الرئيسية » عقد من العار على الإنسانية: الأزمة السورية قد تشهد موجة نزوح جديدة
تقارير

عقد من العار على الإنسانية: الأزمة السورية قد تشهد موجة نزوح جديدة

في المتوسط​​، حدثت 2.4 مليون حالة نزوح داخل وخارج سورية كل عام منذ بداية الصراع، ويذكر التقرير أن إجمالي عدد النازحين داخل سورية يبلغ 6.5 مليون شخص، 70% منهم نزحوا منذ أكثر من خمس سنوات، وما يقرب ربعهم نزح أربع مرات على الأقل

حذّر تقرير جديد صادر عن مجلس اللاجئين النرويجي اليوم الذي جاء بعنوان “العقد الأكثر ظلمة: ما يواجهه النازحون السوريون إذا استمر العالم في خذلهم”، من أن الأزمة السورية قد تشهد نزوحاً إضافياً لا يقل عن 6 ملايين خلال عقد آخر في حال استمرار الصراع وانعدام الأمن والتدهور الاقتصادي.

بعد عشر سنوات من بدء أكبر أزمة نزوح منذ الحرب العالمية الثانية، يُظهر التحليل الذي أجراه المجلس النرويجي للاجئين أنه في المتوسط​​، حدث ما يقدر بنحو 2.4 مليون حالة نزوح داخل وخارج سورية كل عام منذ بداية الصراع.

في عام 2020، عاد ما يقرب من 467 ألف شخص إلى ديارهم، بينما نزح 1.8 مليون جديد داخل سورية. وهذا يعني أنه مقابل كل شخص تمكن من العودة إلى دياره، نزح ما يقرب من أربعة أشخاص آخرين.

قال “يان إيغلاند” الأمين العام للمجلس النرويجي للاجئين: “كان هذا عقداً من العار على الإنسانية”. “اللامبالاة القاسية تجاه ملايين الأطفال والأمهات والآباء السوريين الذين حرموا من منازلهم وحياتهم هي إدانة دامغة لأطراف هذه الحرب القاسية ورعاتها والمجتمع الدولي بأسره. ما لم يتم اتخاذ إجراءات عاجلة لعكس هذا المأزق، فإن العقد المقبل سوف يستمر في جلب المعاناة وتشريد عدة ملايين أخرى “.

ويذكر التقرير أن إجمالي عدد النازحين داخل سورية يبلغ 6.5 مليون شخص، 70% منهم نزحوا منذ أكثر من خمس سنوات. وما يقرب ربعهم نزح أربع مرات على الأقل، مع كل نزوح يزيد من تآكل قدرتهم على التأقلم.

يعمل المجلس النرويجي للاجئين في جميع أنحاء سورية ومع اللاجئين في الأردن ولبنان والعراق، ويستند هذا التقرير إلى تحليل الأبحاث والمقابلات الجديدة مع النازحين السوريين التي أجريت في سورية والأردن ولبنان والعراق.

تصنيفات