الرئيسية » عطش في ريف جبلة : جيران “السن” بلا مياه ..وأعذار المسؤولين “أقبح” من ذنوبهم
خاص

عطش في ريف جبلة : جيران “السن” بلا مياه ..وأعذار المسؤولين “أقبح” من ذنوبهم

الحسكة

هاشتاغ_ خاص

اشتكى عدد من أهالي قرى جبلة وريفها إلى “هاشتاغ” عدم وصول المياه إلى قراهم إلا مرة واحدة كل 17 يوما في “أحسن الأحوال”.

وتحدث أهالي في قرية البودي والقرى المجاورة عن معاناتهم وسط انقطاع المياه عن قراهم، وصعوبة شراء المياه، بسبب غلاءها.

ورغم أن العديد منهم تقدم بشكاوى ومطالبات واجتماعات في مجلس المحافظة وغيره واتصالات سواء مع المحافظ والجهات الحكومية، ولكن في نهاية الأمر ” لاجدوى من ذلك كله”، كما يقولون.

وحسب قول أحد المواطنين ل”هاشتاغ”، فإن “وحدة ريف جبلة للمياه غير جديرة وغير مسؤولة وهي وراء هذا التخبط في الدور وعدم الألتزام والأعطال والأهمال”، كما أن الإدارات المتعاقبة عليها لم يكن عندها فكر وتخطيط لكيفية وصول مياه السن المهدورة بالبحر إلى القرى.

وقال أحد المواطنين إن سقف طلبات أهالي جبلة أن “يتم وصل التيار الكهربائي ل3 ساعات متواصلة في اليوم وبعدها اقطعوها ما شئتم” بشرط أن تضخ المياه بالتوقيت نفسه حتى يستطيعوا تلبية ” طموحاتهم ” بالحصول على مياه “فلم يتبقى لديهم أدنى أمل بالكهرباء وهم حاليا في معركة الصراع الأخيرة مع المياه”.

محافظة اللاذقية التي يوجد بها 16 سداً لا يوجد فيها أي مواطن يحصل على كمية تكفيه من المياه والمشكلة إلى تفاقم، كما يقول “غياث. ع” مضيفا:” لا يرغبون تحسينا للدخل أو وعوداً بلقمة العيش فكل هذه الحلول التي كانت قد تجدي نفعاً في الماضي باتت من الماضي فالوضع المعيشي بات في عمق القاع وليس القاع فقط .. لكنا نريد مياه، هل هناك من يروي ظمأنا؟!”.

ولدى تواصل “هاشتاغ” مع مؤسسة مياه اللاذقية لآليات الموضوع، قالت إن المحافظة هي المعنية بالأمر، وتم إيضاح ما يجري عبر “مكتبها الصحفي”.

وجاء على صفحة المكتب الصحفي لمحافظة اللاذقية، أن “مؤسسة مياه الشرب باللاذقية أنهت اعمال صيانة مضخات المياه والغواطس التي تروي قرى القطرية ومزار القطرية وخربة القطرية وجزء من قرية فديو مع تركيب مضخة افقية ضمن اجراءات مؤسسة مياه الشرب باللاذقية لتحسين واقع تغذية المياه على هذا المحور” .

وتهدف أعمال الصيانة لزيادة المعطائية وتحسين الوارد المائي الذي كان سابقا بمعدل 20 متر مكعب بالساعة، حيث مع انتهاء عملية الصيانة وتركيب المضخة الافقية تزيد كمية المياه المنتجة الى حوالي 25- 30 متر مكعب بالساعة.

ويساعد الاجراء الذي اتخذته المؤسسة بزيادة معدل تغذية هذا المحور بمياه الشرب بمعدل 3 ايام تقريبا بدلا من اسبوع أو ثمانية أيام، كما تقول المؤسسة في بيانها.

ويعد نبع السن من أهم و أكبر الينابيع في حوض البحر المتوسط إذ يزيد متوسط تصريفه عن 13000 ل/ثا و قد يصل شتاء إلى ما يزيد عن 24000 ل/ثا ، بحسب الموقع الالكتروني لمؤسسة مياه الشرب والصرف الصحي باللاذقية.

لكن، فصل الصيف ليس بالأمر الجديد على بلد متوسطي كسورية، فإن التصريحات والتسويفات لتخدير المشكلات الخدمية، ليست أمرا جديدا أيضا، تصريحات بتعديل موعد التقنين ليتناسب مع مواعيد ضخ المياه، وتصريحات بتشغيل خطوط إضافية للضخ، لم ترو عطش المدينة ولم تسق محاصيل أراضي ريفها.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك