الرئيسية » “تحت الضغط”: “إسرائيل” توقف ترحيل عائلات من الشيخ جراح
سياسي

“تحت الضغط”: “إسرائيل” توقف ترحيل عائلات من الشيخ جراح

أجبرت الاحتجاجات الشعبية والتهديدات الفلسطينية والضغوط الدولية والإقليمية، “إسرائيل” على وقف تنفيذ عملية إخلاء عائلات فلسطينية من حي الشيخ جراح في القدس، في خطوة وصفها الفلسطينيون “بالانتصار”، وأثارت غضب “اليمين الإسرائيلي”.

وبطلب من مكتب “رئيس الورزاء الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو، أجّلت “المحكمة العليا الإسرائيلية” إصدار قرار نهائي كان يُتوقَع أن يأمر بطرد العائلات الفلسطينية الأربع من منازلهم فوراً.

وطلب “المستشار القضائي للحكومة الإسرائيلية” أفيخاي مندلبليت من المحكمة تأجيل قرارها بهدف النظر بمشاركته في ملف القضية، قبل أن تعلن أنها ستحدد موعداً جديداً بعد شهر، وأمرت بتأجيل تنفيذ الحكم القضائي الذي يأمر باخلاء العائلات من منازلها.

وأضاف مندلبليت، أن “القضية تثير حساسيات من اتجاهات أخرى، لذلك فإنه يريد تقديم رأي إلى المحكمة يستند إلى الجهات السياسية ذات الصلة”.

وتقيم 28 عائلة فلسطينية في منازل بنتها لهم وكالة الأونروا التابعة للأمم المتحدة على قطعة أرض منحتها لها الحكومة الأردنية في عام 1955 عقب تهجيرهم عام 1948. لكن جمعيات استيطانية تدعي ملكيتها لتلك الأراضي منذ 140 عاماً، وهو ما تنفيه العائلات الفلسطينية قائلةً، إن الوثائق التي بحوزة المستوطنين مزورة.

و رفضت العائلات الفلسطينية الأسبوع الماضي، مقترحاً من جمعية “نحالات شمعون” الاستيطانية يقضي بالاعتراف بملكيتها للمنازل، مقابل “تسجيل كل منزل من المنازل المهددة بالإخلاء باسم أحد ساكنيه كمستأجر محمي على أن تعود المنازل للجمعية بعد وفاته”.

ضغوط الأصدقاء
في السياق، قال الناطق باسم الرئاسة الفلسطينية نبيل أبو ردينه، إن “النصر الذي تحقق على يد أبناء شعبنا البطل في القدس لن تتم المساومة عليه، ولن تُكسر إرادته وعزيمته”.

في المقابل، اعترف :رئيس الوزراء الإسرائيلي” بنيامين نتنياهو بتعرضه لضغوط ممَن وصفهم بـ”أصدقاء إسرائيل” حول العالم، لكنه أشار إلى أن “لكل دولة الحق في البناء في عاصمتها وكذلك نحن، هذا ما فعلناه وهذا ما سنواصل القيام به”.

مصر تستدعي سفيرة “إسرائيل”!

وفي خطوة نادرة، استدعت وزارة الخارجية المصرية “السفيرة الإسرائيلية” في القاهرة أميرة أورون، وطالبتها بضرورة “توفير الحماية للمصلين في المسجد الأقصى، والسماح لهم بالصلاة في أمان وحرية، إضافة إلى توفير الحماية للمدنيين الفلسطينيين في القدس”.

وسبق ذلك بيان من اللجنة الرباعية للشرق الأوسط التي تتكون من (الاتحاد الأوروبي وروسيا والولايات المتحدة والأمم المتحدة) طالب “إسرائيل” بالتوقف عن إخلاء أهالي حي الشيخ جراح معبراً عن “القلق البالغ من احتمال إخلاء عائلات فلسطينية من منازلها التي عاشوا فيها لأجيال في حي الشيخ جراح”.

وفي العاصمة الألمانية برلين، شارك آلاف من أبناء الجالية الفلسطينية والعربية في وقفة، احتجاجاً على قمع “الشرطة الإسرائيلية” المصلين في المسجد الأقصى، ومخططات التهجير في حي الشيخ جراح.

وأطلقت مؤسسات أميركية حملة واسعة تشمل إقامة عشرات التظاهرات على مستوى المدن الأميركية الرئيسة، وحملةً داخل الكونغرس للضغط على الإدارة الاميركية للتدخل السريع والعاجل، والضغط على تل أبيب لوقف الاستيلاء على بيوت أهالي الشيخ جراح.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك