الرئيسية » بعد “الدعم” الروسي.. المياه مقطوعة عن الحسكة ومدير المؤسسة: نحتاج لمعجزة!
خاص

بعد “الدعم” الروسي.. المياه مقطوعة عن الحسكة ومدير المؤسسة: نحتاج لمعجزة!

الحسكة

بعد الإعلان عن اتفاق روسي-تركي يقضي بإيصال المياه إلى المدنيين في الحسكة، انتظرها عشرات آلاف المواطنين في المحافظة، ليصدموا بواقع غياب المياه.

هاشتاغ_ خاص
وفي تصريحات خاصة ل”هاشتاغ”، قال مدير مؤسسة المياه في الحسكة، إن كل الوعود السابقة لم تفضي إلى نتيجة، مؤكدا أن الموضوع بات يحتاج إلى “معجزة”!.

وكان المحافظ اللواء غسان حليم خليل، اكد أن المياه إلى الآن لم تصل إلى المدينة نتيجة ضعف عمليات الضخ من محطة علوك التي تسيطر عليها تركيا.

وأكد خليل أنه بالرغم من الاتفاق الروسي-التركي فإن “تشابك المشاكل بين المحتل التركي والفصائل التابعة له فهذا يسرق الكهرباء وذاك يسرق المياه ترك الموضوع في دائرة فيها الكثير من المشاكل والأطراف”.

وتابع “الجانب الروسي شبه مقيم في محطة علوك، وفي المرحلة الأخيرة بات يتواجد هناك بشكل يومي، وورشاتنا تدخل إلى المحطة وقد تمكنت من صيانة الكثير من الآبار، والمياه تخرج من محطة علوك، ولكنها خارج علوك أيضاً يجري استغلالها أو هدرها أو استخدامها في مجالات أخرى من قبل المجموعات المسلحة التابعة لتركيا”، مشيراً إلى أنه من المفترض أن يعقد الجانب الروسي اليوم اجتماع مع المعنيين في المياه والأمور في خواتيمها في هذا المجال كما أعتقد، مشيراً إلى أن المياه لم تصل بعد إلى المحافظة وأن “الضخ ضعيف بسبب ضعف الكهرباء في علوك”، موضحاً أن “الكهرباء الواردة من مدينة الدرباسية إلى علوك كافية، ولكن الخطوط المسروقة من الخط الرئيسي مازالت تضعف الكهرباء وبالتالي لا يمكن تشغيل أكثر من مضخة أو مضختين وهذا قليل نظراً لبعد المسافة بين علوك والحسكة” وفقاً لما نقلته صحيفة “الوطن”.

وحول تفاصيل المفاوضات والمقابل الذي حصل عليه الجانب التركي من روسيا لإيصال المياه إلى 2 مليون شخص في الحسكة قال اللواء خليل: “مقابل لا يوجد”، موضحاً أنه لا ضمانات لعدم تكرار قطع المياه من الجانب التركي إلّا الضامن الروسي.

بدوره، الرئيس المشارك لمكتب الطاقة في “الإدارة الذاتية”، زياد رستم، قال: “إن القوات التركية لا تلتزم ببنود التفاهم وأن المياه لم تصل إلى مدينة الحسكة بعد، لأن القوات التركية تشغل مضختين فقط من أصل خمس متفق على تشغيلها” وفقاً لما نقلته وكالة “نورث” المعارضة.

وبالرغم من هذه التصريحات أفاد ممثل المركز الروسي للمصالحة أليكسي إيسايتشيف، قبل يومين، بأنه: “من خلال المفاوضات مع الجانب التركي وتنظيم لقاءات شخصية، تمكنا من الاتفاق والتوصل إلى حل وسط من أجل استئناف إمدادات المياه إلى بلدات محافظة الحسكة من محطة علوك الشرقي”.

كما أشار مبعوث الرئيس الروسي الخاص إلى سورية، ألكسندر لافرينتيف، إلى أن تركيا طمأنت روسيا أن مستوى تدفق المياه في نهر الفرات قد عاد إلى قيم ما قبل الأزمة، أي إلى 500 متر مكعب في الثانية. وقال: “إذا كان الأمر كذلك، فهذا يعني أن الإمداد بالكهرباء سيستأنف بالكامل في المستقبل القريب جداً، دعونا نأمل ذلك”.
يشار إلى أن القوات التركية ومنذ أ سيطرت علة مدينة رأس العين في الحسكة عام 2019 تعمد باستمرار إلى قطع مياه الشرب عن مدنيي الحسكة، من خلال إيقاف محطة علوك عن الضخ إلى تلك المناطق، الأمر الذي يتسبب بانتشار الأمراض والأوبئة.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك