الرئيسية » “التحالف الأمريكي” يؤكد أنه باقٍ بذريعة قتال “داعش”: نحن لا نسرق نفط وقمح سورية
سياسي

“التحالف الأمريكي” يؤكد أنه باقٍ بذريعة قتال “داعش”: نحن لا نسرق نفط وقمح سورية

أراضي

جدد “التحالف الدولي لمحاربة داعش في سورية والعراق” تأكيده على البقاء في سورية بحجة محاربة التنظيم الإرهابي، نافياً اتهام دمشق وموسكو له بسرقة موارد سورية من النفط والقمح، زاعماً أنها “عارية عن الصحة”.

و قال المتحدث الرسمي باسم قوات التحالف الدولي واين ماروتو، إن تنظيم “داعش” سيعود للظهور في حال انسحب التحالف الدولي.

وقال ماروتو في تصريح لوكالة “نورث برس” الكردية أمس الإثنين، إن “تنظيم الدولة اليوم لا يسيطر على مساحة جغرافية وبالتالي فإنه لا يقوم بقتل المواطنين ونشر كراهيته”.

وأضاف التحالف الدولي اليوم بإمكانه الاستمرار في دعم “قوات سوريا الديمقراطية” (قسد) في عمليات استخباراتية منها “التجسس والاستطلاع إضافة إلى تزويدهم بالمعدات”.

وأكد استمرار التحالف في دعم “قسد”، وقال إن لديهم جنوداً أمريكيين وجنوداً للتحالف في شمال شرقي سورية، وإنهم يسيّرون دوريات بشكل دوري مع “قسد”.

وأردف “نحن نرفع العلم الأميركي على دورياتنا التي نسيّرها مع قوات سوريا الديمقراطية لنؤكد للتنظيم وغيرهم أننا موجودون” مضيفا “لكن ربما بعد أن ننسحب سيعود التنظيم لكن عندما نعود سيرحلون أيضاً”.

وجدد ماروتو نفيه أن يكون التحالف الدولي بقيادة واشنطن قد سلم أي قطعة من الأراضي التي سيطرت عليها مع شركائهم “قسد” في شرق الفرات لأي جهة إثر إخراج التنظيم منها.

وقال إن “قسد” تحمي الحقول النفطية، والولايات المتحدة الأميركية لا تسيطر أو تحرس هذه الحقول وإنما تدعم “قسد” بهدف حماية هذه الحقول حتى لا يعود التنظيم إليها مجدداً أو يستخدم واردات هذه الحقول لتمويل عملياته، والحديث عن إن الولايات المتحدة تقوم بسرقة النفط والقمح، كلام عار عن الصحة كلياً.

وتتهم سورية وروسيا بشكل مستمر القوات الأميركية بسرقة النفط والقمح من مناطق سيطرة “قسد”، وتهريبها إلى إقليم كردستان شمال العراق.

 

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك