الرئيسية » منها “اللوز والكاجو”: الاقتصاد تعلّق استيراد أكثر من 20 مادة إلى سورية دون سبب
أخبار سوريا

منها “اللوز والكاجو”: الاقتصاد تعلّق استيراد أكثر من 20 مادة إلى سورية دون سبب

حاويات استيراد مواد من الخارج
أعلنت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية تعليق استيراد قائمة تتألف من أكثر من 20 مادة لمدة ستة أشهر، من دون توضيح أسباب القرار.
وقالت “الوزارة” في بيانٍ نشرته على حسابها في “فيسبوك”، إنّ القائمة الجديدة التي تم تعليق استيرادها شملت كلاً من: “الهواتف – إكسسوارات الموبايلات – مكبرات صوت – عدادات النقود – الجوز – اللوز – الكاجو – الزبيب – المكيفات المنزلية – السيراميك – أجهزة العلاج الفيزيائي (التدليك) – مواسير وأنابيب معدنية (المنتج محليا) – حديد زوايا ومبسط ومربع المنتج محليا – باصات وميكروباصات للمؤسسات التعليمية والقطاع الحكومي”.
كما أعلنت تعليق استيراد: “الزيوت والشحوم المعدنية للسيارات والآليات (المنتجة محليا) – السيارات السياحية والفانات والميكروباصات للقطاع العام – السيراميك – الغرانيت الطبيعي وأحجار النصب والبناء – الترابيع والبلاط – مكعبات الفسيفساء (موزاييك) – القطع الخزفية المشغولة (سيراميك) – جبنة الشيدر”.
وأضافت أن مدّة تعليق الاستيراد تمتد لستة أشهر من تاريخ صدور توصية اللجنة الاقتصادية ذات الرقم 31 بتاريخ الـ 9 من آب/ أغسطس الجاري.
كما نقل موقع “سيريا ستيبس“، اليوم، حول أسباب تلك التوصية أنها تأتي “في إطار ضغط فاتورة الاستيراد وترشيدها” لصالح المواد الأساسية التي تحتاجها البلاد، كالقمح والوقود والتركيز على مستلزمات الإنتاج الزراعية والصناعية وغيرها.
وكان وزير الاقتصاد، محمد سامر الخليل، قال في تشرين الأول 2020، إن سورية بحاجة إلى استيراد ما بين 180 ألفًا و200 ألف طن من القمح شهريًا، بتكلفة 400 مليون دولار أمريكي، بحسب مانقلت وكالة “رويترز” للأنباء.

تصنيفات

تابعونا على فيسبوك