الرئيسية » دوما تحتفل بالإفراج عن 26 موقوفا لم تتلطخ أيديهم بالدماء
أخبار سوريا

دوما تحتفل بالإفراج عن 26 موقوفا لم تتلطخ أيديهم بالدماء

دوما تحتفل بالإفراج عن 26 موقوفا لم تتلطخ أيديهم بالدماء

أكدت وكالة سانا اليوم “الإفراج عن 26 موقوفاً من أبناء الغوطة ممن غرر بهم ولم تتلطخ أيديهم بدماء السوريين وذلك ضمن فعالية وطنية في مدينة دوما بريف دمشق”.

وقال محافظ ريف دمشق المهندس معتز أبو النصر جمران في كلمة له خلال الفعالية:”إن الوطن بحاجة لجميع أبنائه لإعادة بنائه من جديد على أسس سليمة ومنطق صحيح تحت شعار “الأمل بالعمل” الذي أطلقه السيد الرئيس بشار الأسد مشيراً إلى أهمية انخراط الموقوفين المفرج عنهم في المجتمع ليكونوا أداة بناء وإصلاح في الوطن”.

 

ونشر عضو مجلس الشعب السوري عامر خيتي، فيديو يوثق وصول حافلات من المفرج عنهم إلى دوما وسط استقبال من ذويهم وتجمع لأهالي المدينة .

وقال “خيتي” إن الإفراج عن الموقوفين جاء بلفتة كريمة من الجهات المعنية ضمن مبادرة “الوفاء” وبجهود من المجتمع المدني معربا عن شكره للرئيس الأسد.

وأضاف “خيتي” إن المفرج عنهم لم تتلطخ أيديهم بالدماء وليس هناك ادعاء شخصي بحقهم.

وعبر عدد من الموقوفين عن شكرهم لمكرمة الرئيس بشار الأسد بالإفراج عنهم ليعودوا إلى ممارسة حياتهم الطبيعية مشددين على استعدادهم للتضحية في سبيل الوطن والدفاع عنه والمشاركة في إعادة البناء والإعمار.

ولفت أهالي الموقوفين إلى أن هذا اليوم عيد بالنسبة لأهالي الغوطة الشرقية بعد عودة أبنائهم إلى حضن الوطن بعد أن كان مُغرراً بهم من قبل جهات أرادت الشر بسورية.

يذكر أن مدينة دوما كانت مقصد الرئيس الأسد وعقيلته للإدلاء بصوتيهما في الانتخابات حيث وجه الرئيس الأسد من هناك رسالة قائلا:” زيارة دوما والانتخاب فيها تأكيد على أن سورية ليست منطقة ضد منطقة أو طائفة ضد طائفة ،وأن هناك من أهالي دوما والغوطة من قاتل مع الجيش السوري وقدم شهداء في الجيش والقوات الرديفة ،و الإرهابيون حاولوا خلال احتلال دوما تشويه صورتها لكن معظم أهلها كانوا يتواصلون مع الدولة”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام   https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك