الرئيسية » التجربة السورية بملاحقة الطلاب الغشاشين تثير غضب الشعب السوداني
منوعات عامة

التجربة السورية بملاحقة الطلاب الغشاشين تثير غضب الشعب السوداني

السودانية

عزمت الحكومة السودانية على قطع شبكة الإنترنت لمدة ثلاث ساعات يوميا، اعتبارا من السبت، خلال فترة خضوع الطلاب لامتحانات الشهادة الثانوية، مما أثار جدلا كبيرا في السودان، خاصة أن الامتحانات تمتد لنحو أسبوعين.

وجاء غضب الشارع السوداني لكون ال3 ساعات المحددة من أكثر الأوقات حيوية في يوم العمل السوداني وقطع الانترنت فيها سيعطل الخدمات المصرفية والدفع الإلكتروني، وغيرها من الأنشطة والأعمال.
وسبق للحكومة السودانية أن قطعت خدمة الإنترنت وذلك العام الماضي عقب ظهور حالات غش واسعة في امتحانات الشهادة الثانوية. وتمت حالات الغش، وقتئذ، في السودان، من خلال تبادل الأسئلة والأجوبة بين الطلاب عبر وسائل التواصل الاجتماعي.
يذكر أن نحو نصف مليون طالب وطالبة في السودان، يخضعون لامتحانات الشهادة الثانوية على مستوى البلاد.
ووفقا لموقع “سكاي نيوز” أوضح مصدر حكومي من وزارة أن وزير الاتصالات “اعترض على قطع الإنترنت، لكن هناك إصرار كبير من وزارتي التربية والداخلية على إيقاف الخدمة، أثناء جلوس الطلاب لاجتياز الامتحانات”.
وأشار المصدر إلى أن الوزارتين تبرران اتخاذ القرار بـ”وجود ضعف أمني في بعض المناطق”، لكن الوزير أشار في تقرير قدمه لمجلس الوزراء، إلى أن حجب الخدمة “يدخل ضمن نطاق قضايا حقوق الإنسان”.
وذكر المصدر أن اللجنة العليا لامتحانات الشهادة السودانية أوصت بحجب خدمة الإنترنت، لمنع حالات الغش في الامتحانات، من خلال إصدار قرار بواسطة النائب العام وتعهدت اللجنة لوزارة الاتصالات بـ”عدم تكرار هذه الإجراءات العام المقبل”.

وأكد المصدر الحكومي أنه “أصبح في حكم المؤكد أن يجري قطع الإنترنت، اعتبارا من السبت المقبل، في تمام الساعة الثامنة صباحا بتوقيت السودان”.

ويبلغ عدد المشتركين في خدمة الإنترنت في السودان حوالي 20 مليون شخص ، وذلك عبر شبكات الهواتف النقالة.
ولم تكن السودان الدولة العربية الوحيدة التي تستخدم قطع الانترنت عن مواطنيها لضبط الغش في المدارس بل سبقتها سورية في استخدام هذه الطريقة لأكثر من عشر سنوات

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك