الرئيسية » حرب شوارع واستنفار إثر مقتل 5 أشخاص باشتباكات مسلحة بين أبناء مدينة شهبا بالسويداء
أخبار سوريا

حرب شوارع واستنفار إثر مقتل 5 أشخاص باشتباكات مسلحة بين أبناء مدينة شهبا بالسويداء

أشخاص
قتل خمسة أشخاص في مدينة شهبا شمال محافظة السويداء اليوم الأحد إثر اشتباكات بين مسلحين في المدينة بحسب وسائل إعلام محلية .
وأفادت صفحة “السويداء 24” أن ثلاثة أشخاص من عائلة الطويل بينهم شقيقان كانا مغتربان قتلا في الاشتباكات فيما قتل شخص متهم بجرائم خطف من عائلة الخطيب.
وكشفت أن صوت انفجار دوى في مدينة شهبا مساء الأحد، إثر استهداف شبان من المدينة، لمنزل أحد المتهمين بالانتماء لعصابات الخطف، بقذيفة “آر بي جي” في سوق المدينة قرب البوابات الجنوبية.
وشهد سوق مدينة شهبا الرئيسي، إغلاق كامل وحركة شبه معدومة، بعد اندلاع الاشتباكات بين أبناء المدينة، وكان السوق مكتظاً صباح اليوم الأحد قبيل عيد الأضحى، حتى اندلعت الاشتباكات في المدينة حيث تم إغلاق جميع المحال التجارية، إذ لا تزال الأوضاع متوترة حتى لحظة إعداد هذا الخبر.
وبحسب صفحات مدينة السويداء تشهد شوارع مدينة شهبا حرب شوارع بعد اجتماع آل “الطويل” والعديد من عائلات المدينة، وإعلانهم قراراً لاجتثاث العصابات من المدينة.
وأكدت صفحة “السويداء 24” أن عشرات الشبان المسلحين من أبناء المدينة ينتشرون في الطرقات، حيث اندلعت اشتباكات بينهم وبين أشخاص من أفراد العصابات، إثر مقتل 3 مواطنين من آل “الطويل” صباح اليوم على يد أحد أفراد العصابات المدعو “وليم الخطيب”، الذي قُتل أيضاً، فيما تضاربت المعلومات حول مقتل أو إصابة شقيقه من والدته “راني غرز الدين”.
وحسب المعلومات الواردة من المدينة، فإن آل “الطويل” والعديد من عائلات المدينة يهاجمون أشخاصاً منتمين لعصابات ومتهمين بجرائم الخطف والقتل في المدينة، وذلك بعد الاشتباكات التي اندلعت صباح اليوم وأودت بحياة 5 أشخاص.
وكانت الاشتباكات قد اندلعت على خلفية قيام أحد أفراد العصابات بقتل ثلاثة مواطنين من آل “الطويل”، فيما أشارت الصفحات إلى تعرض سيارة إسعاف لإطلاق النار صباح اليوم أثناء نقل الجرحى، لكن الكادر الطبي الموجود داخلها نجا بأعجوبة.
وبحسب الصفحات فإن الأشخاص الذين تأكدت وفاتهم حتى الآن هم الأخوين “صقر محمد الطويل” و”ياسر محمد الطويل”، إضافة إلى منجد يوسف الطويل” و”وليم أنور الخطيب”، كما وردت معلومات عن وفاة شخص خامس يدعى “راني إياد غرز الدين”.
ولفتت الصفحات إلى أن الأخوين “ياسر” و”صقر” كانا مقيمان في السويد وعادا قبل أسابيع إلى سورية، وهما معروفين بين أبناء المدينة بأخلاقهما الحسنة، فيما يُعتبر “وليم أنور الخطيب” من المتهمين بجرائم القتل والخطف، وقد بدأ الخلاف بينه وبين الأخوين، وتطور لاشتباكات مسلحة.
لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام  https://t.me/hashtagsy

About the author

zeina saqer

Add Comment

Click here to post a comment

تصنيفات