الرئيسية » مسؤولة سابقة تكشف: ترامب كان مهووساً بـ “منشار العظام” الذي قطّع الصحفي جمال خاشقجي
أخبار

مسؤولة سابقة تكشف: ترامب كان مهووساً بـ “منشار العظام” الذي قطّع الصحفي جمال خاشقجي

مسؤولة سابقة تكشف: ترامب كان مهووساً بـ "منشار العظام" الذي قطّع الصحفي جمال خاشقجي

كشفت مسؤولة أمريكية سابقة الخميس 8 يوليو/تموز 2021 أنَّ دونالد ترامب كان مهووساً بالمعلومة الاستخبارية بأنَّ عملاء سعوديين استخدموا “منشار عظام” للتخلص من جثة الصحفي والكاتب جمال خاشقجي عند قتله في 2018 وفقاً لما نشرته صحيفة The Independent البريطانية.

وفي حديث لموقع Yahoo News، قالت كريستين فونتين روز، التي شغلت وقتها منصب مسؤولة شؤون الخليج في مجلس الأمن القومي، إنَّ الرئيس السابق واصل التطرق إلى تلك التفصيلة من الجريمة المروعة ويُزعَم أنه قال في ذلك الوقت: “خُضت مفاوضات صعبة. إذ لم أضطر سابقاً للتعامل مع منشار عظام”.

وروَت كريستين فونتين روز هذه القصة في الحلقة الأخيرة من سلسلة المدونة الصوتية Conspiracyland، التي تدور حول وفاة خاشقجي، الذي شوهد للمرة الأخيرة في قنصلية السعودية في إسطنبول في 2018.

ووفقاً لكريستين، في اتصالات عديدة مع الملك سلمان وولي العهد الأمير محمد بن سلمان، سأل الرئيس الأمريكي آنذاك، مراراً ما إذا كان لديهما علم بجريمة القتل أو أنهما مَن أمرا بتنفيذها، لكنهما نفيا تورطهما ووعدا بالوصول لحقيقة الأمر.

وقالت المسؤولة السابقة لموقع Yahoo News: “ظل يعود لتلك النقطة مراراً وتكراراً، في محاولة للضغط عليهما، وأخبرهما: هذا يغير كل شيء، لا بد أن نعرف. نحن معكم، ونقف بجانب السعودية.. لكن علينا الوصول لحقيقة الأمر. هل كان هناك منشار عظام؟ هل استُخدِم منشار عظام؟”.

وحسبما كشفت كريستين، التفت الرئيس السابق إلى وزير خارجيته مايك بومبيو عند نقطة ما، وسأل: “هل اضطررت يوماً للحديث عن منشار عظام في مفاوضات؟ وأجاب ضاحكاً: لا سيدي الرئيس. ثم واصل إلحاحه في تلك النقطة مراراً وتكراراً وفي كل مرة كان يُقابَل بالإجابة: لا، لا، لا دونالد. لم نعرف أي شيء عن هذا. نحن لا نزال نسعى لكشف حقيقة الأمر”.

,نفى ولي العهد هذه الاتهامات وأصر على أنه لا علاقة له بقتل خاشقجي، وادعى أنَّ “القتلة المارقين” تصرفوا خارج نطاق توجيهات الحكومة السعودية.

بيد أنَّ جهاز الاستخبارات الأمريكي نشر تقريراً، في وقت سابق من العام الجاري، يفيد بأنَّ ولي العهد الأمير محمد بن سلمان كان يعلم بخطة قتل الصحفي البالغ من العمر 59 عاماً، الذي لم يُسترجِع جثمانه قط، بل وافق عليها.

كان جمال خاشقجي، المقرب من العائلة المالكة السعودية والذي تحول إلى معارض لها، قد قُتل وقُطّعت أوصاله في القنصلية السعودية في إسطنبول عام 2018 خلال محاولته استخراج أوراق شخصية، وبعد إصرار المسؤولين السعوديين في البداية على أن خاشقجي ترك المبنى حياً، اعترفت السلطات السعودية بمقتل الصحفي بعد أسبوعين من اغتياله.

كما أصرّت الرياض على أن عملية الاغتيال كانت عمليةً مارقة حدثت دون موافقة كبار المسؤولين.

وتسببت جريمة القتل في صدمة في جميع الأوساط السياسية الأمريكية، ما أدى إلى تكثيف الانتقادات الموجهة للمملكة في الكونغرس، لكن الرئيس الأمريكي آنذاك دونالد ترامب تحرَّك لحماية الرياض، وخاصة ولي العهد، من التداعيات.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام   https://t.me/hashtagsy

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك