الرئيسية » في “مراسم رسمية”: “قسد” تسلم هولندا عددا من مواطنيها في سورية
سياسي

في “مراسم رسمية”: “قسد” تسلم هولندا عددا من مواطنيها في سورية

قسد

سلمت “قسد” في شمال شرقي سورية رعايا هولنديين مرتبطين بجماعة تنظيم “داعش” إلى وفد هولندي، في مدينة القامشلي.

وتسلم الوفد الرعايا أمس، والمكونين من ثلاثة أطفال وامرأة من عائلات التنظيم، وترأس الوفد المبعوث الخاص للملف السوري، إيميل دي بوند.

وجرى النقل صباح أمس في القامشلي قرب الحدود التركية.

ووقّع ما يسمى “الرئيس المشارك لدائرة العلاقات الخارجية في الإدارة الذاتية”، عبدالكريم عمر، والمبعوث الهولندي دي بوند “بروتوكولًا رسميا” لتسليم النساء والأطفال، خلال مؤتمر صحفي في القامشلي.

وأكد عمر أن من جرى نقلهم لن يشملوا أيًا من مقاتلي “التنظيم”.

ومنذ القضاء على تنظيم “داعش” في آذار/ مارس 2019، تطالب “قسد” بترحيل آلاف من نساء وأبناء عناصر التنظيم الموجودين في المخيمات شمال شرقي سورية.

وفي حزيران/ يونيو 2020، قضت المحكمة العليا أن هولندا ليست ملزمة بإعادة النساء والأطفال الهولنديين المرتبطين ب”داعش”.

وفي السابق حكم قاضٍ أن على هولندا بذل جهد لاستعادة الأطفال المحاصرين في المخيمات في ظل ظروف مروعة، لينقض القرار في وقت لاحق.

وهذه هي المرة الثانية التي يتم فيها نقل أطفال هولنديين من سورية، ففي عام 2019، استلم مسؤولون فرنسيون يتيمين هولنديين مع 12 طفلًا فرنسيًا.

وكان الأطفال محتجزين في معسكر في ظل “ظروف مروعة ومن دون أي شكل من أشكال التوجيه الأبوي”.

وقال مجلس الوزراء آنذاك، إنه لا يعتزم إعادة المزيد من الأطفال من سورية، وأوضح وزير الخارجية، ستيف بلوك، أن قضية الأيتام الذين يبلغون من العمر عامين وأربعة أعوام كانت “استثناء”، وقد تمت المهمة فقط لأن المسؤولين الفرنسيين كانوا بالفعل في المنطقة.

وجاء قرار إعادة النساء الدنماركيات الثلاث وأطفالهن البالغ عددهم 14، بالإضافة إلى خمسة أطفال آخرين دون أمهاتهم، بناء على توصية من جهاز الأمن والمخابرات الدنماركي

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

اقرأ المزيد:

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك