الرئيسية » لتشجيع الفرنسيين على تلقي لقاح “كورونا”.. وزير الصحة يطعّم وزيرة الاقتصاد الاجتماعي على الهواء مباشرة
منوعات عامة

لتشجيع الفرنسيين على تلقي لقاح “كورونا”.. وزير الصحة يطعّم وزيرة الاقتصاد الاجتماعي على الهواء مباشرة

لجأ وزير الصحة الفرنسي، أوليفييه فيران، الثلاثاء 27 تموز/يوليو 2021، إلى طريقة “فريدة” من أجل تشجيع الفرنسيين على الإقبال على تلقي اللقاح المضاد لفيروس كورونا، بعد أن عمد إلى تطعيم زميلته في الحكومة، أوليفيا جريجوار، وزيرة الدولة للاقتصاد الاجتماعي.

وبينما كان يستعد لحقن زميلته أمام كاميرات التلفزيون في مستشفى نيكر بباريس، وجد فيران صعوبة في وضع قفاز جراحي لابتعاده عن الممارسة العملية. فوزير الصحة طبيب أصلاً؛ الأمر الذي جعله مؤهلاً لحقن زميلته في الحكومة الفرنسية.

لكن مريضته، وهي حامل وكانت تأخذ جرعتها الثانية من اللقاح الثلاثاء، قالت إنها ليست قلقة بخصوص قدراته المهنية، وأضافت الوزيرة: “أثق فيه تماماً”.

بعد أن حقنها قالت جريجوار لفيران إنها لم تشعر بشيء، وخاطبته قائلة: “لم تفقد موهبتك بعد”.

فيما يستهدف التطعيم أمام الكاميرات تشجيع الناس على أخذ اللقاح لتفادي ما حذر بعض مسؤولي الصحة العامة في فرنسا من أنه قد يتحول إلى موجة رابعة من الوباء.

وحتى الآن أخذ نحو 60% من سكان فرنسا جرعة واحدة على الأقل من اللقاحات المضادة لكوفيد-19.

وتظاهر عشرات الآلاف في شوارع فرنسا، السبت الماضي، احتجاجاً على توسيع نطاق فرض التصريح الصحي، والتطعيم الإجباري ضد فيروس كورونا لبعض المهن، من ضمنها الطواقم الطبية.

إذ ذكر موقع “فرانس 24″، أن “قوات مكافحة الشغب الفرنسية استخدمت الغاز المسيل للدموع السبت، على خلفية اندلاع اشتباكات أثناء احتجاجات وسط العاصمة باريس على قيود مكافحة كورونا”.

ومن المقرر أن يصوت النواب الفرنسيون مطلع الأسبوع، على مشروع قانون صاغته الحكومة، يهدف إلى توسيع نطاق التصريح الصحي ليشمل معظم الأماكن العامة من ناحية، وفرض التطعيم على العاملين في قطاع الصحة من ناحية أخرى، بحسب “فرانس 24”.

وفي احتجاج آخر غربي باريس، حمل متظاهرون معارضون لإجراءات مكافحة كورونا، لافتات كتبوا عليها “أوقفوا الديكتاتورية”، بحسب المصدر نفسه.

فيما تشهد مدن فرنسية أخرى احتجاجات مماثلة، منها مرسيليا، ومونبلييه، ونانت، وتولوز.

تصنيفات