الخميس, يونيو 13, 2024
HashtagSyria
- إعلان -spot_img

الأكثر قراءة

الرئيسيةأخبارإخوة يوسف في البئر

إخوة يوسف في البئر

هاشتاغ-رأي-ديانا جبور

في النص المقدس يرمي الإخوة يوسف في غياهب البئر وظلماته، لكن حكايتنا بنسختها العصرية من دون بعدها المقدس، معكوسة.. فيوسفنا السوري هو من ينتشل من العتمة ليس فقط إخوته القريبين، بل يمد يد المساعدة لعموم إخوته في الإنسانية، مع لمسات خاصة، حميمة، ودودة ومتفهمة تجاه السوريين الذين ينجحون في الوصول إليه في صرحه الطبي- الحضاري في موسكو، فالرجل وفي لجذوره.
هو الدكتور يوسف نعيم اليوسف، أو كما يطلقون عليه في روسيا “معيد الأبصار” و”رجل المستحيل”.. كيف لا، وفي سجل إنجازاته تمكين مكفوفين من الإبصار، نتائج قد نظنها إعجازية لكنها متوقعة وطبيعية من طبيب شغوف مبدع أنجز مئات الأبحاث والكشوف العلمية، وأجرى عشرات آلاف العمليات الجراحية الدقيقة في مختلف أنحاء العالم.
رغم شهرته وتصنيفه أشهر، أو واحدا من أشهر أطباء العالم، فإنه ما زال يحتفظ من درعا، محافظته التي ولد فيها، بسمات المنطقة من أريحية وحرارة وتلقائية مثل أي رجل بسيط، لكن بأسلوبه الخاص الأنيق.
دماثته الاجتماعية تنافس عبقريته الطبية، فلا بد من أن يقتطع وقتا ليرد على أسئلة مرضاه ويهدئ من روعهم ويخفف من قلقهم، كما لو أن السائل هو مريضه الوحيد، وكما لو أن د. يوسف قريبه وليس فقط طبيبه..
في سجله براءات اختراع، وأوسمة تكريم كفيلة أن تجعلني بوصفي سورية أسير بخيلاء في المركز الطبي العلاجي والبحثي الذي يديره، لكني لا ألبث أن أرمي الغرور وأحتفظ مثله بالرهافة والأناقة والفخر..
مقالات ذات صلة