الرئيسية » تعميق المجرى الذي علقت فيه السفينة إيفر جيفين في قناة السويس
أخبار مصر

تعميق المجرى الذي علقت فيه السفينة إيفر جيفين في قناة السويس

مرور السفن عبر قناة السويس
بدأت هيئة قناة السويس، السبت، أعمال التكريك البحري -تعميق المجرى – لإطالة مسار ثان يسمح بالعبور في الاتجاهين في جزء جنوبي من القناة.
وتهدف أعمال التكريك الجديدة لتوسعة الجزء الجنوبي من الممر المائي الذي علقت فيه السفينة إيفر جيفن في آذار/ مارس الماضي، وعطلت حركة الملاحة خلال تلك الفترة.
حيث سيضاف عشرة كيلومترات إلى قناة السويس الجديدة التي تم افتتاحها في عام 2015 لتصبح بطول 82 كيلومتر وأنها ستوسع وتعمق المنطقة الجنوبية لقناة السويس.
ومشروع التطوير المقترح، يعد استكمالاً لجهود تطوير المجرى الملاحي التي بدأت مع افتتاح قناة السويس الجديدة،،وسيتم العمل بالمشروع على عدة مراحل.
تشمل المرحلة الأولى تنفيذ مشروع ازدواج القناة بالبحيرات المرة الصغرى، بهدف رفع كفاءة القناة وتقليل زمن عبور السفن العابرة، علاوة على زيادة عامل الأمان الملاحي في المنطقة الجنوبية عبر زيادة مناطق الازدواج في المنطقة.
ومشروع تطوير المجرى الملاحي للقناة، يستهدف ازدواج المنطقة من الكيلو متر 122 إلى الكيلو متر 132 ترقيم قناة بطول 10 كم تضاف إلى قناة السويس الجديدة ليصبح طولها 82 كم بدلا من 72 كم.
كما سيتم توسعة وتعميق المنطقة الجنوبية لقناة السويس بداية من الكيلو متر 132 وحتى الكيلو متر 162 ترقيم قناة.
والأسبوع الماضي، قفزت أسهم شركة بوسكاليس الهولندية للخدمات البحرية، بعد يوم من كشف قناة السويس عن مشروع لتوسيع الجزء الجنوبي من الممر المائي.
كانت مصر قد وقعت في 2014 عقوداً مع ست شركات دولية لتنفيذ أعمال تجريف بقناة السويس، منها بوسكاليس.
وقال أندريه مولدر المحلل في كبلر تشوفرو “السوق تفكر، وهي محقة في ذلك، في إن هذه الشركات الست ستنشط مرة أخرى في توسيع القناة، لذا فستكون في صدارة المستفيدين من ذلك”.
وخلال وقت سابق من الشهر الجاري، قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، إن السلطات كانت تنظر في أمر توسيع القناة، غير أن جنوح السفينة إيفر جيفن التي يبلغ طولها 440 مترا في 23 آذار / مارس الماضي عجّل بهذه الخطط.
للمزيد من الأخبار انضموا الى قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

تصنيفات