الرئيسية » حريق “كبير” في مديرية جمارك دمشق:” سببه سيجارة وبعيد عن ملفات الفساد”!
سوريا

حريق “كبير” في مديرية جمارك دمشق:” سببه سيجارة وبعيد عن ملفات الفساد”!

الإعفاء الجمركي

شبّ حريق ضخم في مدخل بناء مديرية الجمارك بدمشق أمس السبت، مخلّفاً أضراراً مادية بسيارات المديرية وُصفت بالكبيرة إلى جانب إصابات بشرية.

وقال موقع صاحبة الجلالة، إنّ الحريق “الكبير” اندلع في “ظروف غامضة ولأسباب مجهولة”، مشيراً إلى أنّ النيران تسبّبت بخسائر كبيرة بسيارات المديرية، إضافة إلى إصابة عنصر جمارك بجروح من جراء الحريق نقل على إثرها إلى المستشفى لتلقي العلاج، فيما لم تسجّل أي حالة وفاة.

ونشر الموقع صوراً لموقع الحريق تظهر تعرّض عدّة سيارات في الموقع للاحتراق بشكل كامل.

بدوره، نفى مدير في مديرية الجمارك (لم يذكر اسمه) لصحيفة “الوطن” وجود أي علاقة بين الحريق الذي حدث في إحدى ساحات الجمارك في الإدارة العامة بدمشق وبين بعض ملفات الفساد التي تم الكشف والإعلان عنها مؤخراً.

وادعى أن “الحريق كان عرضياً وبسيطاً سببه تزامن رشح لمادة البنزين من سيارة خاصة كانت تقف في الساحة المخصصة لوقوف السيارات الخاصة والمراجعين لجمارك دمشق والمحكمة الجمركية مع ارتفاع درجات الحرارة”.

وأضاف أن “الحريق نشب بفعل عقب سيجارة مشتعلة أسهم في نشوب النيران في سيارة كان يرشح منها البنزين ثم انتقلت النار على الفور إلى السيارة المجاورة لها وهي سيارة خاصة، حتى طالت النار إحدى سيارات الخدمة المركونة في الساحة لتنتقل إلى سيارة كانت محملة بالمحجوزات ومركونة لاستكمال إجراءات التحقق من البضاعة والكشف عنها ومدى مطابقتها للبيانات المرافقة لها”.

  1. وقال إن “المحجوزات المحترقة كانت عبارة عن مواد زينة للسيارات مقدراً الحمولة التي احترقت بنحو 300 كغ، علماً أن إجمالي الحمولة لدى الشاحنة كانت نحو 500 كغ وهي تتسع عادة لحمولة من وزن طنين”.
    وحول التأخر في إطفاء الحريق وامتداده إلى المصادرات، قال المسؤول في مديرية الجمارك إنه “تم على الفور التعامل مع الحريق بأسطوانات البودرة المخصصة لإخماد الحرائق وإنه لم يكن هناك أي تأخر في التعامل مع الحريق بل على العكس تم التعامل مع الحريق بسرعة وهو ما مكن من السيطرة على الحريق وعدم تعرض السيارات لأضرار كبيرة”. على حد قوله.

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات