الرئيسية » شقيقتان سوريتان تعلقان بسجن بلغاري في طريقهما نحو ألمانيا وقانون لم الشمل لا يسعف دائماً!
منوعات عامة

شقيقتان سوريتان تعلقان بسجن بلغاري في طريقهما نحو ألمانيا وقانون لم الشمل لا يسعف دائماً!

ألمانيا

قبل خمس سنوات قدم أبو شيركو من دمشق صوب ألمانيا، بحثا عن الأمان له ولأسرته.. رحلة التهريب المكلفة دفعته للقدوم وحيداً، تاركاً وراءه زوجته وطفلين وطفلتين، وكان الأبناء الأربعة قاصرين حينها.

كانت رحلة اللجوء قاسية، مر خلالها أبو شيركو بكل من تركيا وإيطاليا وبلجيكا وهولاندا وصولا إلى ألمانيا. بعد سنتين ونصف من وصوله، حصل أبو شيركو على إقامة، مما مكنه من بدء إجراءات طلب لم شمل أسرته التي كانت قد نزحت إلى مخيم “باردا راشي” أولا وبعده إلى مخيم “غوربوسكي” بإقليم كردستان – العراق.

“عُرْقِلَ ملف لم الشمل لوقت طويل، وطال انتظاري إلى أن أصبحت بناتي “نودم” و”ايه” فوق السن القانون المسموح بلم شملهما مع باقي أفراد أسرتي”، يقول أبو شيركو.

ويكمل “بعد قدوم أمهما والطفلين الآخرين، ظلت بناتي لوحدهما في مخيم اللاجئين، حتى أقربائي لم يعد منهم أحد هناك، فكل العائلات السورية تشتت”.

وعن حالة الأم بعد اضطرارها لترك بناتها يقول أبو شيركو “كانت حالتها النفسية يرثى لها من كثرة خوفها على مصير الفتاتين، خاصة في ظل عيشهما بمفردهما في مخيم لاجئين”، يقول الأب، لذلك اضطرتا إلى المغادرة مرة ثانية نحو سورية، وقررت الأسرة أن تقوم بالمجازفة وتدبر لهما رحلة لتتمكنا من اللحاق بالأسرة عن طريق التهريب.

مرت رحلة نودم وشقيقتها ايه بين سورية وتركيا بسلام، لكن عند محاولتهما اختراق الحدود البلغارية، تم إلقاء القبض عليهما معاً وبصمتا هناك، لكن الرغبة في الوصول إلى ألمانيا للاجتماع بالوالدين، جعلتهما تحاولان الوصول إلى رومانيا.

في الحدود تم إلقاء القبض عليهما للمرة الثانية، وحوكمتا بالسجن لمدة 6 أشهر، حصل ذلك قبل شهر من الآن تقريبا.

ويقول الأب “أولا دمرتنا الحرب، وبعدها تلكؤ الإدارات والبيروقراطية التي حرمتني من ابنتاي وحرمتهما من أسرتهما وجعلتهما تخوضان رحلة شاقة وخطيرة لوحدهما، كان ذلك أقسى مما عشناه في سورية ”.

يقول أبو شيركو بنبرة فاقدة للأمل “تواصلت مع أكثر من محامي وأخبروني أنه لا حل أمامي وأمام ابنتاي، ستنهيان فترة سجنهما وتخرجان لتنتظرا رداً بخصوص لجوئهما في بلغاريا”. ويرى الأب المكلوم أنه لا حل أمام ابنتيه لتجتمعا بالأسرة سوى عن طريق التهريب.

إلى جانب أبو شيركو، ينتظر ما يقرب 11 ألف شخص من أقارب المهاجرين في ألمانيا، مواعيد في البعثات الألمانية في الخارج للحصول على تأشيرات والانضمام إلى عائلاتهم.

نشرت هذه المعلومات في رد الحكومة الألمانية على سؤال برلماني، نشرتها مجموعة فونكه الإعلامية اليوم الثلاثاء 22 حزيران/ يونيو.

ويمنح قانون الإقامة الألماني الحق بلم الشمل العائلي فقط مع الزوج أو الزوجة والأطفال القصر العازبين (لم الشمل مع الأبوين) و لم الشمل العائلي للأبوين مع طفلهم القاصر والغير مرافق الحاصل على الحماية.

وبحسب موقع وزارة الخارجية الألمانية الرسمي، لا يشمل هذا الحق القانوني لم الشمل العائلي للأبناء أو البنات البالغين للسن القانوني و/أو المتزوجين أو الأشقاء مع أهلهم كما لا يشمل لم الشمل العائلي للأبوين مع الابن/الابنة البالغة للسن القانوني (18 عاما).

ويكون لم الشمل العائلي في هذه الحالات فقط ممكناً في حالات استثنائية.
لكن هذا القانون لا يأخذ بعين الاعتبار أن ملف الكثيرين مثل أبو شيركو، يتضمن طلبا للم شمل أطفال قاصرين، يضطرون للانتظار سنوات إلى أن يتجاوزوا السن القانوني، ويصبح مصيرهم مبهمًا.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك