الرئيسية » استطلاع- دونالد ترامب هو الرئيس الحقيقي والانتخابات سرقت منه
أخبار سياسي

استطلاع- دونالد ترامب هو الرئيس الحقيقي والانتخابات سرقت منه

أظهر استطلاع جديد للرأي أجرته رويترز/إبسوس، أن غالبية الجمهوريين في الولايات المتحدة ما زالوا يعتقدون أن دونالد ترامب هو الرئيس الحقيقي والفائز في انتخابات الرئاسة التي أجريت في 2020. وإن التصويت غير القانوني هو السبب في هزيمته أمام جو بايدن.
وأظهر الاستطلاع الذي أجري بين 17 و 19 أيار/ مايو، أن 53 بالمئة من الجمهوريين يعتقدون أن مرشح حزبهم ترامب هو “الرئيس الحقيقي” الآن مقارنة بثلاثة بالمئة من الديمقراطيين و 25% من جميع الأميركيين.
وبحسب الاستطلاع، يعتقد نحو ربع البالغين أن انتخابات 3 تشرين الثاني/ نوفمبر شابها التصويت غير القانوني، 56% منهم جمهوريون.
ويعتقد 61% من الجمهوريين أن الانتخابات التي فاز فيها بايدن بفارق يزيد على سبعة ملايين صوت “سرقت” من ترامب. ورفضت عشرات المحاكم طعون ترامب على النتائج.
بينما يرى 29% فقط من الجمهوريين أن الرئيس السابق يتحمل بعض اللوم على أعمال الشغب المميتة التي قام بها أنصاره في السادس من كانون الثاني / يناير في مبنى الكونغرس.
ومع ذلك يقول 67% ممن شاركوا في الاستطلاع إنهم يثقون في أداء مسؤولي الانتخابات لعملهم بنزاهة، منهم 58% جمهوريون.
وشارك في الاستطلاع 2007 بالغين من بينهم 909 ديمقراطيين و754جمهورياً.

انتخابات 2020 سرقت من دونالد ترامب

في الفترة من 5 إلى 6 كانون الثاني / يناير 2021، اجتمع أنصار “دونالد ترامب” في واشنطن للاحتجاج على نتائج الانتخابات الرئاسية لعام 2020. ودعم مطالبة ترامب لنائب الرئيس مايك بنس والكونغرس برفض فوز الرئيس المنتخب جو بايدن.
ودعماً لمزاعم ترامب بأن انتخابات 2020 قد “سُرقت” منه. تجمع المتظاهرون واقتحم مثيرو الشغب مبنى الكابيتول الأمريكي، وأدى الاقتحام إلى عمليات إخلاء وإغلاق للمبنى. بما في ذلك تعطيل جلسة مشتركة للكونغرس لفرز الأصوات الانتخابية وإضفاء الطابع الرسمي على فوز جو بايدن الانتخابي.
 
تم تنصيب بادين رئيساً للولايات المتحدة الأميركية في 20 كانون الثاني / يناير الماضي، وبذلك يصبح الرئيس السادس والأربعون.

لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك