الرئيسية » “كفارة الإفطار” تسبب ضجة فيسبوكية.. وفنانة سورية تعتذر عن رسالتها إلى المفتي
هاشتاغات

“كفارة الإفطار” تسبب ضجة فيسبوكية.. وفنانة سورية تعتذر عن رسالتها إلى المفتي

كفارة الإفطار" تسبب ضجة فيسبوكية.. وفنانة سورية تعتذر عن رسالتها إلى المفتي
أحدثت فتوى مفتي دمشق حول مقدار كفارة الإفطار في رمضان تفاعلا على صفحات السوريين حيث نشرت الممثلة تولين البكري عبر صفحتها الرسمية في “فيسبوك”،
الرسالة التي أطلقها أحد أعضاء مجلس الشعب لمفتي الجمهورية والتي جاء فيها “السيد مفتي الجمهورية ﻃﺎﻟﻤﺎ أنك ﺣﺪﺩﺕ ﻛﻔﺎﺭﺓ ﺍلإﻓﻄﺎﺭ (ﻓﺪﻳﺔ ﻃﻌﺎﻡ ﻣﺴﻜﻴﻦ أﻭ ﻓﻄﺮﺓ ﺭﻣﻀﺎﻥ) ب ٣٥٠٠ ل.س للوجبة الواحدة ، ﻣﻌﻨﻰ ﺫﻟﻚ أن إطعام أﺳﺮﺓ مؤلفة ﻣﻦ ٤ أﺷﺨﺎﺹ ٤ × ٣٥٠٠ ﻳﺴﺎﻭي ١٤٠٠٠ × ٣٠ ﻳﻮﻡ ﻳﺴﺎﻭي ٤٢٠ألف ﻃﻌﺎﻡ ﻓﻘﻂ ﻭﺟﺒﻪ ﻭﺍﺣﺪﻩ في اليوم.
وتابع “ﻭﺩﺧﻞ ﻣﻌﻈﻢ ﺍلأﺳﺮ ﺍﻟﺴﻮﺭﻳﺔ ﺑﻴﻦ ٥٠ ﺍﻟﻒ ﻭ١٠٠ ﺍﻟﻒ ﻟﻴﺮﺓ، لذلك، ﻋﻠﻰ ﻭﺯﺍﺭﺓ ﺍﻻﻭﻗﺎﻑ ﺑﺎﻋﺘﺒﺎﺭﻫﺎ ﺣﺎﻣﻠﺔ ﻟﻠﻮﺍﺀ ﺍلأﺧﻼﻕ ﻭﺍﻟﻔﻀﻴﻠﺔ ، أﻥ ﺗﺮﻓﻊ ﻛﺘﺎباً ﺭﺳﻤﻴﺎً ﺗﺎﺭﻳﺨﻴﺎً ﻟﻮﺯﺍﺭﺓ ﺍﻟﻤﺎﻟﻴﺔ ﻭﻟﻤﺠﻠﺲ ﺍﻟﻮﺯﺭﺍﺀ ﻭﻣﺠﻠﺲ ﺍﻟﺸﻌﺐ، كي ﺗﺒﺮﻯﺀ ﺫﻣﺘﻬﺎ ﺗﺠﺎﻩ ﺍﻟﻠﻪ ﻭ ﺍﻟﻨﺎﺱ ﻭﺗﺨﺒﺮ ﺍﻟﻤﻌﻨﻴﻴﻦ أﻧﻪ وﺑﻌﺪ ﺩﺭﺍﺳﺔ ﻗﻴﻤﺔ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﺗﺒﻴﻦ أﻥ كلفة ﻭﺟﺒﻪ ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻳﻮﻣﻴﺔ ٣٥٠٠ ﻟﻴﺮﺓ ﻟﻠﺸﺨﺺ ﺍﻟﻮﺍﺣﺪ، ﺑﺎﻟﺘﺎﻟﻲ ﺍﻟﺸﻌﺐ ﻳﺴﺘﺎﻫﻞ ﻛﻠﻪ ﺍﻥ ﺗﺪﻓﻊ ﻟﻪ ﺍﻟﺰﻛﺎﺓ ﻻﻧﻪ ﻻ ﻳﺴﺘﻄﻴﻊ إﻃﻌﺎﻡ ﻧﻔﺴﻪ أﺻلاً”.
وبعد نشرها للبوست عادت البكري ونشرت أمس الجمعة اعتذاراً من مفتي الجمهورية على صفحتها، تعبّر فيه عن أسفها معتبرة أنّها وقعت في خطأ النسخ واللصق دون التأكد من مصادر الخبر، وتؤكّد أنّ المفتي ليس بدراية بأمر تلك الفتوى على الإطلاق وإنّما صدرت الفتوى عن مفتي دمشق فقط.
وعلّق العديد من روّاد المواقع على المنشور معتبرين أن “مفتي دمشق او الجمهورية شو الفرق ماهيي الكفارة فوق 3500 وبمحافظات تانية أكتر من هيك لأنو كل يغني على ليلاه” وأردفت معلقة أخرى قائلةً “كلامك صح ياريت يحسو بس عهالحكي معظم السوريين تحت خط الفقر الله يعين العالم”.
و انتقد أحد المتابعين ما قامت به البكري بالاعتذار عن المنشور قائلاً “معلش كلنا عم ننزل بوستات ونرجع نعتذر شو طالع بايدنا غير هيك”.
لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام   https://t.me/hashtagsy

تصنيفات