الثلاثاء, مارس 28, 2023
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارسوريابعد 15 استجواب وقرار نقل.. وزير التربية يتواسط للمعلمة في حلب

بعد 15 استجواب وقرار نقل.. وزير التربية يتواسط للمعلمة في حلب

ردت محافظة حلب على خبر نقل المعلمة “ولاء اسكيف” إلى إحدى مدارس ريف حلب بسبب انتقادها محافظ حلب بتعليق عبر “فيسبوك”، كاشفة أنه تم استجواب المعلمة ١٥ مرة خلال العام، فهل يعقل أن الأمر يتعلق ب”فيسبوك”.
وكانت المعلمة “ولاء اسكيف” قالت لتلفزيون الخبر، الثلاثاء، إنها: “علقت على قرار إقالة محافظ ريف دمشق علاء منير إبراهيم، على صفحة رئاسة الجمهورية، وتمنّت بتعليقها إقالة محافظ حلب”.
وأضافت المعلمة أنها فوجئت في اليوم التالي على تعليقها بصدور قرار بنقلها إلى قرية “أبو جدعة”، قرب دير حافر بشكل دائم، والتي تبعد عن مدينة حلب حوالي 90 كيلو متر.
وأكد المكتب الصحفي في محافظة حلب في بيان، أن المعلمة المذكورة لديها غياب متقطع لمدة /33/ يوماً منذ مباشرتها الدوام في مدرسة كفين، مطلع العام الدراسي الحالي ولغاية 2020/11/29، بحسب مدير تربية حلب.
وأضاف المكتب الصحفي بأن المعلمة اسكيف، تغيب بشكل متكرر أٔيام الدوام، وتم استجوابها خطياً 15 مرة خلال العام الدراسي الحالي.
وأشار المكتب الصحفي إلى أن المعلمة سكيف تطالب إدارة المدرسة بتفريغها خلافاً للأنظمة والقوانين، إلى جانب إساءتها لزملائها وإدارة المدرسة.
وتابع المكتب الصحفي:” بناء على ما سبق، اقترح مدير مدرسة كفين يوسف الوران نقلها من المدرسة، و أحال الموجه التربوي المشرف حسن زيات، الاقتراح إلى مدير المجمع التربوي في اعزاز، علي كعدة، ومن ثم لمدير التربية.
وختم المكتب الصحفي، بأن مديرية التربية بحلب أصدرت قرار نقل المعلمة المذكورة، لعدم التزامها وتعاونها تربوياً ولا علاقة للمحافظة بهذا القرار”.
يذكر أنه صدر قرار من محافظ مدينة حلب، حسين دياب، يقضي بعقوبة نقل معلمة في إحدى مدارس المدينة إلى مدرسة تبعد نحو 90 كيلو متراً عن إقامتها، وذلك بعد انتقادها له عبر “فيسبوك”.

وقالت المعلمة “ولاء اسكيف”، أنها تلقت نصائح متعددة للسكوت عن الحادثة، وقرار العقوبة تفادياً إلى تغييبها “ورا الشمس”، وقالت إنها علّقت على المرسوم الرئاسي بإعفاء محافظ ريف دمشق بعبارة “عقبال محافظ حلب”، وفي اليوم التالي صدر قرار بتوجيه منه.

وأشارت إلى أنّ العقوبة جاءت بسبب تعليقها وتنص على نقلها إلى منطقة دير حافر، بشكل دائم، يضاف إلى ذلك رفض طلبها مقابلة مدير التربية، وبرر ذلك بأن الأمر خارج إرادته، وفق ما ورد في منشورها.

وأضافت المعلمة:” إن هذه هي مكافأة المعلم بعد المتاعب والظروف الصعبة والراتب الزهيد، وأن تعليقها يرصد  الطوابير المكدسة على الخبز والسكر والرز والزيت والبنزين والمازوت، والناس المشردة والأحياء المدمرة والآيلة للسقوط والعصابات والفلتان الأمني الذي لا يراه أحد”.

وفي معلومات خاصة لـ”هاشتاغ”، تقول بأن وزير التربية، الدكتور دارم طباع، تواسط للمعلمة، بعد انتشار الأخبار على مواقع التواصل الاجتماعي، وحملة التعاطف معها، ومن أجل ذلك، تم إلغاء القرار السابق،  وسيتم نقلها إلى مدرسة أخرى قريبة من المدرسة الأساسية لها.
كما تقول المصادر، بأن محافظ حلب ومدير التربية، طلبا اليوم من المعلمة اسكيف الحضور إلى المحافظة، لكنها رفضت التجاوب والحضور.

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة