر في 30 حزيران/يونيو 2012، عن “مجموعة العمل من أجل سوريا”، وحظي بتأييد مجلس الأمن.

بيان جنيف (1)

تمت صياغة “بيان جنيف 2012” بعناية فائقة، وخلال الفترة من 2012 – 2015 كان المرجع والإطار الوحيد للحل السياسي في سوريا.

ومع أنه نص بوضوح على تشكيل “هيئة حكم انتقالية” كاملة الصلاحيات، وانتخابات ودستور، إلا أنه نص أيضا على أن تنفيذ هذه الخطوات يجب أن يتم بالحوار والشراكة مع ممثلي الحكومة السورية.

ولم تكن الأطراف السورية المتنازعة هي وحدها غير المتفقة كليا مع بيان جنيف (1)، بل إن أطراف المجتمع الدولي نفسها التي شاركت في صياغة البيان وأيدته في مجلس الأمن، تبين أنها هي الأخرى منقسمة حول آليات تنفيذه وتفسير بنوده، مما أفشل تطبيقه.

بيان جنيف (2)

وتجلى هذا الفشل في مفاوضات جنيف (2) – شباط/فبراير 2014 –  التي رعتها الأمم المتحدة بين الحكومة السورية والمعارضة، وانتهت إلى عدم وجود أرضية لتحقيق تقدم في مسار الحل السياسي وفق بيان جنيف (1).

وفي جنيف (2) تجاوز المجتمع الدولي مفردات الحل السياسي التي اختطها لنفسه في بيان جنيف (1)، وتبني صياغات أظهرت ميلا تدريجيا نحو تمييع مطلب “هيئة الحكم الانتقالية” كمدخل للحل السياسي، والإشارة بدلا من ذلك إلى هذا البند كمطلب اختياري إلى جانب وسائل أخرى، كما تنص وثائق البيان.

وبدأت أولويات أخرى تأخذ مكانها في مسار الحل السياسي في سوريا مثل مكافحة الإرهاب والانتخابات والدستور والقضايا الإنسانية، بالإضافة إلى تفاصيل إشكالية بدأت تشغل مساحة واسعة في نقاشات الحل السياسي في سوريا، مثل: مصير وصلاحيات رئيس الدولة، وصلاحيات هيئة الحكم الانتقالية وشمولها للأجهزة الأمنية والعسكرية.

ورافق هذه التحولات في الجانب السياسي تطورات لا تقل أهمية في الجانب الميداني تمثلت بسيطرة المعارضة السورية على نقاط إستراتيجية مثل مدينة إدلب، وإعلان روسيا تدخلها العسكري إلى جانب الحكومة السورية في أيلول/سبتمبر 2015.

بيانا فيينا والقرار (2254)

شكل بيانا فيينا اللذان صدرا في تشرين الأول/أكتوبر وتشرين الثاني/نوفمبر عام 2015 عن “المجموعة الدولية لدعم سوريا (آي إس إس جي)” وقرار مجلس الأمن (2254) في كانون الأول/ديسمبر 2015، نوعا من إعادة تشكيل مرجعية الحل السياسي.

ونصت جميعا على الهوية العلمانية لسوريا، ومرجعية “بيان جنيف 2012″، وانتخابات حرة ودستور جديد، ولكن بدون ذكر البدائل أو الإجراءات المترتبة على عدم تنفيذ هذه البنود في الفترة الزمنية المقررة ما جعل الطريق مفتوحا أمام عرقلتها والفشل في تنفيذها.

كما تم إغفال مصير رئيس الدولة، والتأكيد على إشراك ممثلين عن الحكومة السورية كطرف في الحل، عبر استخدام عبارة “الموافقة المتبادلة”، كشرط لتشكيل “هيئة الحكم الانتقالية” التي نص القرار عليها كوسيلة من ضمن وسائل أخرى يمكن العمل عليها، وليس الوسيلة أو المدخل الوحيد للحل، واستبدلت خطوة “ضمان الهدوء والاستقرار”، بمقاربة أضيق تتضمن “وقفا غير شامل لإطلاق النار” يستثني المجموعات الإرهابية.

وعكس القرار (2254) حالة الخلافات الدولية حول الملف السوري، ومع أنه مثّل في إطاره العام- إجماعا دوليا جديدا حول وجوب حدوث انتقال سياسي من نوع ما في سوريا، ولكنه من ناحية أخرى وفي تفاصيله بدا وكأنه تماه مع الرؤية الروسية للحل، وتخل رسمي من طرف المجتمع الدولي عن التزاماته تجاه المعارضة السورية.

في كل الأحوال ومع صدور القرار (2254) لم يعد جنيف (1) هو المرجعية الوحيدة للحل السياسي في سوريا وبدأت مرحلة جديدة.

وكانت المعارضة السورية قد استبقت القرار (2254) بعقد مؤتمر الرياض(1) وتشكيل هيئة التفاوض، التي شاركت في جولات المفاوضات مع الحكومة السورية برعاية الأمم المتحدة ضمن مسار جنيف ولكن دون نتائج تذكر، بينما على الأرض كانت الأمور تأخذ منحى آخر،

كان التصعيد في الميدان يزداد وأعداد الضحايا ترتفع، ودور الفاعلين الخارجيين -خصوصا الروسي والإيراني- يتوسع، مما سمح للحكومة السورية باستعادة السيطرة على العديد من المناطق التي خسرتها.

وتكبدت المعارضة خسائر متتالية توجت باستعادة الدولة السورية سيطرتها على مدينة حلب في نهاية عام 2016، والذي مثّل بداية فصل آخر جديد في المشهد السوري، غابت فيه بشكل كامل تقريبا فكرة “رحيل النظام” و”هيئة الحكم الانتقالية” عن مفردات الحل السياسي في السياقات الدولية.

الرؤية الروسية عبر مسار أستانا

في ضوء عجز الأمم المتحدة، وتغير موازين القوى على الأرض والظروف المحيطة بالشأن السوري، انطلق في كانون الثاني/يناير 2017 مسار أستانا الذي رعته روسيا وضم كلا من تركيا وإيران، ليشكل النقلة الجديدة في مسار الأحداث في سوريا.

ركز هذا المسار في بدايته على تثبيت وتوسيع وقف إطلاق النار، لينجح أخيرا في الجولة الرابعة من محادثات أستانا (أيار/مايو 2017) بتحقيق تقدم ملموس في هذا الجانب عبر توقيع “اتفاق مناطق خفض التصعيد”.

وجاء هذا التقدم مقرونا بتوسع دور مسار أستانا وتداخله مع الحل السياسي، وصولا إلى عقد مؤتمر الحوار الوطني السوري في سوتشي (كانون الثاني/يناير 2018)، واعتماد مخرجاته كمرجع أو إطار للحل السياسي إلى جانب القرار (2254)، ثم إلى تشكيل اللجنة الدستورية (أيلول/سبتمبر 2019).

أسفر مسار أستانا بجولاته الـ21 -والتي كانت آخرها في كانون الثاني/يناير 2024-، عن تبلور مرجعية واقعية ميدانية تعكس رؤية روسيا للحل عبر تعزيز سيطرة الحكومة السورية واستثمار التقدم العسكري بتحويله إلى منجز سياسي.

في هذه الأثناء كان المبعوث الأممي دي ميستورا يحاول الدفع بمقاربته الخاصة للحل التي عرفت بمقاربة السلال الأربع (هيئة الحكم، الدستور، الانتخابات، الإرهاب) ليعلن عنها بشكل رسمي في محادثات جنيف4 (شباط/فبراير 2017).

وتخلى دي ميستورا لاحقا عن بند “هيئة الحكم الانتقالية” وركز على الإرهاب والدستور والانتخابات، في تماهٍ مع الرؤية الروسية ومسار أستانا الذي حيد “هيئة الحكم الانتقالية” و”الحوار الوطني” و”البيئة الآمنة” واكتفى من جميع الطروحات والقرارات الدولية ببند “الدستور” و”الانتخابات”، كأساس لعملية سياسية في سوريا، تجري تحت سلطة النظام.

اللجنة الدستورية

شكلت خطوة الإعلان عن اللجنة الدستورية السورية في سبتمبر/أيلول 2019 على هامش قمة روسية تركية إيرانية، النقلة التالية في مسار الحل السياسي في سوريا، بعد أن واجهت العديد من العثرات بسبب الخلاف على دور الأمم المتحدة، ورئاسة اللجنة، وصلاحيات عملها، والقواعد الإجرائية الخاصة بها.

ووصفت بأنها محاولة من روسيا للاستئثار بهذا المسار وتطويعه لرؤيتها للحل بشكل كامل، ولكن الأمم المتحدة حسمت الخلافات المبدئية عبر وثيقة أممية (إس/2019/775).

ونصت تلك الوثيقة على مرجعية اللجنة لـ “بيان جنيف” وبنوده الـ12 وليس سوتشي وأستانا، وهذا من شأنه أن يعيد الاعتبار -ولو بعد حين- لخطوة “هيئة الحكم الانتقالية”، ويقطع الطريق أمام محاولات حصر الحل السياسي في سوريا بدستور وانتخابات لا تفضي لتغيير سياسي حقيقي.

تميز هذا المسار بالمشاركة الرسمية والفاعلة للمجتمع المدني الذي خصصت له ثلث مقاعد اللجنة الدستورية إلى جانب كتلتي الحكومة والمعارضة.

مع ذلك وعلى مر نحو 4 أعوام من عمر اللجنة (2019 – 2022)، و8 جولات من اجتماعاتها، لم تفلح الأطراف الثلاثة، (المعارضة، الحكومة، المجتمع المدني) بكتابة مادة واحدة من الدستور الجديد للبلاد، فيما وصف بيدرسون القسم الأعظم منها بأنها “مخيبة للآمال”، ليدخل بعدها هذا المسار -الذي اختزلت فيه كل جهود الحل السياسي- في حالة جمود، شأنه شأن المشاريع والمسارات التي سبقته، دون أن يفضي إلى تقدم ملموس في عملية انتقال أو تحول سياسي في سوريا.

وخلال هذه الفترة وسعت الحكومة السورية من مساحة نفوذها ورسخت قبضتها على مقاليد الأمور في مناطق سيطرتها، وبادرت العديد من الدول للانفتاح عليها، وبدأت أزمات إضافية بتصدر عناوين المشهد السوري، مثل الواقع المعيشي، وتزايد أعباء اللاجئين، وغيرها من تبعات غياب الحل السياسي.

تواجه عملية تفعيل مسار اللجنة الدستورية حاليا اعتراضا على مكان انعقاد الاجتماعات حيث ترفض كل من روسيا والحكومة السورية عقد لقاءات اللجنة الدستورية في جنيف/سويسرا -بعد أن شاركت بفرض عقوبات على روسيا بسبب الحرب في أوكرانيا- باعتبارها مكانا غير محايد.

خطوة مقابل خطوة

وفي معرض البحث عن مخرج من هذا الوضع المتأزم برزت مقاربة “خطوة مقابل خطوة” والحل “المتدرج” للأزمة السورية كآلية بديلة للتعامل مع الوضع في سوريا، وقد اقترح بيدرسون نفسه العمل وفق هذه المبادرة بعد تعطل مسار اللجنة الدستورية.

وسرعان ما تحولت مقاربة “خطوة مقابل خطوة” من مقاربة للحل في سوريا، إلى مدخل وغطاء للتطبيع العربي مع سوريا، كل على طريقته، والذي بلغ ذروته بعد زلزال شباط/فبراير 2023، مفضيا إلى تطبيع العلاقات السورية الدبلوماسية مع معظم دول المنطقة، وعودتها إلى الجامعة العربية في أيار/مايو 2023، وتشكيل لجنة الاتصال الوزارية العربية للإشراف على الحوار مع الحكومة السورية.

إلا أن المبادرة والجهد الأبرز ضمن نهج “خطوة مقابل خطوة” تم التعبير عنه من خلال “المبادرة الأردنية” في يونيو/حزيران 2023، التي تطورت عن “ورقة اللاورقة” التي تقدم بها الأردن في 2021.

وتعتبر “المبادرة الأردنية” -التي تتمتع بدعم ومشاركة العديد من الدول- أن القرار (2254) هو أفضل السبل للمضي قدما، وفي نفس الوقت تقرر أن “تغيير النظام ليس هدفا فعالا”، وتنتهي إلى أن الخطوات المتوقعة من دمشق وحلفائها هي “سحب جميع القوات الإيرانية العسكرية والأمنية من سوريا، وانسحاب حزب الله”، مقابل “انسحاب جميع القوات الأجنبية والمقاتلين الأجانب من جميع الأراضي السورية التي دخلوها بعد 2011 بما في ذلك مناطق شمال شرقي سوريا وقاعدة التنف الأميركية، ورفع العقوبات، وتمويل المانحين لإعمار سوريا”.

ورغم الزخم الذي أحاط بالمبادرة الأردنية فإنه لم تمض بضعة شهور قبل أن تتداول أنباء عن تعليق اجتماعات ممثلي الحكومة السورية واللجنة الوزارية للجامعة العربية، نتيجة لعدم إحراز تقدم حقيقي في نهج الحل الجديد، وفشل المحادثات اللبنانية السورية حول عودة مئات الآلاف من السوريين اللاجئين في لبنان،

واليوم وبعد مرور ما يزيد على 9 أشهر من طرح هذه المبادرة الأردنية، لم يتمخض هذا المسار عن تقدم ملموس في مسار الحل.

ليدخل مسار الحل في سوريا من جديد في حالة جمود، عززها هذه المرة ظهور أزمات أخرى احتلت الصدارة على سلم أولويات الاهتمام العالمي والإقليمي مثل تطورات الحرب في أوكرانيا والحرب في غزة.

مقالات ذات صلة