الرئيسية » جريمة “شرف” وحشية لقاصر في سورية.. و”الإخوة” يوثقون جريمتهم بفيديو مروع
أخبار هاشتاغات

جريمة “شرف” وحشية لقاصر في سورية.. و”الإخوة” يوثقون جريمتهم بفيديو مروع

جريمة قتل فتاة قاصر
تداول ناشطون من مناطق شمال وشرق سورية عبر مواقع التواصل الاجتماعي تسجيلا مصورا لمجموعة من الشبان وهم يقدمون جريمة قتل فتاة قاصر رميا بالرصاص، في منطقة قيل إنها تقع بريف محافظة الحسكة.
ويحتوي التسجيل المصور مشاهد صادمة و”بشعة” لعملية قتل الفتاة، وبحسب ما تقول مصادر إعلامية وأخرى نسوية في تصريحات لموقع “الحرة” فإن الجريمة حديثة وتعود إلى ثلاثة أيام مضت.
ويضيف “مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة” في شمال وشرق سورية أنه تأكد من صحة الجريمة بناء على حديث مصادر تواصلوا معها في محافظة الحسكة.
وتأكد من صحة الحادثة بعد حديثه مع مسؤول أمني، حيث قال الأخير إن الجريمة مرتكبة منذ ثلاثة أيام، ليتم نشر تفاصليها عبر مواقع التواصل الاجتماعي الخميس، لافتا: “المتهمون بالجريمة هم الأب والأخ. لا يزالوا متوارين عن الأنظار حتى الآن”.
ويوضح المركز أنه بصدد مراجعة النيابة في المنطقة يوم الأحد المقبل، لتقديم ادعاء ضد الأشخاص الذين نفذوا “الجريمة البشعة”.
ويبلغ عدد الشبان الذين نفذوا جريمة القتل أكثر من عشرة، وأظهر التسجيل المصور عملية اقتياد الفتاة إلى منزل مهجور، ومن ثم رمي الرصاص عليها ببندقية آلية.
“رصاص في الرأس”
وللوهلة الأولى وفي أثناء رمي الرصاصات الأولى بدت الفتاة التي تدعى “ع.س” وكأنها تنازع من أجل البقاء على الحياة، ليطلب أحد الشبان رمي الرصاص على رأسها مباشرة وقتلها على الفور.
واكد الناشط الإعلامي، عهد صليبي أن الجريمة حصلت منذ 3 أيام في مساكن حي الزهور، والمعروفة بـ”حوش الباعر” في ريف الحسكة.
ويضيف صليبي: الفتاة قتلت على يد أهلها تحت مبرر الشرف”.
من جهته قال مصدر إعلامي آخر من ريف الحسكة إن حادثة قتل الفتاة تم تنفيذها “على يد إخوتها، بعد اتهامها بإقامة علاقة مع شاب”.
ويضيف المصدر الذي فضل عدم ذكر اسمه أن “ع.س” تبلغ من العمر 20 عاما.
لكن ما سبق يخالف حديث “مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة“، حيث أشار أن الضحية لا يتجاوز عمرها 18 عاما، بمعنى أنها قاصر وتحت السن القانوني.
وبحسب التسجيل المصور الذي تداوله رواد مواقع التواصل الاجتماعي يوحي جسد الفتاة النحيل وقصر قامتها بأنها قاصر.
“في تصاعد”
الحادثة المذكورة سابقا هي ليست الأولى التي تشهدها مناطق شمال وشرق سورية والبلاد بالعموم. ووفق ما يقول “مركز الأبحاث وحماية حقوق المرأة” فإن الجرائم التي تطال الفتيات بداعي “الشرف” في تصاعد.
لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

تصنيفات