الرئيسية » تعددت التصريحات والنتيجة واحدة: الصيف أيضا بلا كهرباء والمواطن “يذوب حرا”!
أخبار سوريا

تعددت التصريحات والنتيجة واحدة: الصيف أيضا بلا كهرباء والمواطن “يذوب حرا”!

تعددت التصريحات والنتيجة واحدة: الصيف أيضا بلا كهرباء والمواطن "يذوب حرا"!

تحدث رئيس مجلس الوزراء المهندس حسين عرنوس، بأن تراجع الكهرباء حالياً بسبب إعادة الكثير من القطاعات التي تعمل على الكهرباء للعمل، فاليوم 54 معملاً بالقطاع العام و 80 ألف وحدة صناعية بالقطاع الخاص تعمل و تحتاج الكهرباء.

وقبل ساعات، صرح مدير الشركة العامة لكهرباء دمشق المهندس هيثم الميلع خلال اجتماع مجلس محافظة دمشق أنه لا يوجد برنامج ثابت لتقنين الكهرباء في المدينة، وإنما يتم حسب الكميات المتاحة الموزعة من قبل المؤسسة العامة لنقل وتوزيع الطاقة.

وأكد ميلع أن زيادة ساعات التقنين مرتبطة بزيادة الأحمال وذلك بسبب انخفاض مردود العنفات إلى النصف.

وفي هذا الوقت، كان مدير الإنتاج في المؤسسة العامة لتوليد الكهرباء نجوان خوري، قد أكد أن كمية الطاقة الكهربائية المولدة حالياً في كل المحطات بالقطر، هي بحدود 2000 ميغا واط فقط.

أي ما يعادل 25% من الاحتياج الكلي لكافة القطر، والأمر متعلق بواردات الغاز حيث كلما زادت الواردات كلما أضفنا للشبكة كميات توليد إضافية.

هي تصريحات متعددة ومتنوعة تنتهي إلى نتيجة واحدة، تقول إن “الصيف لن يكون احسن حالا من باقي فصول السنة”.

وتعاني سورية من زيادة في عدد ساعات التقنين الكهربائي، تزامناً مع ارتفاع درجات الحرارة في الصيف، ما يزيد أعباء المواطنين الذين يخسرون مأكولاتهم المحفوظة في الثلاجات.

ومع تلك التصريحات تكون الجهات المعنية وضعت المواطن أمام قبول الوضع الراهن وأنه لا إمكانية للتغيير أو التحسين، ولا إطلاق للوعود بأن “الافضل آت”!.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

تصنيفات