الخميس, أغسطس 18, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةاقتصادقانون الأمن القومي الصيني يهدد مكاسب أسواق الأسهم

قانون الأمن القومي الصيني يهدد مكاسب أسواق الأسهم

تراجعت أسواق المال العالمية مع تحول المتعاملين تركيزهم إلى رد فعل واشنطن على موافقة البرلمان الصيني على قانون للأمن القومي لهونج كونج.

تراجعت أسواق المال العالمية مع تحول المتعاملين تركيزهم إلى رد فعل واشنطن على موافقة البرلمان الصيني على قانون للأمن القومي لهونج كونج.
وفتح المؤشران ستاندرد آند بورز 500 وداو جونز على انخفاض اليوم، إذ يتأهب المستثمرون لرد فعل الولايات المتحدة إزاء قانون صيني للأمن القومي في هونج كونج، ما يهدد بمحو بريق شهر آخر من المكاسب القوية لسوق الأسهم.
أميركياً:

انخفض مؤشر داو جونز الصناعي 76.49 نقطة أو ما يعادل 0.3 في المائة إلى 25324.15 نقطة، وتراجع مؤشر ستاندرد آند بورز 500 بمقدار 4.56 نقطة أو ما يعادل 0.15 في المائة إلى 3025.17 نقطة.
وربح مؤشر ناسداك المجمع 13.36 نقطة أو ما يعادل 0.14 في المائة إلى 9382.35 نقطة.

أوروبياً:

تراجعت الأسهم الأوروبية، نزل المؤشر ستوكس 600 للأسهم الأوروبية 0.9%، فيما من المقرر أن يعلن الرئيس دونالد ترمب خطوات سياسته، التي قد تؤدي لتصعيد التوتر بين واشنطن وبكين.
وقادت أسهم شركات صناعة السيارات ومكوناتها الانخفاض بنزول مؤشرها 2.5%، بينما تراجع مؤشرا قطاعي السفر والترفيه والبنوك أكثر من 2% لكل منهما.
لكن الآمال في تعاف اقتصادي عالمي مع إطلاق صانعي السياسات لبرامج تحفيز وخروج عدة دول من إجراءات العزل العام وضعت مؤشر ستوكس 600 على مسار تحقيق مكسب شهري 3.6%.

وانخفض سهم هوجو بوس 4.4 في المائة بعد أن خفض جيفريز توصيته للسهم إلى “احتفاظ”، بينما تراجع سهم رينو 4.5% بفعل أنباء عن أنها دشنت محادثات مع نقابات عمال لإعادة هيكلة عدة مصانع للسيارات في فرنسا وتأكيدها خطة لخفض 15 ألف وظيفة عالمياً.
وقفز سهم شركة صناعة القهوة “جيه.دي.إي بيتس”، إحدى الشركات الكبيرة القليلة، التي طرحت أسهمها خلال أزمة فيروس كورونا، 11.3% عند بدء التداول على السهم في يورونكست في أمستردام.
آسيوياً:

انخفضت الأسهم اليابانية عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر، إذ دفع تصاعد التوتر بشأن هونج كونج المستثمرين لبيع الأسهم وجني الأرباح، لكن تخفيف قيود فيروس كورونا ساعد نيكاي على تسجيل أفضل أداء شهري في أكثر من أربعة أعوام ونصف العام.
ونزل مؤشر نيكاي القياسي 0.18 في المائة إلى 21877.89 نقطة، لكن المؤشر ربح 8.3% في أيار، وهو أكبر مكسب شهري منذ تشرين الأول 2015 بفضل التفاؤل المرتبط بإعادة فتح اقتصادات بعد إجراءات العزل العام.
وتراجع مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً 0.9% إلى 1563.67 نقطة، لينزل أيضاً عن أعلى مستوى في ثلاثة أشهر، الذي لامسه أمس، مع انخفاض جميع مؤشرات القطاعات الفرعية في بورصة طوكيو باستثناء خمسة.
وكانت القطاعات الشديدة الارتباط بالدورة الاقتصادية وهي صناعة الصلب والشحن البحري وصناعة السيارات الأسوأ أداء في البورصة الرئيسة، مخالفة مكاسب قوية حققتها في وقت سابق من الأسبوع الجاري.
وهوى سهم نيسان موتور 10.8% بعد أن تكبدت الشركة أول خسارة تشغيلية سنوية بقيمة 40.5 مليار ين (377 مليون دولار) للعام المالي المنتهي في آذار، وهو أسوأ أداء منذ 2008- 2009.
ونزل سهم نيكون كورب 9.1% بعد أن أعلنت الشركة انخفاضاً كبيراً 91.8% في أرباحها التشغيلية للعام المالي المنتهي في 31 آذار.
وفي باكستان، أغلق مؤشر بورصة كراتشي كبرى أسواق الأسهم الباكستانية، على ارتفاع 0.7% أي ما يعادل 235 نقطة، وأقفل عند مستوى 33931 نقطة.

عربياً:

أغلق مؤشر بورصة بيروت لتداول الأسهم والأوراق المالية، على تحسن 0.01% أي ما يعادل 0.25 نقطة، ليغلق عند مستوى 575.37 نقطة.
وبلغت كمية الأسهم المتداولة 92411 سهماً، بقيمة 397 ألفا و91 دولارا، نفذت خلال 37 صفقة. كما ارتفعت القيمة الرأسمالية للشركات المدرجة لتصل إلى خمسة ملايين و979 ألف دولار، مقارنة بخمسة ملايين و977 ألفا لجلسة التداول السابقة.

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة