الرئيسية » فضائح تلاحق المبعوث الأممي إلى سورية: متورط بفضيحة جنسية وتمويل مشبوه في النرويج
سياسي

فضائح تلاحق المبعوث الأممي إلى سورية: متورط بفضيحة جنسية وتمويل مشبوه في النرويج

النرويج

ينتقد مدقق الحسابات العام في النرويج بشدة وزارة الخارجية النرويجية بسبب تمويلها غير المراقب مطلقاً لمعهد السلام الدولي في نيويورك.

وكان المعهد الدولي حتى وقت قريب يديره تيري رودلارسن، الدبلوماسي السابق في الخارجية النرويجية، والذي اضطر إلى الاستقالة بسبب فضحية  صلاته بالممول الراحل والمُدان بارتكاب جرائم جنسية جيفري إبشتاين.

وبدأ تحقيق المدقق العام في تمويل الخارجية النروجية للمعهد الدولي للصحافة بعد أن كشفت صحيفة داغينس نارينغسليف، عن العلاقات بين رودلارسن -والثري إبشتاين، الذي اشتبه في محاولته تحسين سمعته مقابل المال بعد إدانته لأول مرة بالاعتداء الجنسي.

وذكرت الصحيفة أن المدققين قاموا بالتحقيق في كيفية اتباع الخارجية النرويجية للقواعد المطبقة على تمويلها للمعهد بين عامي 2006 و2012، والتي تلقى خلالها المعهد أكثر من 50 مليون كرون نرويجي، ووجد المدققون “نقاط ضعف كبيرة” في إجراءات الوزارة ورقابتها ومتابعتها للتمويل.

لم يقتصر الأمر على أن رود لارسن لديه علاقات وثيقة خاصة به مع الخارجية النروجية، حيث لا تزال زوجته تعمل كدبلوماسية رفيعة، بل كان أيضاً صديقاً مقرباً لدبلوماسي نرويجي كبير آخر، هو غير بيدرسون، الذي شغل أيضاً مناصب في قيادة الوزارة لفترة طويلة، كسفير (لدى الأمم المتحدة، وفيما بعد الصين) وكمبعوث خاص للأمم المتحدة.
بيدرسون، المدير العام السابق للوزارة، كان أيضاً مدير القسم داخل الخارجية النرويجية الذي وافق على تمويل معهد السلام لعدة سنوات، وذكرت صحيفة DN أن زوجة بيدرسون عملت أيضاً في المعهد.

كما أشار تقييم أجرته الوزارة نفسها في عام 2012 إلى أن بيدرسون كان لديه توافق مصالح في الموافقة على تمويل معهد السلام العالمي لأنه “بالإضافة إلى صداقتهما الشخصية، فإنهما (بيدرسون ورود لارسن) لهما تاريخ من التعاون المهني في مجالات أخرى كالشرق الأوسط.

ولم يجد المدققون أي وثائق، على أي حال، لأن بيدرسون أثبت حياده، وشارك في مواصلة تمويل معهد السلام خلال الفترة بأكملها التي تم فحصها من قبل المدققين.

وأفاد جوناس جار ستور وزير الخارجية السابق في وقت سابق لصحيفة DN أنه يعتقد أن الخارجية النروجية لديها “إجراءات جيدة لتقييم طلبات الدعم، وأن غير بيدرسون أدار قسمه ومجالات مسؤوليته بما يتماشى مع الإجراءات الروتينية وضمان الجودة في ذلك الوقت”.

وكتب بيدرسون، الذي يشغل اليوم منصب المبعوث الخاص للأمم المتحدة إلى سورية، في رسالة بريد إلكتروني إلى صحيفة DN يوم الخميس، أنه راجع انتقادات مدقق حسابات الدولة، ومع ذلك، لا يزال يعتقد أنه كان محايداً في علاقاته مع رود لارسن عندما كان المدير العام للوزارة.

وادعى بيدرسون أن علاقتهما كانت “متعلقة بالوظيفة في المقام الأول”، وانخفض الاتصال بينهما في السنوات اللاحقة، في رأيه، كان تعامله مع مخصصات تمويل معهد السلام الدولي “يتماشى مع الممارسة القانونية النرويجية والتقييم القانوني للوزارة”.

وأشار بيدرسون أيضاً إلى أن دعم وزارة الخارجية المالي للمعهد الدولي للصحافة انخفض خلال فترة عمله كمدير عام.

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات