الرئيسية » تعرفة النقل في دمشق لا ترضي المواطن ولا السائق: المحافظة تفكر في حل اكثر حزما
خاص

تعرفة النقل في دمشق لا ترضي المواطن ولا السائق: المحافظة تفكر في حل اكثر حزما

هاشتاغ_ خاص

يعيش المواطنون أزمة يومية مع سائقي وسائل النقل في العاصمة دمشق، جراء عدم التزام السائقين التسعيرة الرسمية، معتبرين أنها غير عادلة، فيما يشكو المواطنون ارتفاع التعرفة بالنسبة إلى دخولهم.

وفي المقابل، ورغم تأكيد المحافظة على ضرورة تفعيل ثقافة الشكوى التي تجني من ورائها المزيد من المخالفات، إلا أن حصيلة تلك الشكاوى لم تتعدى عدد أصابع اليد الواحدة يومياً.

وقال رئيس نيابة محكمة السير في دمشق، مهند خلّو آغا، إنه يتم توقيف نحو خمسة سائقي سرافيس وتكاسي (سيارات أجرة) بشكل يوني لتقاضيهم أجرة زائدة بعد تطبيق التعرفة الجديدة، مؤكداً وجود ارتفاع في عدد الموقوفين الذين يتقاضون أجرة زائدة بعد تطبيق التعرفة الجديدة.

ولفت، إلى أن السائق المخالف يُحاكَم ولا يُخلى سبيله إلا بعد 10 أيام من توقيفه، وهو الحد الأدنى للعقوبة وفي حال تكراره المخالفة، فإنه يوقف كامل العقوبة، وهي شهر.

وفي السياق، قالت مصادر خاصةإنه خلال الاجتماع المقرر عقده الأسبوع المقبل في المحافظة، سيتم بحث الموضوع وإصدار قرارات أكثر حزما بما يخص عمل السرافيس والباصات، والهدف منها تنظيم عملهم.

وتتقاضى أغلب وسائل النقل العامة تعرفة أكبر من التعرفة الرسمية بنسب تراوح ما بين 50 إلى 100 في المئة، مع انتشار اشاعات يتناقلها السائقون بارتفاع أسعار البنزين خلال الفترة القادمة.

وبعد قرار رفع سعر ليتر المازوت إلى 500 ليرة، صدر قرار برفع تعرفة السرفيس لتصبح بدل 100، 130 ليرة لكن حجة أصحاب السرافيس أنه لا يوجد “فراطة” لإعادتها للراكب.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك