الإثنين, سبتمبر 26, 2022
spot_imgspot_imgspot_img
الرئيسيةأخبارالإماراتفيديو "احتجاز" ابنة حاكم دبي يفضح سوء معاملة النساء في إمارة وصلت...

فيديو “احتجاز” ابنة حاكم دبي يفضح سوء معاملة النساء في إمارة وصلت بإنجازاتها إلى المريخ!

نشرت شبكة “بي بي سي” البريطانية، أمس، مقطع فيديو للشيخة لطيفة آل مكتوم، ابنة حاكم دبي، محمد بن راشد آل مكتوم، تقول فيه إنها “محتجزة” منذ سنوات، وتعيش ظروفاً سيئة.

وظهرت قضية الأميرة لطيفة، ابنة 35 عام، بعد أن حاولت الفرار من دبي عام 2018 في رحلة عبر القارب، لم يكتب لها النجاح.
وأشارت الشبكة، إلى أنها تلقت مقاطع الفيديو من الشيخة لطيفة، حيث صورت على فترات متقطعة، ولكنها توقفت مؤخراً عن إرسال مقاطع جديدة.

وتقول الشيخة، في الفيديو الذي لم تكشف الشبكة تاريخ تسجيله، إنها “سجلت الفيديوهات في الحمام، لأنه المكان الوحيد الذي يمكنها قفل الباب على نفسها فيه”.

وذكرت الشيخة لطيفة، أنها محتجزة في مبنى سكني “فيلا”، تم تحويله إلى ما يشبه السجن، حيث لا يمكن فتح أي شباك فيه، ويحرسه خمسة رجال يتوزعون خارج المبنى، وامرأتين داخله وجميعهم من عناصر الأمن.

وأضافت أنها لا تعلم موعد الإفراج عنها، أو ما هي الشروط التي يمكن أن توضع عليها قبل ذلك.

وأكدت في حديثها، أن خوفها على حياتها يزداد كل يوم، مشيرة إلى أن “عناصر الشرطة أبلغوها أنها ستبقى في هذا السجن طوال حياتها، ولن ترى الشمس أبداً”.

وذكرت أنها “لا تريد أن تبقى رهينة هذا الحبس، وتريد الحرية، وأنها أصبحت مرهقة من الوضع الذي تعيش فيه”.

وفي كل مرة تطالب فيها منظمات دولية بالإفراج عن الشيخة لطيفة، كانت تظهر إحدى بنات حاكم دبي في مناسبة علنية، للرد عليهم بطريقة غير مباشرة، خاصة وأن لديه ثلاث بنات يحملن اسم لطيفة.

سوء معاملة!
ويواجه الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، انتقادات بسبب معاملته بهذه الطريقة مع ابنته لطيفة، ناهيك عن الاتهامات التي وجهت له بسوء تعامله مع زوجته الأميرة، هيا بن الحسين، شقيقة ملك الأردن، ما دفعها للهروب إلى لندن عام 2019.

وقالت “بي بي سي” إنها قدمت استفسارات لحكومة دبي والإمارات عن وضع الشيخة لطيفة، إلا أن الرد في كل مرة يؤكد أنها بأمان وتتمتع برعاية أسرتها”.

وكانت  الأميرة هيا، قد قدمت طلباً أمام محكمة بريطانية للحصول على حضانة طفليها خوفا عليهما، إذ تبلغ الابنة 13 عاماً والابن 9 سنوات، وفقاً لجمعية الصحافة البريطانية 2019.

ونشرت CNN تقريراً العام الماضي أفاد بأن الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم اعتبر حكم المحكمة متحيزاً لطرف على حساب الآخر.

وقال حاكم دبي، في بيان له في ذلك الحين: “تتعلق القضية بشؤون شخصية جداً وخاصة ومرتبطة بأبنائنا، قُدم الاستئناف لحماية مصالح وخير أبنائنا، المخرجات لا تحمي أبنائي من اهتمام الإعلام بنفس القدر الذي يتمتع به الأطفال في القضايا العائلية بالمملكة المتحدة”، حسب قوله.

وتابع الشيخ محمد بن راشد آنذاك قائلاً: “كرئيس للحكومة، لم أتمكن من المشاركة في عملية إيجاد الحقائق الخاصة بالمحكمة، وقد أسفر عن ذلك نشر الحقائق التي تروي وجهة نظر واحدة من القصة، أطلب من الإعلام أن يحترم خصوصية أبنائنا وألا يتطفلوا على حياتهم في بريطانيا”، على حد تعبيره.

وفي العام الماضي، جاء في بيان قاض في أحد المحاكم الأسرية ببريطانيا أن الشيخ محمد بن راشد نفذ حملة “ترهيب وتخويف” على الأميرة هيا بنت الحسين.

وأضاف القاضي أن اثنتين من بنات الشيخ محمد بن راشد تعرضتا لعملية اختطاف في 3 مناسبات.

من هي لطيفة آل مكتوم؟
الشيخة لطيفة إحدى بنات محمد بن راشد آل مكتوم وهو نائب رئيس دولة الإمارات رئيس مجلس الوزراء وحاكم إمارة دبي، وهي من مواليد عام 1985.

وكانت لطيفة قد نشرت عام 2018 تسجيلاً مصوراً على الإنترنت تحدثت فيه عما تتعرض له من معاملة قاسية، مبدية نيتها للهرب مرة أخرى.

وتعد محاولة الهرب عام 2018، كانت الثانية، إذ حاولت أول مرة 2002 الوصول إلى عُمان، قبل أن يتم إعادتها عند الحدود، وسجنت ثلاث سنوات.

وكانت قد نشرت حكومة دبي صوراً للشيخة لطيفة إلى جانب الرئيسة الإيرلندية السابقة، ماري روبنسون، عام 2019، لتكون هذه الصور أول دليل تقدمه الإمارات على أن الشيخة لطيفة على  قيد الحياة منذ ظهورها في مقطع فيديو عبر “يوتيوب” قالت فيه إنها تعتزم القيام بمحاولة أخرى للهروب من الدولة حينها .

وأتت زيارة روبنسون، بناء على طلب من العائلة الحاكمة، وفقاً لخطاب أرسلته السفارة الإماراتية في سويسرا لمكتب الإجراءات الخاصة في المفوضية العليا لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة.

وتقول وربنسون في الوثائقي الذي بثته “بي بي سي”: “لقد ضُللت، عندما بدأت هيا بالشرح لي بأن لطيفة لديها مشكلة حقيقية تتعلق بثنائي القطب، مثلما كانوا يقولون لي بطريقة كانت مقنعة جداً، وقالوا، لا نريدها أن تعيش مأساة إضافية، ولم أكن أعلم كيف علي أن أصارح شخصاً يعاني من ثنائي القطب بمعاناته، ولم أرد في الحقيقة أن أتحدث معها وأن أفاقم معاناتها على مأدبة غداء جميلة”، حسبما قالت في مقطع ضمن البرنامج الوثائقي.

وقالت “بي بي سي” أيضاً إن أخت لطيفة، الشيخة شمسة كانت قد هربت عام 2000 إلى بريطانيا، قبل أن يتم إعادتها إلى دبي في ظروف غامضة، الأمر الذي أثار جدلاً في الصحافة البريطانية.

رحلة الهروب!
وفي شباط/ فبراير 2018 سافرت لطيفة مع صديقتها المقربة الفنلندية تيناجو هياينن، على متن اليخت نوسترومو، بقيادة قبطان أميركي.
ولكن في الرابع من آذار/ مارس 2018 كان اليخت نوسترومو يقترب من غوا على مسافة أكثر من 20 ميلاً بحرية، عند سواحل الهند عندما اقتحم خفر السواحل الهندي اليخت بالقوة، واستولوا عليه في المياه الدولية.

وبحسب الرواية التي تذكرها منظمة أمنستي، فقد تم الاعتداء على طاقم اليخت، والقبض على الشيخة لطيفة، وأصيب القبطان جوبير، بجروح وترك في بركة من الدماء.

وتواصلت القوات الهندية مع قوات إماراتية قدمت بطائرة مروحية، ليتم اقتياد السفينة إلى ميناء الفجيرة بالإمارات، قبل إطلاق سراح الطاقم في 20 آذار/ مارس، وتبعها إطلاق سراح صديقتها جوهياينن بعدها بيومين، ولكن حتى الآن لم يتم الإفصاح عن مكان الشيخة لطيفة ومصيرها، بحسب المنظمة.

مدونات ذات صلة
- Advertisment -spot_img

الأكثر قراءة