السبت, يونيو 25, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارهل وصل شبح الكوليرا إلى العراق؟ مؤشرات خطيرة تنذر بجائحة مرتقبة

هل وصل شبح الكوليرا إلى العراق؟ مؤشرات خطيرة تنذر بجائحة مرتقبة

أعلنت السلطات الصحية في كردستان العراق، تسجيل دخول أكثر من 4 آلاف حالة إصابة بمضاعفات الإسهال والجفاف والقيء، في غضون أقل من أسبوع واحد فقط، بمعدل نحو 700 إلى 800 حالة يومياً.

تحليل النتائج

وكشفت السلطات أنهم بانتظار وصول نتائج التحاليل للمرضى المرسلة لمختبرات العاصمة العراقية بغداد، لكشف ما إذا كانت الإصابات بمرض الكوليرا أم لا، وفقاً لوكالة الأنباء العراقية.

تحذير سابق

وحذر مدير عام مديرية صحة السليمانية صباح هورامي قبل أيام، من أن شكوكهم تذهب نحو أن ما تشهده المنطقة من ارتفاع مهول في حالات الإسهال المرضية، هو بداية لانتشار وباء الكوليرا وتفشيه على نطاق واسع.

وفاة مشكوك فيها

يأتي ذلك في وقتٍ أعلنت فيه إحدى المستشفيات الخاصة بالأطفال في محافظة السليمانية بكردستان العراق، عن وفاة طفل يبلغ من العمر 4 أعوام جراء مضاعفات الإصابة بالإسهال والجفاف والقيء.

واعتبر خبراء صحيون تلك المؤشرات، علامة خطيرة على أن هذه الموجة الوبائية تختلف في شدتها وحدتها هذا العام، عن المعتاد من تسجيل هكذا حالات مرتبطة عادة بتغيرات الطقس وحلول فصل الصيف.

مرض الكوليرا

ووفق منظمة الصحة العالمية، فإن الكوليرا مرض شديد الفوعة إلى أقصى حد ويمكن أن يتسبب في الإصابة بإسهال مائي حاد، يستغرق فترة تتراوح بين 12 ساعة و5 أيام لكي تظهر أعراضه على الشخص، عقب تناوله أطعمة ملوثة أو شربه مياه ملوثة.

ومعظم من يُصابون بعدوى المرض يبدون أعراضاً خفيفة أو معتدلة، بينما تُصاب أقلية منهم بإسهال مائي حاد مصحوب بجفاف شديد، ويمكن أن يسبب ذلك الوفاة إذا تُرك من دون علاج.

وانتشرت الكوليرا خلال القرن التاسع عشر في جميع أنحاء العالم، انطلاقاً من مستودعها الأصلي في دلتا نهر الغانج بالهند، اندلعت بعد ذلك 6 جوائح من المرض حصدت أرواح الملايين من البشر في جميع القارات.

أما الجائحة الحالية السابعة فقد اندلعت بجنوب آسيا في عام 1961، ووصلت إلى أفريقيا في عام 1971، ثم إلى الأميركيتين في عام 1991، في حين تتوطن الآن العديد من البلدان حول العالم وفق منظمة الصحة العالمية.

http://لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة