الرئيسية » جمعية مصارف لبنان تحذر من المساس بالاحتياطي الإلزامي في المصرف المركزي
أخبار إقتصاد لبنان

جمعية مصارف لبنان تحذر من المساس بالاحتياطي الإلزامي في المصرف المركزي

جمعية
حذرت جمعية مصارف لبنان من المساس بالاحتياطي الإلزامي في المصرف المركزي، وتوّعدت بإجراءات قانونية لإيقافه.
وشددت الجمعية بعد اجتماع مجالس إدارات المصارف اللبنانية، على أنّ “الاحتياطي الإلزامي يشكِّل جزءًا لا يتجزأ من ودائع الزبائن لدى المصارف كما سبق وأوضحت الجمعية بكتابها لحاكم مصرف لبنان بتاريخ الأول من أبريل/نيسان 2021″.
وحمّلت الجمعية “الدولة مسؤولية استنزاف ودائع المصارف لدى مصرف لبنان خلال السنوات الماضية، وأن استمرار هذه السلوكيات سيقضي على بعض الإمكانات التي قد تُساهم في إعادة النهوض الاقتصادي والمالي متى تشكَّلَت الحكومة وأُطلِقت العجلة الاقتصادية بالتعاون مع المؤسسات المالية الدولية والدول الداعمة للبنان”.
وأضاف البيان الصادر عن مديرية الإعلام والعلاقات العامة في الجمعية: “تحمِّل الجمعية مصرف لبنان مسؤولية المساس بالاحتياطي الإلزامي والخضوع للضغوطات التي تمارسها عليه السلطات السياسية خلافاً لمنطوق وروح قانون النقد والتسليف حيث غاية الاحتياطي الإلزامي تنحصر بحاجات القطاع المصرفي”.
ولفتت إلى أنّ “تخفيض معدّل الاحتياطي الإلزامي بالعملات يوجب على مصرف لبنان إعادة المبالغ المحررة للمودعين أصحاب الحق بها. فليس جائزاً استعمال المبالغ المحررة مؤخراً جرّاء تخفيض المعدّل من 15% إلى 14% لأغراض الدعم. ونأمل ألّا يتكرر هكذا منحى”.
وختم البيان: “تدرس الجمعية حالياً الإجراءَات التي يمكن اللجوء إليها للحؤول دون المساس بالاحتياطي الإلزامي من قبل الدولة أو المصرف المركزي“.
في المقابل، أصدر المجلس التنفيذي لنقابة موظفي المصارف توصية بـ”اتخاذ قرار الانقطاع عن العمل”.
وقالت في بيان، “فلتقفل المصارف، آملين أن تحذو حذوها سائر المؤسسات، ولنلتزم جميعاً المنازل، وليحكم الحكام الحجر والأبواب المقفلة، أو الإسراع، وبأيام معدودة إلى إجراء المقتضى، مؤكدين بأنّ الايجابية المفرطة في بعض الظروف كالتي نمر بها اليوم تؤدي إلى سلبيات غير محسوبة على مستوى الوطن”.
وتوجّه رئيس نقابة موظفي المصارف، أسد خوري، بعد اجتماع المجلس التنفيذي لنقابة موظفي المصارف، إلى إدارات وجمعية المصارف قائلاً “إنّ “عمليات الصرف من الخدمة في حق زملاء لنا والتي تعتمدها بعض الإدارات بشكل فردي، سيواجه بكافة الوسائل”.
وطالب بـ”تصحيح الأجور بعد أن تآكلت وأصبحت قوتها الشرائية تساوي أقل من 10%، مما كنا عليه قبل السقوط، والمباشرة بمفاوضات عقد العمل الجماعي الذي أصابه خلل بحكم الأزمة في معظم مندرجاته مقارنة مع التقييم الذي كان مقبولاً ومتوازناً إلى حدّ ما في تاريخ توقيعه”.
إلى ذلك، طالب “جمعية المصارف العمل على توحيد المعايير بما يتعلّق بتطبيق التعاميم الصادرة عن مصرف لبنان”.
لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

تصنيفات