الرئيسية » تركيا “تخشى” على مجموعاتها في إدلب: التفاهمات الدولية غير مطمئنة
سياسي

تركيا “تخشى” على مجموعاتها في إدلب: التفاهمات الدولية غير مطمئنة

القوات التركية في سورية
IDLIB, SYRIA - MARCH 08: Armoured vehicles of Turkish Armed Forces are seen after first patrol completed at "Idlib de-escalation Zone" within the decision of the Sochi Summit, in Idlib, Syria on March 08, 2019. In the Sochi Summit held on Feb. 14, the guarantors countries 'Turkey, Russia and Iran had agreed on Turkish army’s patrols in Idlib’s de-escalation zone. Ibrahim Khatib / Anadolu Agency

أعرب مسؤولون في المجموعات المسلحة التابعة لتركيا عن تخوفهم من شن عملية عسكرية من قبل الجيش السوري لاستعادة محافظة إدلب بالكامل، مشيرين إلى أن أنقرة طلبت منهم البقاء على أتم استعداد.

وتناقلت وسائل الإعلام وجود تحركات عسكرية ومتغيرات تُنذر بأن تصعيداً عسكرياً قد تشهده تلك المنطقة.

ونقلت صحيفة “القدس العربي” عن قيادي في “الجيش الحر” مصطفى بكور، قوله: “الواجب ألا نطمئن على إدلب والشمال بشكل عام” مشيراً إلى أن “مصير ما تبقى من المنطقة يخضع وبشكل كامل إلى التفاهمات الدولية وخاصة
التفاهمات الروسية-التركية، ولا يمكن إنكار الدور الأمريكي فيها” حيث تم الكشف سابقاً عن توافق أمريكي-تركي للعمل على إضفاء الشرعية على وجود “هيئة تحرير الشام (جبهة النصرة وحلفاءها)” في إدلب والحفاظ على حالة التوتر في المحافظة.

وأضاف بكور أن “المنطقة قد تشهد تصعيداً كبيراً للقصف الجوي والأرضي من قبل الروس والجيش السوري خلال الأسابيع المقبلة، وتحديداً قبل القمة الروسية – الأمريكية المقررة في 16 حزيران/ يونيو المقبل، كوسيلة من قبل الروس للضغط على الموقف الأمريكي
لتقديم تنازلات معينة في سورية أو في أماكن أخرى من العالم”.

كما نقلت الصحيفة عن مصدر قيادي في “الجبهة الوطنية للتحرير” التابعة لتركيا أن هناك معلومات تُفيد باحتمالية قيام الجيش السوري بتصعيد عسكري في جبهات الساحل السوري.

ووفق المصدر الذي رفض الكشف عن اسمه، فإن المجموعات المسلحة رصدت مؤخراً تحركات من جانب الجيش السوري في جبهات الساحل، قائلاً: “بشكل عام، قد تبدأ المعركة في إدلب في وقت قريب”.

كما نقلت “القدس العربي” عن مصادرها أن تركيا وجّهت تحذيرات للمجموعات التي تدعمها في إدلب، بضرورة التحضر لجولة
جديدة من التصعيد، وقالت الصحيفة أن “المصادر أكدت أن الأتراك أبلغوا الفصائل بأن هناك حملة اجتياح مرتقبة للجيش السوري
وروسيا على ما تبقى من إدلب في الفترة التي تلي الانتخابات الرئاسية”.

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك