الرئيسية » مدير مستشفى الأطفال يستغرب أعداد الإصابات بالفطر الأسود وأجهزة الكشف عنها غير متوفرة؟!
خاص

مدير مستشفى الأطفال يستغرب أعداد الإصابات بالفطر الأسود وأجهزة الكشف عنها غير متوفرة؟!

الفطر

قال مدير مستشفى الأطفال الدكتور رستم مكية، إن تحديد نوع الإصابة بالفطر الأسود لدى الأطفال المصابين بفيروس كورونا.

هاشتاغ_ خاص

صعبة في سورية، وذلك بسبب أن الأجهزة المختصة التي تحدد نوع الفيروس غير متوفرة في البلاد.

واستغرب مدير المستشفى ما يتم الحديث عنه في وسائل الإعلام حول إعداد واحصائيات الإصابة بالفطر الأسود، خاصة وأن الأجهزة اللازمة لكشفه غير متوفرة.

وأكد مكية، في تصريح خاص ل”هاشتاغ”، أنه حتى باقي أنواع المتحورات الأخرى من الفيروس لا يمكن كشفها بواسطة الأجهزة والتكاليف المتوفرة في سورية، وبالتالي فإن الحديث عن وجود تلك الإصابات أو نفيها، كلام غير دقيق، كونه لا يستند إلى أي أرقام علمية أو فحوصات مختصة.

وأضاف مدير مستشفى الأطفال بالقول إن “حدة جائحة كورونا خفت في البلاد بشكل عام، والمستشفى لديها سعة 10 ليرة لاستقبال الأطفال المصابين كورونا، والعناية بهم، وخلال الشهر الماضي، تراوحت نسبة الشكوك والإصابات لدى الأطفال المرضى بالمستشفى من 5 إلى 6 حالات مشتبهة، وأغلب نتائج المسحات التي أجريت لها كانت سلبية”.

وكان مدير عام مستشفى المواساة الجامعي بدمشق، الدكتور عصام الأمين، قد نفى وجود حالات خارجة عن السيطرة، أو تدل على وجود جائحة، كما حصل في بعض البلدان.

وأكد في تصريح سابقة ل”هاشتاغ”، أنه يوجد في سورية إصابات بمرض الفطر الأسود منذ ما قبل الإصابات بفيروس كورونا.

وأشار إلى أن حالات الإصابة هذه ليست جديدة وتوجد في سورية منذ سنوات، مضيفا:” رغم وجود هذه الحالات إلا أنا لم نشهد تفشي أو زيادة بعدد الإصابات.

وقال الأمين، إنه خلال الشهر الماضي كان هناك 5 إصابات والشه،ر الذي سبقه 3 إصابات، وعدد هذه الحالات شهريا لم يتغير من سنوات.

وعاد وأكد أن كل الحالات تتم معالجتها حتى طور الشفاء، فالفطر الأسود داء يصيب الجيوب الأنفية ويعالج جراحياً ثم يعالج بدواء نوعي.

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك