الرئيسية » يحدث في سورية.. العناية الالهية تنقذ حارس مرمى منتخب حماة بعد سقوط المرمى عليه خلال مباراة بكرة القدم
غير مصنف

يحدث في سورية.. العناية الالهية تنقذ حارس مرمى منتخب حماة بعد سقوط المرمى عليه خلال مباراة بكرة القدم

قال مصدر خاص لهاشتاغ إن العناية الالهية انقذت حارس منتخب حماة للأطفال مواليد ٢٠١٠ – ٢٠١١ بعد سقوط المرمى عليه خلال مبارة بكرة القدم ضمن بطولة المحافظات بحمص.

وأوضح المصدر ان سقوط المرمى حدث بسبب الرياح القوية خلال مباراة منتخبي حمص وحماة وتم تثبيته بالحجارة واكمال المباراة ! .

وكان هاشتاغ نشر مقالا قبل يومين حول سوء تنظيم البطولة حيث وصل منتخب اللاذقية إلى حمص ولم يجد مكان للاقامة مادفعه للسفر كل يوم ٣٠٠ كم ذهابا وايابا لاجراء المباريات.

ويبدو أن اتحاد الكرة القدم ومن يشرف على بطولات الفئات العمرية مازالت تنقصه الخبرة للعمل في هذا المجال أو ربما هو غير مبالٍ ولايهمه سوى إقامة البطولات بأي طريقة كانت بغض النظر عن النتائج المرجوة ولذلك تخرج كل البطولات دائماً بنتائج سلبية.

وضمت بطولة المحافظات مجموعة حمص كل من اللاذقية وحماه وطرطوس بالإضافة لحمص حيث ظهر التنظيم في أسوأ أحواله وأقيمت المباريات على ملعب لا تصلح أرضيته للعب كرة القدم ولا تصلح لأي رياضة أخرى.

وبين المصدر أنه كثرت المشاكل في البطولة بدءاً من “الكم” الذي أكله منتخب اللاذقية من رئيس تنفيذية حمص الذي تعهد باستضافة الفريق ورفض منتخب اللاذقية المكان الذي تم تخصيصه للاستضافة وهو المدينة الجامعية التي لا تصلح غرفها للإيواء البشري ومروراً بالاعتراض على الحكام في مباراة حماه وحمص وانسحاب فريق حمص من المباراة قبل أن يعود مرة أخرى وكذلك اعتراض منتخب اللاذقية على عدم وجود سيارة إسعاف ورجال حفظ النظام في مباراته مع حمص وكان سينسحب من البطولة .

وتابع: وأيضاً تشابه لون قمصان المنتخبات حيث كان من المفروض أن يحدد لكل منتخب لون وانتهاءاً بما كاد ان يحصل لحارس منتخب براعم حماه الذي أنقذته العناية الإلهية من كارثة وذلك عندما سقط المرمى بفعل الهواء الشديد عليه وعلق بين الشباك الممزقة أصلاً وذلك لعدم انتباه اللجنة المشرفة على المرمى غير المثبت في الأرض وقاموا بعد ذلك بوضع الحجارة عليه لتثبيته.

وختم المصدر: عبارة ” روح دبر حالك” التي نسمعها من المسؤولين في اللجان التنفيذية واتحاد الكرة لا تكفي لممارسة الرياضة وتطوير الرياضيين لأن تدبير الحال أصبح من المحال والاعتماد على ذوي اللاعبين أو التسول ليس حل ومن يريد أن يطور الكرة عليه أن يقدم دائماً الحلول والدعم قبل التفكير بتنظيم أي بطولة.

لمتابعة المزيد من الأخبار انضموا إلى قناتنا على التلغرام https://t.me/hashtagsy

تصنيفات