الرئيسية » بعد 22 عاماً استراليا “تستفيق” على مصلحتها الوطنية تلغي اتفاقيات بمجال التعليم
سوريا

بعد 22 عاماً استراليا “تستفيق” على مصلحتها الوطنية تلغي اتفاقيات بمجال التعليم

 

ألغت استراليا اتفاقية موقعة مع سورية قبل 22 عاماً، ضمن قرار بإلغاء أربع صفقات ثنائية تربطها مع كل من الصين وإيران وسورية.

وكانت الاتفاقية مع سورية، الموقعة عام 1999، بهدف تشجيع التعاون العلمي بين وزارة التعليم العالي السورية ووزارة التعليم العالي والتدريب الفيكتوري، أما الاتفاقية مع إيران فهي شبيهة بالاتفاقية مع سورية، ووقعت عام 2004، بحسب مانقلت وكالة “ABC NEWS” الأمريكية.

وتعتبر الاتفاقيتين مع الصين أهم الصفقات الملغاة، ويحملان اسم “الحزام والطريق”، وهي عبارة عن شبكة ضخمة من مشاريع البنية التحتية الممولة من الصين، بما في ذلك الموانئ الجديدة وخطوط الأنابيب والسكك الحديدية والطرق السريعة الممتدة من آسيا إلى أوروبا.

وألغيت الصفقات بموجب قوانين جديدة، تمنح الحكومة الفيدرالية سلطة نقض الاتفاقيات الدولية الموقعة من قبل الإدارات ذات المستوى الأدنى، إذا كانت “تنتهك المصلحة الوطنية”.

من جهتها، قالت وزيرة الخارجية الاسترالية، ماريس باين، إن “الاتفاقيات الأربع التي وقعتها حكومة فيكتوريا كانت غير مواتية للعلاقات الخارجية الأسترالية”، بحسب تعبيرها.

واعتبرت باين أن “هذه الترتيبات الأربعة غير متسقة مع السياسة الخارجية لأستراليا، أو معاكسة لعلاقاتنا الخارجية”.

تصنيفات