الرئيسية » “طالبان” تقتحم كابول: نريد انتقالا سلميا للسلطة ونظاما إسلاميا ولا نسعى للانتقام من الشعب الأفغاني
سياسي

“طالبان” تقتحم كابول: نريد انتقالا سلميا للسلطة ونظاما إسلاميا ولا نسعى للانتقام من الشعب الأفغاني

Taliban fighters stand on a vehicle along the roadside in Kandahar on August 13, 2021. (Photo by - / AFP)

قال مسؤول كبير بوزارة الداخلية الأفغانية اليوم الأحد 15 آب/أغسطس أن الرئيس الأفغاني أشرف غني غادر العاصمة كابول إلى طاجيكستان.

في غضون ذلك، قال ممثل لطالبان، التي دخلت العاصمة في وقت سابق اليوم، إن الحركة تتحقق من مكان وجود غني.

وأكد متحدث باسم حركة طالبان أن مقاتلي الحركة دخلوا كابول، وذلك بعد أن قالت الحركة في وقت سابق أنها أمرت قواتها بعدم غزو العاصمة الأفغانية.

وقال المتحدث باسم طالبان ذبيح الله مجاهد إن المقاتلين يدخلون المدينة لمنع النهب بعد إخلاء مراكز الشرطة، لكنه أكد عدم تعرض السكان للأذى.

وأضاف أن “الإمارة الإسلامية أمرت قواتها بالدخول إلى المناطق التي فر منها العدو في كابول والمنطقة معرضة لخطر النهب”.

وأعلن المتحدث باسم حركة طالبان ذبيح الله مجاهد، أن عناصر حركته بدأت بالسيطرة على العاصمة الأفغانية كابل ومبانيها الحكومية، إثر مغادرة القوات الأمنية للعاصمة.

وأوضح مجاهد في تغريدة على تويتر، الأحد، أن الحركة ترغب في بسط سيطرتها على العاصمة كابل بشكل سلمي، وأنها لا تستخدم القوة لتحقيق هذا الهدف.

وأكد أن عناصر الحركة سيتولون فرض الأمن في العاصمة لمنع وقوع أي حالات نهب وسرقة، وشدد على أن الحركة لن تسمح باقتحام منازل المدنيين.

وفي وقت سابق، أفادت مصادر محلية مغادرة الرئيس الأفغاني أشرف غني البلاد، بالتزامن مع وصول عناصر طالبان إلى مشارف العاصمة كابل.

ومنذ مايو/أيار الماضي، بدأت طالبان بتوسيع رقعة نفوذها في أفغانستان، تزامنا مع بدء المرحلة الأخيرة من انسحاب القوات الأمريكية المقرر اكتماله بحلول 31 آب/أغسطس الجاري.

وتمكنت حركة طالبان حتى اليوم من السيطرة على 31 ولاية أفغانية من أصل 34 ولاية بينها العاصمة كابل.

جاء ذلك فيما قال مسؤول في وزارة الداخلية الأفغانية إن مقاتلي حركة طالبان دخلوا العاصمة كابول اليوم الأحد في الوقت الذي تجلي فيه الولايات المتحدة الدبلوماسيين من سفارتها باستخدام طائرات هليكوبتر، فيما أفادت وسائل إعلام بأن الرئيس الأفغاني أشرف غني قدم استقالته من منصبه، على خلفية دخول مسلحي حركة “طالبان” إلى مشارف العاصمة.

وكشفت وسائل إعلام عالمية أن حركة “طالبان” وصلت إلى القصر الرئاسي في العاصمة كابول.
وأوضحت وكالة “رويترز”، أن وفدا من حركة “طالبان” وصل إلى القصر الرئاسي، لإجراء محادثات مع الرئاسة الأفغانية، حول تسليم السلطة.

وقال متحدث باسم حركة طالبان اليوم الأحد إن الحركة تتوقع انتقالا سلميا للسلطة خلال الأيام القليلة المقبلة.

جاء ذلك بعد أن وصل مقاتلو الحركة إلى العاصمة كابول دون أن يواجهوا مقاومة تذكر.

وأضاف المتحدث سهيل شاهين أن الحركة ستحمي حقوق المرأة وحريات الوسائل الإعلام والعمال والدبلوماسيين.

وتابع قائلا في مقابلة مع هيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي) “نطمئن الناس خاصة في مدينة كابول على أن أملاكهم وأرواحهم في أمان”.

وأضاف “قيادتنا وجهت بأن تبقى القوات على أبواب كابول وعدم دخول المدينة… نريد نقلا سلميا للسلطة” مشيرا إلى أن الحركة تتوقع حدوث ذلك خلال أيام قليلة.

ولم ترد تقارير عن قتال. وقال ذبيح الله مجاهد المتحدث باسم طالبان في بيان إن الحركة تجري محادثات مع الحكومة من أجل تسليم كابول سلميا.

وأكد المتحدث باسم حركة “طالبان” سهيل شاهين، الأحد، على ضرورة تسليم العاصمة كابل والسلطة إلى إمارة أفغانستان الإسلامية، قائلا: “سيكون لدينا حكومة إسلامية أفغانية شاملة في المستقبل”.

وقال متحدث “طالبان”، في تصريحات لشبكة الإذاعة البريطانية “بي بي سي”: “لا نسعى للانتقام من الشعب الأفغاني”.

وأضاف: “سنسمح للمرأة بالتعلم والعمل، وبالطبع سوف ترتدي الحجاب”.

كما طمأن شاهين المواطنين في أفغانستان، وخاصة في العاصمة كابل بأن “ممتلكاتهم وحياتهم آمنة”.

وأعلنت الإدارة الأمريكية أن الولايات المتحدة لن تراجع خططها العسكرية في أفغانستان ما لم تتخذ حركة “طالبان” خطوات تمس بعمليات إجلاء رعايا الولايات المتحدة من كابول.

وقال مسؤول أمريكي رفيع المستوى في حديث لوكالة “رويترز” اليوم الأحد: “لا تغيير في الحسابات العسكرية الأمريكية بشأن أفغانستان ما لم تؤثر “طالبان” على عمليات الإجلاء”.

لتصلك أحدث الأخبار يمكنك متابعة قناتنا على التلغرام

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك